أحدث الأخبارالإماراتالخليج الفارسيةاليمنمحور المقاومة

«إكسبو دبي» في عين الإعصار اليمني

مجلة تحليلات العصر الدولية / مرصد طه الإخباري

بعد أن نصح عضو المجلس السياسي في حركة «أنصار الله» اليمنية، محمد البخيتي المستثمرين في الإمارات «بمغادرتها، لأنّها لم تعد دولة آمنة، وستكون ساحة معركة»، مضيفاً أنّ «قيمة الاستثمارات في الإمارات ستتحول إلى قيمة صفر»، حذّر المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع،طه في تغريدة عبر «تويتر»، من أنّ استهداف العمق الإماراتي من قبل القوات اليمنية قد يطال هذه المرة معرض «إكسبو دبي». وقال سريع في تغريدة على تويتر: «أكسبو… معنا قد تخسر، ننصح بتغير الوجهة».
وأعاد وزير الإعلام في حكومة صنعاء ضيف الله الشامي، وضع تغريدة سريع عبر صفحته على «تويتر» أيضاً. وفعل الأمر ذاته وكيل وزارة الإعلام نصر الدين عامر، مرفِقاً إياها بالتعليق التالي: «يبدو أن دبي أجمل… هل ستشارك قواتنا في المعرض خاصَّةً أنَّ لديها ما يستحقُّ العرض؟».
بدوره، قال رئيس الوفد اليمني المفاوض، محمد عبد السلام، عبر «تويتر» إنَّ «دول تحالف العدوان تخطئ في اعتبار الأمن حكراً لها»، وأضاف: «مع الاستمرار في شن العدوان والحصار على الجمهورية اليمنية، وقتل المدنيين، وتدمير المنشآت المدنية، فلا أمن ولا استقرار إلا للجميع».
ويأتي التحذير من قبل سريع بعد أن أعلن وزير الصحة اليمني طه المتوكل أمس، أنَّ «التحالف السعودي ارتكب سلسلة جرائم خلال شهر كانون الثاني/يناير الجاري، أدّت إلى سقوط 500 مدني بينهم 150 شهيداً».

وأضاف المتوكل أنَّه «بعد 7 سنوات من العدوان على اليمن بلغ عدد الشهداء 47 ألفاً»، إضافة إلى المجازر التي ارتكبها طيران «التحالف السعودي» في العاصمة صنعاء، وفي قصفه للسجن المركزي في صعدة، وأيضاً الحديدة، والتي نجم عنها سقوط عشرات الشهداء والجرحى.
وكانت القوّات المسلحة اليمنية أعلنت عن تنفيذ عملية إعصار اليمن الثانية رداً على تصعيد العدوان وجرائمه في العمقين الصهيوسعودي والإماراتي.

ويُعدّ هذا الهجوم ثاني هجوم على الإمارات، حيث استهدفت عملية «إعصار اليمن» الأولى في 17 كانون الثاني/يناير الحالي مواقع حساسة في العمق الإماراتي، وهي صهاريج بترولية في منطقة مصفح «آيكاد 3»، قرب خزانات أدنوك، والإنشاءات الجديدة في مطار أبو ظبي الدولي.

Related Articles

Back to top button