أحدث الأخبارشؤون امريكية

الأسباب الخفية للإنقلاب على ترمب

مجلة تحليلات العصر - أسعد العزّوني

لا يعني إن خضنا في هذا الموضوع أننا ندافع عن ترمب المقاول الجشع ،الذي لم يفرق بين عمل المقاولات والحكم السياسي ،فدفع في نهاية المطاف الثمن ،لأن الصهاينة رفضوا أن يدفعوا له ثمن قراره المقامر بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة ،بعد إعترافه بها عاصمة أبدية لمستدمرة الخزر،وعندما طالبهم بدفع الثمن أجابوه بأنهم ليسوا عربا ليسهل إبتزازهم لأنهم هم المهرة في الإبتزاز.
من هنا نبدأ ،فرغم إيماننا العميق بأن هذا الرجل ليس رجل سياسة ،بل رجل مغامرات ومقامرات،،لكن لا بد من قول الحقيقة ،وهي أن المقامر ترمب أخذ على خاطره وندم أشد الندم على ما قدمه للصهاينة ،الذين غدروه وورطوه بزعم حمايته وضمان إستمراريته في البيت الأبيض ،وكانت جرثومتهم التي زرعوها في ملابس ترمب هي المجند الإسرائيلي السابق جاريد كوشنير الذي تزوج إبنته وتهودت،وسارت سفينة السياسة الأمريكية كالعادة لكن بسرعة أشد نحو الشواطيء الإسرائيلية ،محملة بالمكاسب الإسرائيلية ،ومن ثم عودتها فارغة إلى أمريكا،على عكس ما كان يتوقع الطرمب ترمب.
هناك غضب مزدوج وقع على المقامر ترمب وهو أنه اختلف مع الحكومة الخفية “الماسونية”في موضوع الكورونا ورفض التقيد ببرنامجهم،وقال في خطاب علني أنه لا يوجد شيء إسمه كورونا،بل هو إختلاق محدد للتشويش على إنتخابه رئيسا لولاية ثانية،وقال لمؤيديه أنهم بعد الرابع من تشرين ثاني لن يسمعوا بشيء إسمه كورونا.
كما أنه وثأرا لكرامته رفض شن عدوان مرسوم له مسبقا ضد إيران حسب الرغبة الخليجية-الإسرائيلية ،ورأينا كيف كانت المناورات تجري في الخليج وتوهمنا أن العدوان على إيران بات قاب قوسين أوأدنى،ناهيك عن قيامه بفضح العلاقة الخفية بين صهاينة الخليج ومستدمرة الخزر في فلسطين،ولذلك أجبرهم على فضح أنفسهم بالتطبيع التهويدي على وعسى أن تكافئة مستدمرة الخزر،لكنهم أداروا له ظهر المجن،لألف سبب وسبب منها أن حكومة العالم الخفية قررت شطب أمريكا وقد أسهم هو شخصيا كمكلف ماسوني بذلك،وعليه سيكون ترمب هو آخر رئيس لأمريكا،التي ستشتعل فيها الحرب الأهلية رسميا في ذات اليوم المقرر لتسلم بايدن الحكم يوم العشرين من هذا الشهر،وعندما تأكد من الحقائق التي لم يكن يعرفها ،كتب في حسابه بتويتر تغريدة نارية قال فيها أن إسرائيل هي العدو الأكبر لأمريكا.
نستطيع القول أن مصرع ترمب سيكون لسببين رئيسيين هما غباؤه وجشعه وطمعهه ووقوعه مع يهود الذين ينتمي إليهم شايلوك المرابي،والثاني مراهقته السياسية وسرعة ردة فعله على مواقف الآخرين ،دليلا على جهله السياسي،وعدم مقدرته على قراءة المواقف والتصرف إزاءها بطريقة مدروسة،ولذلك نقول أن مصير ترمب سيكون مشابها لمصير الرئيس الراحل جون كينيدي ،الذي وبخ إسرائيل بعد إكتشاف السي آي إيه أن المبنى الضخم في صحراء النقب كان مفاعلا ذريا وليس مصنع نسيج كما إدعوا، فقال قولته المشهورة في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس وزراء مستدمرة الخزر بن غوريون عام 1964 :إلى متى ستبقى إسرائيل دولة فوق القانون؟

