أحدث الأخباراليمنمحور المقاومة

أهداف ألثورةاليمنية ماأخفق وتحقق

مجلة تحليلات العصر الدولية - عبد الله علي هاشم الذارحي

*مع بداء الإستعدات للإحتفالات بالذكرى
السابعةلثورة21سبتمبر والذكرى التاسعة
والخمسين لثورة26سبتمبر،خطرت ببالي
ألأهداف ال6 للثورتين السبتمبريتين،
فماألذي تحقق منهافي53عام؟وماالذي
تحقق منهافي6أعوام؟فوجدت أن الفرق شاسع بين ماتحقق في الفترتين،

*بالنظر للأهدف الستة حتى وإن كانت مَصّْرية إلاأنهاباتت مَصَيرية،فثورة21أتت
أصلا لتصحيح مسارثورة26،التي كانت في الأساس بَورَة،قام بهابعض أشخاص مدفعوين وممولين من الخارج،فلم تكون ثورةشعب بل بَورةوفَورة أشخاص تأثروا بثورات عربيةتحررية من إحتلال أجنبي،

*فلاشك أن وضع اليمن قبل ثورة26كان يختلف عن اوضاع الدول العربية،فاليمن
كانت تشهد حياة مستقرة وأمن وأمان
وعدل وتعليم وتواصل واتصال بالعالم سياسيا.والشعب كان مكتفيا ذاتيافي كل شيئ وووو…الخ،عكس جنوب اليمن
الذي كان يرزح تحت الإحتلال البريطاني،
فما أشبه اليوم بالأمس،

*ومن العجيب ان تبقى الأهداف ال6هي
نفسهالأهداف ثورة14اكتوبروثورة21
سبتمبر التي هي بحق ثورةشعب حقيقة،
عموما الكلام عما سبق يطول،غير أني سأعّْرض كل هدف من الأهداف ال6
متعرضا لشرح ما تحقق قبل ثورة21
وبعدها في السطور التالية:-

*1-“التحرر من الإستبداد والإستعمار ومخلفاتهما وإقامة حكم جمهوري عادل وإزالة الفوارق والإمتيازات بين الطبقات”
الهدف جميل لكنه لم يتحقق في53 عام،
فقد كان قرار اليمن مرتهن للخارج،اللهم
إلا في فترة حكم الشهيد الرئيس إبراهيم الحمدي،ونتيجة لذلك تسبب في مقتله،

*ماإن إنتصرت ثورة21سبتمبر سعت الى
تحقيق الهدف الأول،غيرأن من لم يريدلنا
التحرر قاموا بشن العدوان وفرضوا علينا حصارهم للعام السابع على التوالي،هاهو
الشعب يعيش اليوم متحررا من الوصاية
على قراره،رافضا الهيمنةالأمريكية وعملا ئها على أرضه إنتهى زمن الوصاية وولَّى،

2-“بناء جيش وطني قوي لحماية البلاد وحراسة الثورة ومكاسبها”
الجيش الذي تم بناؤه كان لحمايةالحاكم
ولقمع الشعب علىمدى53عام،ولولم يكن
كذلك مابقى عفاش يحكم33سنة،بعدها
تم هيكلة الجيش وتدمير سلاحه بإشراف
أمريكي،أمامكاسب الثورةفقدكسبوها هم
ولم تكن مكاسب للشعب،ناهيك عن بلاد
فرطوابهاوتنازلواعن بعضهاوأجَّروا الآخر،

*غير ان ماسبق لم يستمر علىذلك الحال
رغم العدوان،فقد تم اعادة هيكلة الجيش وفق ثوابت الهوية الإيمانيةوالوطنية،
فهو الآن مع اللجان الشعبية في الجبهات
يحمُوا ألبلادوالعباد،وبدافعهم عن الأرض
والعرض قهروا جيوش العالم ومرتزقته،
ناهيكم عن التصنيع العسكري الذي قهر
وتغلب على أحدث ماصنعته مصانع السلاح في العالَم ،وبفضل الله العالِم نراه يصل الى عواصم دول العدوان وزلزلزل
عروشهم،وبايصل لتل ابيب إن شاءالله،

*أماعن الجانب الأمني فقدفكان ألأمن
الحاكم ولحمايةثروات المتنفذين…ووالخ
وبعد ثورة21 وفي ظل العدوان نجحت قوات الأمن في الحفاظ على الأمن والإ ستقرار نجاحا منقطع النظير،ناهيك عن
قبض المجرمين وكشف الخلاياءالنائمة
والمؤمرات والقضاء عليهاووو…..الخ،

