أحدث الأخباراليمنمحور المقاومة

اعيروني مسامعكم واعذروني ان طال كلاااامي!!!

مجلة تحليلات العصر الدولية - ابوحسين وجيه الدين

للعام السابع والعدوان الامريكي الصهيوني السعودي الاماراتي وعملاءهم المرتزقة يرتكبون أكبر الجرائم وأبشعها وأنواعها بحق أبناء الشعب اليمني (أطفال، ونساء، وأبرياء، كبار السن، وصغارهم) بطيرانهم وصواريخهم والقنابل العنقودية وكافة الاسلحة المتطورة والجوية والبرية والبحرية والمحرمة.
أستهدفوا منازل المواطنين والمباني والمؤسسات الحكومية والعسكرية والمصانع والمستشفيات والمساجد والمدارس والشركات والصالات صالات العزاء وصالات الافراح والشوارع والجسور والاسواق والأحياء السكنية والملاعب الرياضية والخيول والمزارع حتى مزارع الدواجن لم تسلم ولم تنجوا منهم بل استهدفوا بصواريخهم وقتلوا حتى مرتزقتهم من يقاتلون معهم من يقاتلون بصفوفهم واعتقلوا المواطنين المغتربين اليمنين عند عودتهم الى وطنهم كالشهيد عبدالملك السنباني ونهبوا كل مالديهم وعذبوهم أشد وأنواع التعذيب وقتلوهم أبشع القتل وأغتالوا الخطبأ خطبأ الجمعة في المحافظات والمناطق التي تحت سيطرتهم واغتصبوا النساء حتى اللعاب الرياضيين لُعاب كرة القدم تم إعتقالهم وتعذيبهم و…و… وأشياء كثيرة جداً جداً ودمروا البنية التحتية اليمنية ممتلكات الشعب اليمني جميعاً دون استثناء تدمير كامل وشامل وفرضوا الحصار على أبناء الشعب اليمني جميعاً وقطعوا المرتبات ونقلوا البنك ومنعوا الدعم الدولي لنا واحتجزوا السفن المحملة بالمواد الغذائية والغاز والنفط وشنوا جميع انواع الحروب الخطيرة والشرسة(حروب عسكرية، واقتصادية، وطائفية، وحزبية، ومناطقية، وعنصرية، وسلالية) وأستخدموا جميع انواع الاسلحة الجوية والبرية والبحرية الحديثة والمتطورة والاتوماتيكية والمحرمة واشتروا باموالهم الجيوش العالمية من كل الدول المتحالفه والمرتزقة من أبناء الشعب اليمني وتحالفت معهم اكثر من عشرين دولة من أقوى وأغنى الدول واشياء كثيرة جداً جداً وبقيادة امريكا واسرائيل ومشاركة امريكا واسرائيل وتخطيطات وقرارات وتوجيهات امريكية صهيونية بامتياز.
كل هذا ضد الشعب اليمني المستضعف المظلوم لماذا ليس لشيء إلا أنه شعباً يأبى الخضوع والاستسلام والعبودية الا لله سبحانه وتعالى.
فاليمن تعيش اسوء كارثة انسانية في العالم وهذا باعتراف الكثير من المنظمات والهيئات الحقوقية والانسانية في مختلف أنحاء العالم نتيجة للعدوان الامريكي الصهيوني السعودي الإماراتي الذي ارتكب وما زال يرتكب جميع انواع الجرائم والمجازر وابشعها وقد تضمنت الادلة والوقائع التي تكشف وتوضح الدور الامريكي الصهيوني في العدوان على بلادنا.
فالدمار الشامل والقتل الممنهج على مدى الاعوام الماضية يكشف الإجرام والوحشية التي مارسها النظام الامريكي الصهيوني السعودي الإماراتي على اليمن ارضاً وانسانا.

فيجب علينا جميعاً أن ندرك هذا بوعينا وإرادتنا وقوة عزيمتنا وطاقتنا وقدراتنا ونستوعب هذا الواقع بكل أبعاده وكل تحدياته التي يطرحها في كل مجال وعلى كل صعيد وأن نقف كلمة واحدة ويداً واحدة وموقفاً واحد للدفاع عن العرض والارض ومواجهة العدو الامريكي الصهيوني السعودي الاماراتي الغازي المحتل الذي يريد سلب حريتنا ونهب ثرواتنا وإذلالنا وإخضاعنا والسيطرة علينا ارضاً وانساناً، ونبذل جهدنا ونعلن جهادنا في سبيل الله ونعمل ونتحرك في جميع ميادين الجهاد كلاً في مجاله يجاهد في سبيل الله فهذا ما يمليه علينا إيماننا ويأمرنا به ديننا الاسلامي العظيم أن نواجه اعداءنا وعملاءهم المرتزقة العدو الاكبر والاخطر لليمنيين جميعاً دون إستثناء.
فالوطن وطن واحد ملك الجميع والشعب شعب واحد شعب الايمان والحكمة مؤمنين واخوة والعدو عدو واحد والقضية قضية واحدة قضيتنا جميعاً قضية كل يمني حر شريف قضية ديننا وكرامتنا وشرفنا قضية وجودنا المعنوي والمادي قضية حياتنا وموتنا ودنيانا وآخرتنا وقضية مستقبل اليمن إلى أمد بعيد.!
هذا العدوان منذُ تأسيس نظامه في نجد وهو يحاول اخضاعنا وإذلالنا وإستعمارنا وإنتزاع حقنا في البقاء والحياة الكريمة والحرية.
والله لو تمكن اعداءنا الغزاة منا لعشنا بلا غاية ولا إرادة ولا كرامة ولا حرية ولا شرف ولما قام لليمن بعدها قائمة ولنا أكبر مثال في المحافظات والمناطق الجنوبية اليمنية التي تحت إحتلال وسيطرة وظلم وتجبر قوى العدوان وما يجري فيها من جرائم واغتصابات وقتل ونهب وسلب وسجون واعتقالات واغتيالات وضرب وارتفاع الاسعار وتدمير كل مقومات الحياة وتدهور اوضاع اخواننا الجنوبيين ومعاناتهم ومظاهرات ابناء الجنوب وخروجهم بمسيرات ومظاهرات حاشدة في الشوارع الجنوبية هذا ما يوضح ويكشف للناس حقارة الاعداء ودناءتهم باعمالهم الحقيرة والدنيئة والغير انسانية والتصرفات السلبية والسيئة والقذرة والمدمرة التي يقوم بها تحالف الشر والشيطان تحالف العدوان الامريكي الصهيوني السعودي الاماراتي وعملاءهم المرتزقة يوماً بعد يوم.!

Related Articles

Back to top button