أحدث الأخبارشؤون آسيوية

أذناب السفارات يتباكون على هزيمة الكيان الصهيوني..

مجلة تحليلات العصر الدولية - إياد الإمارة

هذه هي الحقيقة الناصعة التي تتضح كالشمس يوماً بعد يوم..
لم تخسر المقاومة وهي تُرغم الصهاينة على الفرار ذعراً من أمام ضربات حزب الله في لبنان، ولم تخسر المقاومة وهي تحقق إنتصارها الكبير على زمرة داعش الإرهابية التكفيرية في العراق، ولم تخسر المقاومة في اليمن وهي تدك أوكار الوهابية السعودية ومَن تحالف معها من شذاذ الآفاق..
شهادة قادة النصر يا أذناب السفارات أيها المرتزقة “المبغجچية” كانت إنتصاراً فنحن أمة تبعث فيها الشهادة الحياة من جديد أكثر إشراقاً وحيوية ونشاطا.

راقبوا يا “أبناء قراد الخيل” الذعر العربي المطبع واعقلوا فلعلكم تثيبوا إلى رشدكم “أگطعوا العرگ الخايس شوية”..
العبرية السعودية التكفيرية الإرهابية تسمي شهداء فلسطين قتلى!
وطيران الإمارات الذي تجبر على اليمنيين يشترك في العدوان على فلسطين!
أي عار هذا؟
أي ذل وعبودية وخضوع؟
وأنتم في هذا الصف الإرهابي الكافر الذي يخضع من ثقل الخطايا والأوزار.
كونوا مع كل هذا الذل، كونوا مع كل هذا الهوان، كونوا مع كل هذا الإنحطاط، ولن يعصمكم هذا من نهاية خسيسة هي كل مصيركم ومن وائكم عار الدنيا وعذاب الآخرة.

كشرت هذه النفايات النتنة عن أنياب حقدها ونذالتها وعمالتها وهي تقف بطرق مختلفة لدعم الكيان الصهيوني الإستيطاني الإرهابي الغاصب لأرض فلسطين الذي يخسر المعركة مع المقاومين..
رأينا دموعهم المتسخة بالعار والعمالة في بعض تصريحاتهم وتغريداتهم ومواقفهم التي تستنكر وقوف الشعب العراقي مع المقاومة الفلسطينية، وكنا نرى نفس الدموع المتباكية الفرحة وهي تُطبل للشغب في العراق الشغب الذي أطبق على مطالب المتظاهرين الحقة وحولها إلى مكاسب في جيوب فاسدين، هي نفس الدموع التي ستبقى تسيل على نهاياتهم الخسيسة القريبة بإذن الله تبارك وتعالى.

المقاومة يا مَن “حظيرة خنزير أطهر من أطهركم” أقوى من توقعاتكم التي هي لا تعدوا أن تكون إملاءات حولتموها إلى أماني عبر تصريحات وتغريدات ومواقف كشفت هوية إتتمائكم الحقيقي إلى كل ما هو بعيد عن المصلحة الوطنية وعن الإنسانية..
لستم وطنيين..
لستم إنسانيين..
أنتم مجرد عملاء مرتزقة تعملون بالأجرة مقابل قنينة خمر خايس وليلة في فندق بلا نجون ومصرف جيب “ما يترس الجيب” هذا حجمكم مو أكثر وهذا هو قدر الذلة والجبن والخسة.

عن الكاتب

اعلامي at العراق | + المقالات

(إياد حسين عامر)
-كاتب وصحفي.
-من البصرة.
- بكلوريوس فنون جميلة.
- لدي عدة مؤلفات:
١. الإصلاح في الشرق الاوسط بين المشروع الأمريكية والرغبة العربية.
٢. الأمن القومي الأمريكي واقع وأهداف.
٣. ثقافة الإنتصار.
٤. أنا والبصرة والسيد عادل عبد المهدي.
٥. شعب وشغب.
وتحت الطبع:
١. قائد الشمس الشهيد قاسم سليماني.
٢. مائة عام على ثورة العشرين.
وعشرات المقالات المنشورة في الصحف والمجلات وعلى مواقع الأنترنيت.
- كتبت وقدمت عددا من البرامج الإذاعية والتلفزيونية في إذاعات وفضائيات مختلفة..
- مدير إذاعة وتلفزيون النخيل.
- مدير إذاعة صوت البصرة الحكومية.
- مدير إعلام محافظة البصرة.
- المتحدث الرسمي بإسم محافظ البصرة.
- رئيس تحرير ومدير تحرير لجريدة المربد، البصرة، الفيحا، مجلة البصرة.

[email protected]

ليس لدي حسابات على تويتر او الفيس بوك كان لدي وتم تهكيرهما ولم أفكر بإنشاء صفحات جدد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى