أحدث الأخباراليمنمحور المقاومة

إنحطاط حزب الإصلاح .؟!

مجلة تحليلات العصر الدولية - أسامة القاضي

أنتم لانحن، الذين نكبتم وطن وشعب عمره أكثر من عشرة آلاف عام، وعرضتموه دون مهل للبيع بخسا، في مسلخ، ومن دون مزاد.! زعمتم وصح الزعم أنني أغرد خارج السرب، ولماذا أغرد في السرب والفضاء واسعا وفسيحا.؟! أغرد خارج سرب العبودية وما أعتدتم عليه متمرد أنا دوما حر فيما أنتم تغردون في فنادق قطر وتركيا والرياض، وتدّعون الانتماء لليمن، وتريدون أن تعودوا لتحكمونا مرة ثانية، بعد الذي صار من حرب وكارثة وضياع وطن ألا تخجلون .؟!

استجلبتم كل زناة العالم إلى درج الدار، وسقتم شعب منكوب بكم، قطعانا ومحاطب لحرب تعيث في الأرض فسادا وخرابا ودمار ، حربا ملعونة لاتروى ولا تشبع وتركتم شعبكم المثقل بنكبتكم تحت القصف والنار والجوع وباركتم قصفه وألف حصار، وبشّرتم بالنصر وبالفتح، وذهبتم زمرا وجماعات بحثا عن مال من تحت نعال، وصرتم قوادين كبار، تستغلون الجوع والجوعانين، وتشترون ذمم الشعب المحتاج، وباركتم كل دمار وخراب وبذخ حصاد الموت .

أنا لم أطلب مغفرة لأني لست بقاتل.؟! أنا لا أسبّح لطاغية، أو أي كان .؟! فيما أنتم جلّيتم من يقتلنا أكثر من خمسين عام؛ وجزمتم أن لحوم العلماء مسمومة، لامس فيها، ولا تغتاب، ممنوعا أن ننقدها، أو نسأل عن هذا الموت الباذخ، وما يصنعه علماء السوء، الأكثر إيغالا في الدم وطغاة القادة والطغيان والشعب صابر ينزف دما ودموعا وحياة .

أنتم من سبح للولاء والطاعة لانحن أنتم من باعوا الوطن الطول مع العرض مع كل الأبعاد وعقدتم الصفقات السرية والعلنية، بثمن بخس، وأحيانا من دون ثمن لعبتم فوق الطاولة وناورتم، ومن تحت الطاولة مررتم الصفقات والخيانات الكبار، ثم تقابحون النداء، وتزايدون علينا طولا وعرضا، كالعاهرة التي تدعي الشرف، ومن دون خجل أو ذرة حياء “رمتني بداءها و أنسلت” .

ربعكم الإخواني، سرق ربيع اعمارنا وسرقتم جل العمر و ما فيه من أيام بيض وجلبتم بياض العين العمياء للحدقات السود وللشعر الأسود بياض الهرم المهرور أهرمتم العمر بضياع دون حدود أحرقتم الأرض الخضراء، وجعلتم الخضراء جدباء، وأرض بور وصيرتم الكفار رقباء على الوطن، والمترع بالدم، ونزيف الأوطان .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى