أحدث الأخبار

ألٌـوَطَـنّْ لا يُـبَـاع وَالأ قّْـلَام أنّّـوَاع

مجلة تحليلات العصر الدولية - عبدالله علي هاشم الذارحي

*قرأت مقال عن انواع الأقلام قدم له
كاتبه بمقدمة جميلة عن الأوطان وربطها
بالأقلام..اوردت لكم المقال لتعم الفائدة
ثم كتبت تعليقي عن المقال موردا بعض ثمارما تسطره اقلامنا..قد يكون مقالي
مغايرًا لما اكتبه فإن الله من وراء القصد.

*”كل الاشياء تبـاع وتشترى بنفس العملة ٳلآ الوطن فٳنه يُشتر ى بالــدم ويباع بالخيانة.. وإذا لم تجد ماء الحرية
فتيمّم بترابِ الكرامة…
وحذاري أنْ تغتسل بماء الذُل والعبودية!!

*فالماء هو الماء..سواء قدمته في أكواب من الذهب …أو أكواب من الفخار. فقط كن أنت الماء النقي العذب الزلال..
طالما الأمر كذلك فإن ماتسطره الأقلام
من كتابة تدل على كُتَابها….

*فالأقلام أنــــــواع
قلم يحرر.. وقلم يقرر .وقلم يبرر ..
وقلم يحاول أن يمرر .وقلم أمير ..
وقلم أجير .وقلم أسير ..وقلم يستفز .
وقلم يفزع ..وقلم يعزف.
وهناك قلم مدهش .وثاني منعش .
وآخر لا يهش ولا ينش .
وقلم ظاهر ..وقلم قاهر. وآخر طاهر .

*هناك قلم متطور ..وآخر متورط.
وقلم ممتع.وآخر معتم.وقلم يبعث الضوء.
وقلم ينفث بالسوء وبالخيانة وبالعمالة يُحارب الحق يُضلل ويُثبط ويُدجن ويُرجف ويُزيف
(يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ )

*نعم تعددت الأقلام والحبر واحد..
لذا فإن الله تعالى قال في كتابه الحكيم
(نٓ وَالْقَلَـمِ وَمَا يَسْطُرُونَ )وقال تعالى
(مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )
صدق الله العلي العظيم..ِ””انتهى المقال..

*فيمايلي تعليقي على ماسبق موردًا ثمار
ماتسطره اقلامنا في السطور التالية:-
ولنعلم ان مانكتبه هومن اعمالنا وسوف
يحسبنا الله على مانكتبه..
فـ لنحرص على اختيار نوع القلم والنوع النافع الذي تكتب به أيدينا..واناملنا..لأن
الخط يبقى زمانًا بعد كاتبه
وكاتب الخط تحت الأرض مدفونُ

*وعليه اقول :- للكُتَاب والكَاتبات هاهي
كتاباتكم أثمرت لدى القراء ثمارا عديدة
منها على سبيل المثال لا الحصر التالي:-

1- وعيا بالمخاطر التي تهددنا والأُمة الإسلامية من قِبَل دول الإستكبارالعالمي
2- تصحيح بعض المفاهيم الخاطئية،
3- الحفاظ على وحدة الصف
4- التصدي للحرب الناعمة
5- نشر جرائم العدوان
6- دحض شبهات الباطل بالحق
7- رفد وسائل الإعلام بما تسطره الأقلام
8- مواكبة الأحداث بالكتابةعن كل حدث
9-ايصال المقترحات لجهات الإختصاص.

*عموماالكتابة عن ثمار الكتابة كثيرةجدًا
ولكن طوبىلكتُاب وكاتبات كتبوا بصدق
وطوبىلقارئٍ تأمل وقارئةٍ تأملت مانكتبه،
وطوبى لكل من قام بنشر مانكتبه في
كافة وسائل التواصل والإعلام والمواقع؛

*ختاما علينا ان نواصل الكتابة ولنعلم
اننا في جبهة مهمة لاتقل شأنا عن جبهة
البطولة والعزة والشرف التي ستنتهي
بالنصر..أما الكتابة فلاتوجد لها نهاية
وإن كتبنا نقطة نهاية في آخر سطور
فقرات المقال..فلا تستعجل في وضع
نهاية لكتاباتنا طالما نمتلك الفواصل،..
ذًا علينا ان نواصل الكتابة وكتب الله
أجر الجميع هو حسبنا ونعم الوكيل.

Related Articles

Back to top button