أحدث الأخبارشؤون آسيويةشؤون امريكية

إغتيال الصحفية والناشطة السياسية داريا دوغينا الروسية يُكلف أوكرانيا دفع ثمن سياسات الولايات المتحدة الأمريكية

*بقلم أ / علي بدر الحاضري*

العصر-ابعد أن فتحت روسيا التحقيق في إغتيال الصحفية داريا دوغينا أبنت السياسي الروسي وصديق بوتين ألكسندر
تتوجه الاتهامات الي أوكرانيا هذا أمر طبيعي لانها الطرف من الصراع ولكن ؛ لماذ أنكرت كييف أنها ليس لها علاقة بالعملية !
لكي يعيش الروس في حاله من القلق و تمهيد افتعال فوضي وعرقلة التقدم العسكري الروسي

محاولة أدخل الإرهاب و الاغتيالات التي تستهدف الناشطين السياسين و الإعلاميين هي من مناهج الولايات المتحدة التي تنتهجها بعد أن تفشل في خيار مثل فتح ملف أوكرانيا واستفزاز روسيا ، نجحت أمريكا في توريط أوكرانيا ولكن الشي الذي لم يكون متوقعآ في حسابات الغرب أن الأحداث قد تجعلها تتورط وتضحي با الاتحاد الأوربي الذي هو لان يعاني من تهديدات روسيا بشأن امدادات الطاقة الروسية الي أوربا وتمنع استعمال الدولار في التبادلات التجارية والنفطيه بين روسيا وباقي الدول التي تقف خلف تحالف شمال الأطلسي.



التغيرات الجيوسياسيه التي تشهدها المنطقة بعد الحديث عن ارتخاء القبظة الأمريكية في المنطقة تجعل الولايات المتحدة الأمريكية تعيد استخدام أوراق اعتمدت عليها في هدم دول عربية لم تستطيع أن تتدخل بنفسها ، فتقوم بتحريك اذنابها في تلك المنطقه لتنفيذ مشاريع غربيه وتبدء في أعمال تفجيرات واغتيالات لشخصيات بارزة لها تأثيرها السياسي في الأحداث .

اختيار هكذا طرق هي تمهيد لتنفيذ مخطط إشعال نيران الحرب الداخلية أما بين الحكومه و جماعات مجهوله كما حصل في روسيا وخاصه بعد إنكار كييف ، موسكو تقول إذ أثبت التحقيق أن أوكرانيا تقف خلف الاغتيال فقد تعتبر هذا إرهاب دولة وهذا كفيل بأن يكون هناك تحول في مسار العمليات العسكرية الروسية وهذا ما يجعل الحكومه الأوكرانية تدفع الثمن لانها لم تدرك الي لان أن أمريكا تريد أن تعزز تواجدها في المنطقة في محاوله لمواجهة ما تسميه الخطر روسيا ولا يهمها حتي وان تم تدمير أوكرانيا ارضآ وشعبآ في سبيل الغرور الأمريكي.

Related Articles

Back to top button