عن الكاتب

كاتب at فلسطين / الأردن | + المقالات

* مواليد : عزون – فلسطين 01/09/1952 .
* المهنة : كاتب وباحث وصحافي .
* الشهادة الجامعية :
- بكالوريس انجليزي / الجامعة المستنصرية ( بغداد ) سنة 1977 .
* الخبرات العلمية :
- محرر / مدير تحرير ( الكويت ) سنة 1983 الى سنة 1990 .
- مراسل ( جريدة الشرق الأوسط – مجلة المجلة – مجلة الرجل – مجلة سيدتي ) مكتب عمان 1996 – 2004 .
- صحافي / محرر ( جريدة العرب اليوم ) 1997 – 2012 .
- الشؤون الدولية والدبلوماسية
- رئيس تحرير جريدة الحياة الاردنية ( اسبوعية ) 2006 .
- كاتب مقال سياسي و محاور جيد ( مقابلات ) سياسية ، اقتصادية ، اجتماعية ( محلي ، اقليمي ، دولي) ،باحث .
-عضو نقابة الصحفيين الأردنيين
-عضو الإتحاد الدولي للصحفيين
-عضو رابطة الكتاب الأردنيين/مقرر اللجنة الوطنية والقومية
- عضو لجنة مقاومة التطبيع النقابية ممثلا لرابطة الكتاب2019
-عضو الأمانة العامة للتيار القومي في رابطة الكتاب
-عضو مؤسس في التيار المهني في نقابة الصحفيين الأردنيين
- مراسل جريدة "الراية "القطرية منذ العام 2007 حتى كورونا
-مراسل/باحث في مجلة البدوماسية/صوت الدبلوماسية اللبنانية منذ العام 2014
رئيس تحرير موقع جلنار الأخباري 2017-حتى اليوم
* المهارات : * معرفة برامج الكمبيوتر :
- مترجم ( انجليزي – عربي ) . - شهادة ( ICDL ) .
- باحث و قاص و روائي . - استخدام برنامج الميكروسوفت وورد .

* الكتب التي تم اصدارها :
1- رواية " العقرب " سنة 1989 .
2- رواية " الشيخ الملثم " سنة 1992 .
3- رواية " رياح السموم " سنة 1992 .
4- رواية " الزواج المر " سنة 2002 .
5- رواية " البحث عن زوج رجل " سنة 2003 .
6 - رواية " حجر الصوان " سنة 2004 .
7- مجموعة قصصية " الارض لنا " سنة 2005 .
8 - مبحث سياسي " انفاق الهيكل " سنة 2011 .
9- مجموعة قصصية قصيرة جدا " زفرات متالمة " سنة 2006 .
10- مبحث سياسي " العداء اليهودي للمسيح و المسيحيين " سنة 2012 .
11-حياتي – سيرة ذاتية 2013-ظاهر عمرو
12- كيلا – رواية 2014
13- الشرق الأوسط الجديد مبحث سياسي- 2014
14-الإنتفاضة الثورة.الطريق إلى الدولة غير سالك ---مبحث سياسي2015
15-داعش ..النشأة والتوظيف- مبحث سياسي 2016
16-قنبلة الهزيمة –مبحث سياسي 2016
17-خراسان –مبحث سياسي 2016
18-المأساة السورية إلى أين ؟- مبحث سياسي 2016
19-داعش تنظيم أجهزة الدول—2017
20-أوراق سرية---2017
* للتواصل :
- البريد الالكتروني : asadalazooni@yahoo.com
- الهاتف المتنقل : 00962795700380

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى