أحدث الأخبارشؤون اوروبيية

إنكشف المستور !

مجلة تحليلات العصر-الكاتبة منيرة الهاشمي

ها قد لاح ما لم يكن متاح وبان الزيف وسقط القناع فالحق لابد ان يعلو ولو بعد صراع وينكشف الكذب والخداع . فللمرجفين والذين يتعاطون الطائفية المقيتة بإدمان نقول أن الحرب بين اذربيجان وارمينيا عرت و كشفت المستور و الصورة واضحة وضوح الشمس في كبد السماء فلعل بعض المرضى بوباء الطائفية اللعينة قد يُشفى ومن كان مرتاب فالديك صاح واعلن ان نور الصباح لاح ألا من ابى ان يكون من المبصرين وانا اسفة اليوم سأتكلم بلغتهم العفنة و منهجهم القذر .
اذربيدجان ثاني دولة شيعية في العالم بعد ايران لها ارتباطات قوية جدا مع اسرائيل قواعد عسكرية وتبادل تجاري كبير و اهم قاعدة تجسس للموساد متقدمة على الحدود الايرانية الى جانب القواعد الامريكية المنتشرة …
و إيران الدولة الشيعية تساند أرمينيا المسيحية بينما أميركا وإسرائيل وتركيا والتكفيريين يساندون أذربيجان الشيعية….
المسألة مختلفة تماما عما روّجه لسنوات شيوخ الفتنة والضلال واصدروا الفتاوى ودمروا الامة وماهم الا ادوات وُظفت لاستحمار الشباب في صراعات طائفية وهمية لخدمة مصالح امريكية وصهيونية … هاهم “التكفيريون” الذين يقاتلون الشيعة في سوريا يتم اليوم نقلهم من سوريا الى اذربيدجان لدعم ومساندة اذربيجان الشيعية …..
لقد تغير العدو في اذربيجان الشيعية واصبح الصديق الذي يجب ان يساندوه لأنه يقاتل من اجل مصالح الكيان الصهيوني هكذا يساقوا الحمير للقتال تحت رايات مزيفة وقذرة و بفتاوى طائفية …؟؟ للمهتمّين بالشأن السياسي الإقليمي حول التوتر بين أذربيجان وأرمينيا والإشتباكات التي إندلعت مؤخرا .

مقاتلوا سوريا التكفيريون يقاتلون لصالح الآذربيجانيين الشيعة مدعومين من تركيا ، ضد الأرمينيين المسيحيين الذين تساندهم إيران ، بينما تساند إسرائيل آذربيجان كذلك.. وإذا أردنا الإختصار : إيران كنظام إسلامي تساند أرمينيا المسيحية ، بينما أميركا وإسرائيل وتركيا والتكفيريين يساندون أذربيجان الشيعية ، وهذا ما يؤكد مجدداً أن إيران دائماً تساند المظلوم مهما كانت طائفته…. تلك الدماء التي سالت انهارا في جبال واودية وشوارع المدن العربية والاسلامية منها سوريا والعراق واليمن تحت عناوين طائفية مزيفة فقد انكشفت اليوم وبانت الغايات السياسة التي تريد السيطرة على الثروات والاحتلال دون أن تسكب اسرائيل قطرة واحدة من دم شعبها . وسيكتب التاريخ ان امريكا والكيان المحتل دمروا العرب بايدي المستحمرين العرب كما كتب التاريخ ان الاغريق احتلوا طروادة بحصان من خشب .؟؟؟
من يتحمل مسؤولية تلك الدماء البريئة التي سكبت بيد من غُرر بهم من شيوخ البلاط المرتزقة تجاري الدين الذين باعوا فتاويهم وباعوا عقيدتهم وباعوا الشعوب والمقدسات بمنصب و دولار .؟؟؟؟؟؟
في كل الحروب في العالم فتّش عن الصهاينة والامريكان ستشتم رائحتهم النتنة مع كل قطرة دم تسيل وكل دمار .

عن الكاتب

كاتبة at تونس | + المقالات

ناشطة في الرابطة التونسية للتسامح والدعوة للسلم الأهلية ووحدة الأمة الإسلامية ضد كل ما هو تطرف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى