أحدث الأخبارفلسطين

أولمرت: نتنياهو خطر استراتيجي على إسرائيل ولا نملك الخيار العسكري ضد إيران

العصر-يحاول رئيس حكومة الاحتلال الأسبق بنيامين نتنياهو بشتى الطرق العودة الى المنصب في الحكومة القادمة وكسب الأغلبية في “الكنيست” بعد الانتخابات القريبة المقبلة، لذلك يتصدّر رأيه وتحريضه في كلّ الأمور والقضايا المستجدة. وبعد تجربته في المنصب لحوالي 12 عاماً وسط اخفاقاته في العديد من الملفات الداخلية والخارجية لا سيما أمام محور المقاومة اعتبرت الأوساط الإسرائيلية تجربته سيئة، وكان أساس قيام “الائتلاف” الحالي – غير المنسجم والذي سرعان ما انهار – فقط لاستبعاده من الحكم.

في هذا السياق أجرى رئيس حكومة الاحتلال الأسبق أيهود أولمرت مقابلة مع إذاعة 103FM العبرية نقلتها صحيفة “معاريف” العبرية، اعتبر فيها أن “وصول نتنياهو الى السلطة هو الخطر الاستراتيجي على إسرائيل أكثر من الاتفاق النووي”، وأضاف أن “إسرائيل ليس لديها خيار عسكري (تجاه إيران) وكل الحديث عن هذه القضية هو هراء مشتت للانتباه”.



النص المترجم:

تحدث رئيس الوزراء الأسبق إيهود أولمرت، صباح اليوم (الجمعة) في 103FM، وفي بداية التصريحات، أشار أولمرت إلى تقدم المحادثات النووية وقال: “لا أعرف تفاصيل ما يبدو أنه اتفاق، ولست متأكدًا إطلاقا من أن إسرائيل تعرف التفاصيل. لم نكن طرف في عملية المفاوضات المباشرة وغير المباشرة والخفية التي تجري في الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي مع الإيرانيين وسمعت أن وزير الدفاع سافر أمس لمعرفة المزيد عن التفاصيل.

ولدى سؤاله عما إذا كان يؤيد الاتفاق، أجاب: “كنت سأدير الأمر برمته بشكل مختلف، لقد أدرت الأمر بشكل مختلف. عندما كان هناك شيء واحد واضح – إسرائيل ليس لديها خيار عسكري وكل الحديث عن هذه القضية هو هراء مشتت للانتباه. ليس لدى إسرائيل في ظروف اليوم خيار عسكري لحرب شاملة يمكن أن تدمر جميع المواقع التي يُزعم أن الإيرانيين يحاولون تطوير أسلحة نووية. ولهذا السبب سأكون مفاوضًا ينسق المواقف بطريقة تعطينا قدرة أكبر على التأثير على نتيجة المفاوضات.

“لا أستطيع أن أقول إنني أؤيد الاتفاقية لأنني لا أعرف ما هو ولا أعتقد أن أي شخص في إسرائيل الآن يعرف بالضبط ما هو. أنا أقول إنني أفضل أن يكون هناك اتفاق مختلف عن الاتفاق الذي يبدو، والذي يتم الحديث عنه أنه سيكون. أفضل أن يكون هناك اتفاق مختلف. هل أعتقد أنه من الصحيح في هذا الوقت التحضير لـ معركة أمامية ضد الولايات المتحدة؟ أعتقد أنه خطأ ولن أقود السيارة بهذا الشكل. الحديث مع الولايات المتحدة أصح بكثير من جعلها هدفا للصراع. لا أسمع إيران، أسمع أننا نحارب الإدارة الأمريكية، وفي رأيي هذا خطأ”.

وبشأن كلام رئيس الموساد، ديفيد بارنيا، الذي حذر الليلة الماضية من أن هذه “اتفاقية سيئة للغاية لإسرائيل”، قال أولمرت: “أعرف رئيس الموساد، أنا أقدره، وأثناء فترة عملي رئيس الوزراء، لقد شارك أكثر من مرة في المناقشات العملياتية المتعلقة بالقضايا التي تتعلق أيضًا بالبرنامج النووي الإيراني. أنا لا أستخف بما يقوله، فهو رجل جاد ورجل موثوق به، لكنني لست مضطرًا للاتفاق مع كل كلمة من كلماته. هل الاتفاق جيد؟ يبدو أنه ليس الاتفاق الذي نرغب أن يكون. هل هي كارثة استراتيجية لدولة إسرائيل؟ لست متأكدًا، لكن من المحتمل أن يكون لدى رئيس الموساد على الأقل إمكانية معرفة أشياء لا يعرفها الآخرون.



فيما يتعلق بتوصية برنيع باتخاذ إجراء ضد إيران، قال أولمرت: “هل تعتقد أنه شيء جديد أن تتصرف إسرائيل عمليًا؟ لقد عملنا عمليًا بشأن هذه القضية، على الأقل على حد علمي، منذ أكثر من 16 عامًا، وإيران لا تفعل ذلك. لديها أسلحة نووية اليوم، لذا من الواضح أن أحد الأسباب الرئيسية لذلك ليس الاتفاقات التي تم التوصل إليها، ولكن الإجراءات العملياتية من قبل إسرائيل. هذا ليس سرا”.

وعن كلام بنيامين نتنياهو بخصوص الصفقة النووية قال أولمرت: “نتنياهو أدخلنا في صراع لا داعي له مع الولايات المتحدة وأدى إلى حد كبير إلى شعور أوباما بأنه مضطر لعقد الاتفاق، وهو الذي أثر على الرئيس الأمريكي السابق ترامب بالانسحاب من الاتفاقية. وخروجهم من الاتفاقية. الاتفاق تسبب في أسرع تقدم لإيران في الملف النووي أكثر من أي شيء آخر، فهو مسؤول عن تدهور هذا الوضع، وهو مسؤول عن تحرك إيران نحو إمكانية صنع قنبلة. وهو آخر شخص في العالم لديه نبرة أخلاقية. أو أساسًا واقعيًا أو عمليًا لتقديم مزاعم ضد شخص تعامل مع هذه القضايا”.

أعتقد أن هذه الاتفاقية ليست كارثية، لقد حان الوقت للتخلص من كل الذعر غير الضروري الذي يحاول نتنياهو إحداثه. ليتوقف عن الترهيب والتحريض والتضارب والسب من يقف بينه وبين العودة الى السلطة.

“من وجهة نظري، فإن احتمال وصول نتنياهو وبن غفير إلى السلطة هو أكبر خطر استراتيجي يهدد دولة إسرائيل، وأمن الدولة، والتوازن، والديمقراطية، وقدرة إسرائيل على التصرف كدولة بين الأمم. أقترح أننا نركز على هذا الخطر لأنه الخطر الذي يهدد إسرائيل أكثر من أي خطر آخر”.

المصدر: معاريف

Related Articles

Back to top button