3- “رفع مستوى الشعب إقتصاديا وإجتماعيا وسياسياً وثقافياً”
مستوى الشعب اقتصادياقبل ثورة21
كان كل شيئ مستورد من الخارج،ونسبة
الفقراكثرمن85%،ونسبة البطالة كذلك..
أمَّاإجتماعيافكان المجتمع مفكك أهلكته الجرع والدُيون للبنك الدولي والسياساة
الخاطئة وتفشي الفسادالمالي والإداري،
وسياسيا كان لايسمح له بالمشاركة في
اتخاذ القرار،وثقافيا كانت ثقافته خاطئة
اوجدت مجتمع مُدجَن لايهش ولاينش،
يجهل ماضيه وحاضره مظلم ومستقبله
ملبدا بالغيوم،فشاءالله ان لايدوم ماسبق،

*اتت ثورة21لتقضي علىماسبق وتحقق
الهدف على الواقع،رغم العدوان وحصاره
الشعب صامدمتكاتف يحمد الله ويشكره،
على نعمة الهداية.. وتوجه لزراعة ارضه،
ويدعم الجبهات بالمال والرجال والغذاء
ويشارك في النصر، وفي صنع القرار،
متثقفابثقافة القرأن ومتوكلاعلى الدَيان،

4″إنشاء مجتمع ديمقراطي تعاوني عادل مستمدأنظمته من روح الإسلام الحنيف”
صحيح اوجد النظام الأحزاب وتم عمل
انتخابات وقامت التعاونيات،غيرانهالم
تسلك المسار الصحيح وكانت هي السبب
بتجهيل المجتمع بقضاياه المصيرية كلها،
لقد كان المجتمع يطبل ويمتدح الحاكم،

*واليوم في7اعوام عملت ثورة21 على
تحقيق الهدف بدليل مشاركتها للكل في
الحكم وتوقيعها في الأشهر الأولى على
اتفاق السلم والشراكة،الذي حوله العملاء
الى سُمٌْ وشِركِه بجلبهم العدوان وقتالهم
معه ضد الشعب والوطن، واحمدالله ان
لم اكن معهم بل بصف شعب حر صامد
يدافع عن الوطن ويوالي الله ورسوله
وأئيمةالهدىمفوضاللسيدالقائدنصره الله،

5-“العمل على تحقيق الوحدة الوطنية في نطاق الوحدة العربية الشاملة”
الهدف تحقق نعم بعد28عام من ثورة26
الوحدة تم الإلتفاف عليهافي94،فلم تكن
وفق أسس سليمة انما لأغراض اخرى،
بدليل الأقلمة والتقاسم ..ووو ….الخ

*واليوم هاهي معاناة الشعب في الشمال والجنوب واحدة نتيجة العدوان وشرعية
من لاشرعية له،اصبح الهم والألم واحد،
فلاقلق علىالوحدة،طالما للباطل صولة قصيرة فإنه سيضمحل برحيل المحتل والغازي ومرتزقته لامقام لهم باليمن،

6-“إحترام مواثيق الأمم المتحدة والمنظمات الدوليةوالتمسك بمبدأالحياد الإيجابي وعدم الانحياز والعمل على إقرار السلام العالمي وتدعيم مبدأ التعايش السلمي بين الأمم”
*هذاالهدف لم يتحقق علىالواقع بل صار
للإسترزاق بدليل تذبذب المواقف مع من
غلب ودفع المال لشراء الذمم،

*الآن ذلك الهدف ال6 للعام السابع هومن
إنقلب علينا،فلا مواثيق الأمم الملتحدة
احترمتنا،ولاالمنظمات الدولية نفعتنا،
ولادول عدم الإنحياز اليوم إنحازت للحق بل انحازت للباطل،ناهيك عن عالم الصمت الذي سعى ضدنا بحربه لا بسلمه،
ناهيك عن موقف الأمم ومنظماتها التي لم تحرك ساكن ضد العدوان وحصاره،

*ختامااكتفي بماسبق ومن يريد التحقق فليقارن اليوم بين وضع الشمال بالجنوب، سيقول:- أن أهداف الثورة الستتة كانت ستتحقق عقب إنتصار ثورة21سبتمبر ،
ولولا العدوان لكانت اليمن دولة يشار لها في تقدمها بالتصنيع والبنيان بالبنان،
ومع ذلك فماتحقق بعد ثورة21سبتمبر
يفوق بكثير ماحققته ثورة26سبتمبر،
اوردت ماسبق بإختصار،معتذرا لكم عن الإطالة والتقصير..ومابعد الإنتصار لنا كلام واخبار،إن شاءالله سيشاء لنا الخير ويختار وهو حسبنا ونعم الوكيل.

Related Articles

Back to top button