شؤون امريكية

إنهيار سعر برميل خام تكساس ووقف التعامل بالنفط في البورصات العالمية

مجلة تحليلات العصر

بقلم: عدنان علامه

لقد إنهارت أسعار النفط إلى مستويات قياسية في السوق الأمريكية. وبكل تواضع فقد توقعتُ أواخر الشهر الَماضي تدني أسعار النفط إلى ما دون ال 5$. كما توقعت مطلع الشهر الحالي ان يتوقف إنتاج النفط الصخري في أمريكا . ولم يكن في الحسبان نهائياً أن يصبح سعر برميل النفط إلى ما دون الصفر. وقد وصل سعر برميل خام تكساس الوسيط عند 37,63 $- (تحت الصفر) مع إغلاق التعاملات. وهذه أول مرة في التاريخ يصل إلى هذا السعر.

وهذه نسخة عما أوردته سابقاً وقلت حرفياً من سيقول آخ أولا بعد أن خاضت السعودية بحرق أسعار من خلال إغراق السوق وبإشراف تام من ترامب. وقد قال ترامب آخ أولاً وستسقط مكونات الإقتصاد الأمريكي كأحجار الدومينو وستلحقه السعودية. السعودية أغرقت الأسواق بالنفط في زمن تدني الطلب إلى أدناه بهدف إجبار روسيا إلى الإذعان للسعودية وإلحاق الضرر بروسيا وإيران وروسيا نتيجة تدني الأسعار إلى ما دون الصفر حالياً. وأرفق لكم الرسم البياني الذي استندت عليه في قرائتي.
هذا الإنهيار الرهيب في سعر برميل نفط سيؤثر سلباً على صناعة النفط والإقتصاد الأمريكي والأقتصاد العالمي.

1 السعر 25/02 55.88$
السعر 24/03 24.72$

يمثل السعر الجديد لبرميل النفط بعد شهر واحد 44.28% من سعره قبل شهر واحد فقط. أي خسر سعر برميل نفط مجموعة أوبيك 55.72%.

فهذه نتائج حرب وحرق الأسعار التي تشنها السعودية بإيعاز أمريكي لإنزال الضرر بمعارضي سياسة ترامب وتحديداً روسيا وإيران وفنزويلا.
ويأتي هذا الإنخفاض في السعر في زيادة الإنتاج السعودي إلى أقصاه في ظل انخفاض الطلب على الذهب الأسود إلى حده الأدنى الذي فرضه فيروس كورونا. فمن ذا الذي سيقول آخ أولاً حين يصل سعر النفط إلى ما دون ال5$ ؟

وإن غدا لناظره قريب

 

  • الآراء المطروحة تمثل رأي كاتبها ولا تمثل رأي المجلة بالضرورة.

 

  • تستطيعون أيضاً المشاركة بأرائكم وتحليلاتكم السياسية :

عن الكاتب

كاتب at لبنان | + المقالات

خريج كلية الإعلام/ لبنان
كاتب ومحلل سياسي يتابع قضايا الحق ضد الباطل بشكل عام ومختص بالشأن اليمني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى