أحدث الأخبارالخليج الفارسيةالسعودية

آل جابر يُكَذّب المقدشي وبن عزيز

مجلة تحليلات العصر الدولية - عبدالله علي هاشم الذارحي

*كذّب السفير السعودي لدىاليمن محمد سعيد آل جابر كلاً من وزير الدفاع بحكومة الفار هادي المنفية في الرياض، ومحافظ الجوف، بشأن عدم تمويل السعودية لمليشيات هادي وقطع الرواتب عن عناصرها لأكثر من عام وعدم إمدادهم بالسلاح اللازم لاستمرار المعارك ضد قوات صنعاء.

*وقال السفير السعودي في مقابلة تلفزيونية لبرنامج “بلا رحمة”الذي تقدمه المذيعة رحمة حجيرة بقناة
اليمن اليوم التابعة لجناح عفاش
بحزب المؤتمر والتي تبث من خارج اليمن بتمويل من الإمارات، إن ما قاله
ما يسمى وزير الدفاع محمد المقدشي ومحافظ الجوف أمين العكيمي في المقابلتين اللتين أجريتامعهماعبر نفس البرنامج والقناة، بأنه غير صحيح وأن قيادة التحالف والقيادة السعودية تقدم كل الدعم اللازم من أموال ورواتب وسلاح وذخائر لمليشيات ما تسمى “الشرعية”، مؤكداً أن السعودية تدفع رواتب مليشيات هادي إضافة لاستمرار تقديمها الدعم اللازم والكافي من أسلحة وعتاد عسكري ثقيل أو خفيف.

*وأضاف السفير السعودي الذي يوصف بأنه الحاكم الفعلي للمناطق التي تسيطر عليها قوات التحالف السعودي الإماراتي وصاحب القرار الأول قبل أي مسؤول يمني موال للتحالف، أضاف قائلاً بأنه إذا كان هناك خلل أو تلاعب أو تقصير سواءً في المستوى الإداري أو المستوى العسكري سببه يعود إلى القيادات اليمنية، مشيراً إن السعودية لا تتدخل بالشأن اليمني أو القيادات العسكرية اليمنية وطبيعة إدارتها للمعركة.

*وكان محافظ الجوف أمين العكيمي
قد اتهم في مقابلةأجرتها المذيعة ذاتها على نفس القناة ونفس البرنامج في نوفمبر العام الماضي بأن التحالف يتآمر على ما تسمى قوات “الشرعية”، مؤكدا أن السعودية كونت جيشاً خاصاً بها من اليمنيين وتدفع رواتبهم وتحشدهم إلى الحدود دون علم شؤون الأفراد “حتى لم يعد يعرف من الذي في الحدود ومن في الجبهات الداخلية” حسب وصفه.

*وأشار العكيمي إلى أن السعودية تدفع 2000 ريال سعودي لمن يقاتلون معها ولا تستطيع حكومة هادي أن تتحكم بهم، مضيفاً “بينما يتسلم الجندي في حكومة هادي 60 ألف ريال وأحيانا لا يستلمها إلا مرة أو مرتين كل 8 أشهر”، واصفاً سياسة التحالف بالخاطئة، كما أرجع سبب الهزائم والانهيارات في مليشيات ما تسمى الشرعية إلى عدم وجود الإمكانيات والخطط.

*فيما كان وزير دفاع الفار هادي، محمد المقدشي قد اعترف في تصريحه في البرنامج ذاته في اللقاء الذي أجري في نوفمبر العام الماضي بأن ما يسمى جيش الشرعية مكانياته ضعيفة مرجئاً سبب عدم قدرته على مواجهة قوات صنعاء إلى وجود الخلافات والصراعات بين بعض القيادات والتيارات السياسية داخل ما تسمى الشرعية، وفيما لم يتطرق المقدشي لاتهام التحالف بخذلان مليشياته في المعارك إلا أنه قال إن التحالف قام بسحب الباتريوت من مأرب وهو ما أدى إلى ازدياد استهداف قوات صنعاء للمقاتلين التابعين ما تسمى الشرعية في مأرب بالصواريخ الباليستية الأمر الذي ساهم في تقهقرها وتقدم صنعاء…،

*خلاصة القول جميعهم عملاء بلا رحمة
يلوم بعضهم بعض ويسرق بعضهم بعض
وقد انهزموا في جبهات البطولة والعزة
وينشرون غسيلهم الوسخ عبر الشاشات
فدعهم في سكرتهم يعمهون.

Related Articles

Back to top button