أحدث الأخبارشؤون آسيويةشؤون امريكيةشؤون اوروبيية

أمريكا وإسرائيل،وبريطانيا صعاليك العالم،وإرهابييه،ومجرميه ومصاصي دماء الشعوب . يلعبون بنيرانهم. التي سيحترقون بها؟؟

مجلة تحليلات العصر الدولية - وعدالله اليمني

منذ عشرات السنين وأمريكا وإسرائيل وبريطانيا يلعبون بالنار ويفسدون في الأرض ويتآمرون على دول العالم سواءا على الصعيد العربي والإسلامي أو على الصعيد الدولي والعالمي.فما من مشكلة في العالم ولا أزمه ولا حربا ولامصيبة ولاكارثه،إلا وورائها اسرائيل وامريكا وبريطانيا،فهذه الدولة يحتلوها وهذه يتآمرون عليها وهذه يحاربونها وهذه يدمرونها وهذه يدخلونها في أزمات،وهذه يفرضون عليها عقوبات ،وهذه يزرعون فيها عملاءهم،وهذه ينهبون ثرواتها،وهذه يشعلون فيها حروبا أهلية،وهذه يقسمونها،وهذه يفتتونها،وهذه….وهذه…وهذه ،وتلك…وتلك..وهلم جرررااا.””؟؟؟.

كل العالم يشكوا منهم كل العالم يئن منهم كل العالم موجوع منهم،ولادوله ولامشكله،ولامصسبة،ولاأزمة تحل في أي مكان في العالم إلا وهم وراءها والمتسببون بها.
من فنزويلا الى كوبا إلى فيتنام إلى كوريا إلى اليابان إلى كرواتيا إلى افغانستان إلى صربيا الى البوسنه والهرسك إلى باكستان إلى فلسطين الى العراق الى سوريا الى السودان إلى إيران الى ليبيا إلى لبنان إلى تونس إلى اليمن وإلى كل بلدان العالم لم يسلم من أذاهم ومن شرهم ولا أي بلد في مشارق الأرض ومغاربها أوجنوبها أو شمالها.ومامن بلد إلا ويحشرون أنفهم فيه ويتدخلون في شؤونه،وحتى روسيا والصين،وكوريا لم يسلموا من أذاوتهم.ومن مؤامراتهم ،ومن حشر انوفهم في شؤونها.

فماذا يريدون من هذا العالم ولماذا لايدعون الشعوب وشأنها،ومن اعطاهم الحق في التدخل في شؤون الدول،وإلى متى ستبقى دول العالم وشعوبها ساكتين على ماتفعله امريكا واسرائيل وبريطانيا ومايعيثونه من فساد وإجرام ومؤامرات في كل دول العالم.

أما آن لدول العالم وشعوبها أن يؤدبوا هذه الدول الفاسدة المفسدة الإرهابية المتصعلكة السارقة المجرمة التي تقتات على النصب والإحتيال والإجرام وعلى نهب وسرقة اموال الشعوب المستضعفة وتسرق اموالهم وثرواتهم وتنهب خيرات بلدانهم..تارة بالنصب والإحتيال وتارة بالسطو والإحتلال ،وتارة بالقرصنة وقطع الطرقات،وتارة بمصادرة أموال الدول والشعوب والاستحواذ والإستيلاء على ارصدتهم وأموالهم تحت مايسمى بالعقوبات،وكلها عمليات صعلكه ونهب ونصب واحتيال وسطو وقرصنه وسرقه ولصوصيه،واضحه ومكشوفه،وعيني عينك وبكل حقارة ووقاحة وبكل سفالة ودناءة وإنحطاط. ومع كل ذلك وفوق كل ذلك وبكل إستحمار وإستغباء واستخفاف بعقول الشعوب والدول وأنظمتمتها وحكامها وافرادها يدعون الطهر والشرف والبراءة،والوداعة والإنسانية،والملائكية،وهم ألعن واجرم وألص واسرق واقبح وأوسخ كائنات على وجه الأرض.
ولن يعيش العالم بأمن وأمان وخير وسلام إلا بزوال تلك الدول الشيطانية الإجرامية اللعينة التي أنهكت العالم بفسادها وإجرامها وفسادها وإرهابها،ونصبها واحتيالها ومؤامرتها،وإمتصاصها لدماء الشعوب..

ولذلك فإن على دول العالم وشعوبها وأنظمتها وحكامها أن يحاربوا أمريكا وإسرائيل وبريطانيا عسكريا وإقتصاديا وبكل الوسائل والسبل ويقاطعوها وتجاريا وماليا وماديا ويحاصروها في جميع المجالات وعلى كافة المستويات،.

هذا إذا أرادوا ان يعيشوا بسلام
فكل أبناء آدم يتوقون الى الأمن والأمان والعدل والسلام.

وأخيرا وليس آخرا لاننسى
واجبنا كمسلمين في نشر الوعي وتبليغ رسالة الله،ورحمته للعالمين.المتمثلة في دين الإسلام العظيم كما أنزله الله على رسوله بسماحته واخلاقه ومبادئه،وقيمه،ونقائه،وصفائه،وعدله،
بعيدا عن التشوية والتشويش والصورة المغشوشة التي حاول أعداء الله أن يرسخوها في أذهان العالم عن دين الإسلام الحنيف. والذي لن يتحقق للبشرية الخير والعدل والسلام إلا به،والعاقبة للمتقين.

Related Articles

Back to top button