أحدث الأخبارالعراقايرانمحور المقاومة

أيران والعراق … توأمة عقائدية

مجلة تحليلات العصر الدولية - قاسم سلمان العبودي

المتابع للشأن السياسي العراقي والإيراني على حد سواء ، يرى بأن الشعبين قد تعرضا لإكبر مظلومية وقعت عليهم في التأريخ المعاصر . وذلك بسبب طيش الحكومات العربية ( الوهابية ) التي دقت أسفين الطائفية أبان أنتصار الثورة الإسلامية الأيرانية . فكانت حرب الثمان سنوات عصارة الجهد الطائفي التي عملت عليها أعتى أجهزة المخابرات الشيطانية متمثلة بمخابرات أمريكا وأنكلترا والكيان الصهيوني ، الذين دعمو حكم الرئيس المخلوع صدام حسين .
لكن هذه الحرب لم تغيير من الواقع شيئاً ، فسرعان ما عادت الأمور بين الشعبين الى نصابها الطبيعي ، بعد أن أقصي صدام من سدة الحكم الفاشستي ، وبدأ التلاحم الشعبي بين البلدين برعاية مرجعية واضحة . هذا لم يرق للمنظومة الخليجية ، والإمريكية التي بدأت تستشعر الخطر القادم على مصالح الأمن القومي الصهيوني بعد هذا التقارب الكبير ، فعمدت الى أدواتها بالداخل والخارج على زعزعة أمن البلدين الإيراني والعراقي في محاولة من تلك الدول الأستكبارية بأبعاد الشعبين عن بعضهما بشتى الوسائل والسبل .
فكانت القاعدة وداعش وأسقاطات تشرين الهزيلة هي الأدوات التي حاول المستكبر العمل عليها في العراق من أجل توهين الشعب العراقي ، وأضعافه وأستنزاف موارده في حروب جانبية حتى لاتكون هناك عملية سياسية عراقية بأمكانها التوجه صوب أيران . لقد سلط الإعلام المضلل أضوائه على عقلية المتلقي ، في أكبر عملية غسيل دماغ للشارع العراقي والعربي بتشويه صورة أيران ورسم صورة قاتمة للعلاقة الستراتيجية بين البلدين الجارين المسلمين ، للحيلولة دون تقارب هذين الشعبين . فكانت شعارات أيران بره بره وغيرها من الشعارات المقيته التي تلاقفوها صبيان السفارة من أجل أسقاط هذه العلاقة العقائدية بين الشعبين العراقي والإيراني .
السؤال المهم ، هل نجحت واشنطن وكيانها الصهيوني بالنيل من هذه العلاقه ؟
نعتقد أعتقاداً جازماً ، أن التلاحم الكبير الذي حصل بعد فتوى الجهاد الكفائي ، والنصر على جرذان داعش ، قد قلب الطاولة على من روج لفكرة التباعد بين البلدين . ربما أنطلت بعض الحيل على الشباب المغرر بهم في قيادة العقل الجمعي بأتجاه التسقيط ، لكن هؤلاء لايشكلون الأعم الإغلب من الشباب العراقي ، أن الأعم من الشباب العراقي الرسالي قد أنخرط في محور المقاومة بأبهى صورة تلاحمية عقائدية مع الشعب الإيراني ، متخطياً بذلك كل المؤامرات التي أحيكت ضد الشعبين .
هنا يبرز سؤال مهم آخر هو ، هل ستسلم واشنطن وأدواتها في المنطقة بهذه النتيجة ؟
قطعاً لا . لأن المحور المقاوم اليوم قد أربك المحتل ، ووصل الى العمق الصهيوني في فلسطين المحتلة ، وأخذ بتغيير المعادلات الردعية العسكرية في جبهات اليمن والعراق وسوريا ولبنان وفلسطين ، وهذا أغاض أمريكا وحلفائها كثيرا . ما نراه اليوم من كيد شيطاني أستكباري ضد العراق وأرباك المشهد السياسي بالألتفاف على قرار البرلمان العراقي القاضي بأخراج المحتل الإمريكي ، هو السيناريو الأكثر خطورة على البلدين العراقي والإيراني . أن أفشال مخطط التطبيع بين العراق والكيان الصهيوني ، وبروز الحشد الشعبي والفصائل المقاومة كقوة عقائدية ، أربك المخطط الصهيوني كثيراً ، وجعلها تعيد كثير من الحسابات الخاصة بالعراق وأيران .
تبقى كلام ، لمن يتشدق بالنفوذ الأيراني في العراق ، نقول وبكل بساطة أن العراق محتل من قبل الجيش الإمريكي ، لا الإيراني . نعم التعاون العراقي والإيراني قائم بأعتبار هناك ملفات أقتصادية ضخمة بين البلدين ، والطاقة أهم هذه الملفات التي حاول ويحاول المحتلة الإمريكي عدم تقديمها للشعب العراقي كورقة ضغط على القوى السياسية التي أندك بعضهم في تلك الإجندة الامريكية وأصبح أداة من أدواتها . لا وجود لجيش أيراني في العراق ، لكن هناك قواعد عسكرية أمريكية على طول الجغرافيا العراقية وعلينا النظر بعينين لا بعين واحدة .

عن الكاتب

+ المقالات

أبريل
- 2020 -
3 أبريل
الخليج الفارسي
4
هل هناك تغيرات على مستوى النظام الدولي بعد هجمة فايروس كورونا؟

لا أعتقد بهذه السهولة يتم التغير والتحول، وحتى الصين وروسيا الدول التي تعارض الهيمنة الأمريكية هي أكثر الأطراف المستفيدة من…

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى