أحدث الأخبارشؤون امريكيةفلسطين

“إسرائيل” كلب صيد أميركيّ ينبح كثيراً وينتظر عظمة

ناصر قنديل

العصرــ ليس التشبيه بين كيان الاحتلال وكلب الصيد بقصد الإهانة، لأن الإهانة تقع على الكلب هنا، بل الهدف هو إظهار غياب الأهلية التي تتيح التحدث عن حسابات واستراتيجيات خاصة بالكيان في ما يتعلق بالملف النووي الإيراني قادرة أن تحدث فرقاً، فعندما تكون الحرب فوق طاقة أميركا، أي أميركا والكيان وكل حلفاء أميركا في المنطقة، فهي حكماً فوق طاقة الكيان منفرداً، والتلويح بها أو التهديد بأن “إسرائيل” لن تكون طرفاً في الاتفاق النووي، مجرد كلام بلا وظيفة ذات معنى، لأن “إسرائيل” أصلاً ليست طرفاً في الاتفاق، وليس هناك من يدعوها لتكون طرفاً، أما الحرب التي كانت موضع حساب إيرانيّ عندما كانت “إسرائيل” في ظلال المواجهة مع أميركا، سينخفض سقف حساباتها الإيرانية، بغياب هذه الظلال، والذي يجب أن يخشى الحرب، وهو يخشاها فعلاً، ولو تحت عبارات رنانة، هو الجانب الإسرائيلي.



ــ السير الأميركي نحو الاتفاق يحتاج إلى إظهار درجة من التفاهم مع قادة الكيان، لاعتبارات أميركية داخلية، وليس لاعتبارات تتصل بموقع الكيان في الاتفاق وتطبيقه. الاستهدافات الإسرائيلية الأمنية داخل إيران وخارجها كانت فصلاً من الحرب الأميركية غير المعلنة على إيران، والموقعة أفعالها بتوقيع إسرائيلي، تماماً كما يشكر الصياد كلبه ويلقمه عظمة ويوحي أنه صاحب الفضل في النيل من طريدته، ويكون الصياد هو من اصطاد الطريدة. والملفات التي تهم أمن “إسرائيل”، وكانت ولا تزال موضع التزام أميركي، يعلم الأميركي والإسرائيلي انها ليست على طاولة التفاوض، خصوصاً البرنامج الصاروخي الإيراني ودعم إيران لحركات المقاومة، وهما ما تقول قيادة الكيان إنهما أكبر الرابحين من تحرير الأموال الإيرانية، بما يوجب تزويد الكيان بوالص تأمين إضافيّة في مواجهتهما. وهذا يعني المزيد من المال والسلاح، أي عظمة دسمة لكلب الصيد، استجابة لارتفاع النباح.

ــ الطريق إلى الاتفاق متعرّج، لكنه يبدو سالكاً، رغم الوقت والمطبات، لكن عندما يقول الأميركي علناً أن إيران قدّمت تنازلات مهمة، ولا تعلق إيران بالنفي، فهذا يعني اننا دخلنا مرحلة الإخراج، وبتقنيات إخراج المفاوضات هذا يعني أن إيران نالت ما تريد، وأنها اتفقت مع واشنطن على مساعدتها بالتواضع في إظهار المكتسبات وترك واشنطن تتباهى بالعكس لتضمن تسويق الاتفاق، وعندما تقول واشنطن إن الفجوات لا تزال قائمة وتحتاج المزيد من التفاوض ثم يخرج مسؤولوها يترافعون عن جدوى الاتفاق وحيويته وأحاديثه كطريق للحؤول دون تحوّل إيران الى دولة نووية عسكرية، فهذا يعني أن الاتفاق شبه منجز، وأن ما تبقى من مواضيع تفاوضية يتصل بتمكين الخطاب الإخراجي للدفاع عن الاتفاق من امتلاك حجج قوية أميركياً على وجه الخصوص، لأن ليس لدى إيران وضع داخليّ شبيه، فإن المحافظين هم الذين يفاوضون، والإصلاحيون سوف يدعمون أي اتفاق يصلون إليه، بينما الديمقراطيون هم الذين يفاوضون على الضفة الأميركية والجمهوريون سوف يعارضون أي اتفاق يصلون إليه، ولأن خلفية التفاوض التي تسرّع التوصل إلى اتفاق محكومة بضغط الوقت الذي يعمل لصالح إيران، سواء بتقدم برنامجها النووي بسرعة نحو العتبة الحرجة، أو لتحول عودة ايران الى أسواق الطاقة وتحرير عائدات متاجرتها بالنفط والغاز، تحوّلت من جوهر المطلب الإيراني عبر المفاوضات، الى حاجة دولية أوروبية وأميركية في ضوء تفاقم أزمة الطاقة العالمية.

ــ “إسرائيل” ليست موجودة في كل هذا السياق، بل هي موجودة على لائحة اسمها الأضرار الجانبية للاتفاق، حيث تحرير الأموال الإيرانية، وعدم القدرة على وضع دور إيران الإقليمي موضوعاً للتفاوض، وهو التوصيف الرائج لدعم إيران لحركات المقاومة، وبقاء برنامج إيران الصاروخي خارج أية مفاوضات، أسباب كافية للقلق الإسرائيلي، والقلق الأميركي على “إسرائيل”، والأسئلة الكبرى حول إمكانية مواصلة المعركة الإسرائيلية بين حربين، سواء عبر الغارات على سورية أو عبر الاستهدافات داخل إيران وخارجها، ضد إيران وقوى المقاومة، في ظل موازين قوى جديدة مختلة لصالح إيران والمقاومة من جهة، ووجود اتفاق يحلّ النزاع الرئيسي بين طهران وواشنطن من جهة مقابلة. وهذا يعني الحاجة الإسرائيلية للصراخ طلباً للعناية المشددة بتزويد “إسرائيل” بمزيد من أسباب القوة، مالاً وسلاحاً، والانتباه الأميركي لإظهار عدم التخلي الأميركي عن المكانة الخاصة لـ”إسرائيل”، كما تظهر إيران المكانة الخاصة للمقاومة.



ــ الجوهري أن الزمن الذي كانت فيه “إسرائيل” لاعباً محورياً في الإقليم، وبوصلة السياسات الأميركية فيه قد انتهى، وأن الاهتمام الأميركي تحول من الاستثمار على مصدر القوة الذي كان يحمي المصالح الأميركية العليا الى كيفية تفادي إلحاق أضرار قاتلة بالكيان، الذي صار عبئاً استراتيجياً بعدما كان رأس الرمح الذي يحمي وصار الرمح المكسور المطلوب حمايته، وبات في المنطقة قطبان محوريان، أميركا وإيران، ولكل حلفاء، وربط النزاع حول حروب الحلفاء، أي الحق بدعمهم وتعزيز قوتهم، جزء من أي اتفاق، والفارق أن حلفاء إيران مطمئنون، وحلفاء واشنطن ينهش نفوسهم القلق، وفي المقدّمة منهم “إسرائيل”، سواء لأن واشنطن لم تعد الجهة الموثوقة التي تحمي ولا تبيع الحلفاء، أو لأن هؤلاء الحلفاء فقدوا القدرة على تأدية الدور الوظيفيّ الذي كانوا يتلقون الدعم لأدائه.

ــ أهم ما سيعمل عليه الأميركي والإسرائيلي خلال زيارة وزير حرب الكيان بني غانتس لواشنطن، هو كيفية تفادي مخاطر أن تواجه “إسرائيل” حروباً جديدة وتجد نفسها وحيدة، سواء في سورية، حيث التموضع التركي يقرع أجراس الرحيل الأميركي، وخصوصاً مع لبنان حيث ملف النفط والغاز العالق، وبصورة أخصّ مع إيران، حيث لا تستطيع واشنطن توفير مظلة الأبوة لأي استهداف اسرائيلي للبرنامج النووي الإيراني بعد الاتفاق، باعتباره الطريق الجديد للتعامل مع البرنامج النووي لإيران، و”إسرائيل” بلا حروب شرط لاستبعاد الخطر، لكنها “إسرائيل “ الخرساء بلا صراخ، ككلب صيد بلا نباح، حتى لو جاءته العظمة الى الخيمة، قد يموت كمداً.

عن الكاتب

رئيس المركز at وكالة أخبار الشرق الجديد | الموقع الالكتروني | + المقالات

المعلومات الشخصية
الميلاد: سنة 1958
مواطنة: لبنان

مؤهلاته العلمية
رئيس المركز وكالة أخبار الشرق الجديد

نشاطه السياسي
أحد مؤسسي المؤتمر الدائم للعلمانيين اللبنانيين الذي يرأسه المطران غريغوار حداد عام 1986.
تأثر بأفكار الأحزاب اليسارية والناصرية، وانضم لـ "رابطة الشغيلة" عام 1975 والقيادة المركزية حتى عام 1989.
ناضل في سبيل الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي ويكافح من أجل العدالة والمساواة والتضامن.
شارك عام 1978 أثناء الاجتياح الإسرائيلي لجنوب لبنان في اعمال مقاومة لبنانية خلف خطوط الاحتلال.
شارك في القتال على محاور الجبهة الجنوبية من بيروت أثناء الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982 وخصوصاً في معارك مطار بيروت الدولي.
تولى مهام التنسيق السياسي في الاعداد لانتفاضة 6 شباط 1984 التي حررت العاصمة بيروت من القوات المتعددة الجنسيات وادت إلى إسقاط اتفاق 17 أيار
ربطته بالرئيسين العماد إميل لحود ونبيه بري علاقة سياسية متينة، كما أظهر تعاطفًا كبيرًا مع الحركات الراديكالية الفلسطينية.
نائب لبناني سابق مقرّب من حركة امل وحزب الله وسوريا، داعم للمقاومة.
وثق علاقاته مع حركة «أمل» وعمل مستشاراً لرئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ (الراحل) محمد مهدي شمس الدين.
انتخب نائبًا في البرلمان اللبناني في دورة العام 2000 على لائحة الرئيس رفيق الحريري وانضم إلى كتلته البرلمانية عن المقعد الشيعي في مدينة بيروت، قبل أن ينفصل عنه ويستقل في خطه السياسي ونهجه ورؤيته الوطنية والقومية.
في إطار نشاطه النيابي كان مقررًا للجنة الإعلام والاتصالات وعضوًا في لجنة الشؤون الخارجية والمغتربين.
عضو كتلة قرار بيروت ومقرر لجنة الاعلام والاتصالات النيابية وعضو لجنة الشؤون الخارجية.
أحد مؤسسي منتدى الحوار الاهلي الحكومي عام 2001 الذي يعنى بإدارة الحوار بين الحكومة ومؤسسات المجتمع المدني حول القضايا الساخنة.
حائز على مركز أحد الأوائل الاربعة لأفضل خطاب نيابي في مناقشات الموازنة حسب استطلاع رأي مركز الدراسات الدولية للمعلومات لعام 2003 والمنشور في جريدة النهار اللبنانية.

في حقل الإعلام
تولى أثناء انتفاضة شباط 1984 الاشراف على وزارة الاعلام والتلفزيون الرسمي.
أنشأ جريدة الدنيا «الحقيقة» (1985) واسس إذاعة المقاومة عام 1985 وإذاعة "صوت المقاومة الوطنية" عام 1987.
ساهم في تأسيس "تلفزيون المشرق" عام 1988.
شغل موقع رئيس تحرير صحيفة الديار عام 1990، ورئيس مركز كون للدراسات الاستراتيجية.
أشرف على أول بث فضائي لبناني جامع للمؤسسات التلفزيونية أثناء العدوان الإسرائيلي في نيسان 1996 ومجزرة قانا تحت اسم "اخبار لبنان".
اختير إلى عضوية «المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع» فور تأليفه في 7 أيار (مايو) 1999 مدعوماً من رئيس مجلس النواب نبيه بري،
انتخب نائبًا للرئيس سنة 1995، وترأسه في 11 حزيران (يونيو) 1999حتى عام 2000 موعد انتخابه نائباً عن العاصمة بيروت.
حائز على المركز الأول لأفضل اعلامي لعام 2000 في استطلاع رأي مركز ماء داتا عن دوره كرئيس لمجلس الاعلام وكمحاور اعلامي أثناء تحرير الجنوب.
حائز على المركز الأول لأفضل اعلامي لعام 2001 في استطلاع رأي الشبكة الوطنية للارسال عن ادائه كمحاور تلفزيوني.
أطلق في أكتوبر 2011 شبكة توب نيوز الإخبارية

من نشاطه
أسس مركز الدراسات الاستراتيجية "كون" عام 1991
عضو شرف في جمعية الاجتماع العالمية - كوريا.

مؤلفاته
"6 شباط الثورة التي لم تنته" في تأريخ احداث الانتفاضة عام 1984 التي حررت بيروت من القوات المتعددة الجنسيات.
"نحو فهم أدق لإشكالية الإسلام المسيحية الماركسية" حوارات مع السيد محمد حسين فضل الله والمطران غريغوار حداد عام 1985.
"هكذا تفجر البركان" عن احداث اليمن عام 1986.
"ماذا يجري في موسكو؟" عن مقدمات الانهيار في الاتحاد السوفياتي عام 1987.

Related Articles

Back to top button