أحدث الأخباراليمن

الأطماع الأجنبية على اليمن

رحاب القحم.

العصر-الأطماع الأمريكية بمحافظة حضرموت ليست من بداية العدوان على اليمن في عام 2015 بل كانت من قبل هذا ماجعل الزيارات المتكررة للسفير الأمريكي لحضرموت والتي أثبتت زياراته بأنهم طامعين لنهب حقول الغاز والنفط في محافظتي شبوة وحضرموت.

فالعالم كانوا طامعين دائماً
وعلى مر السنين بأن يحتلوا اليمن من أجل إستغلال ثرواتها لمصالحهم،فنحن نرى الدولة العثمانية التي كانت تسعى جاهده بأن تحتل اليمن ولكن لم تنجح لأن اليمن مقبرة الغزاه،وأيضاً نرى بريطانيا التي كانت محتلة للأراضي الجنوبية من وكانت مسيطرة على باب المندب وقد كان لدينا شجرة البن التي اشتهرت بها بلاد اليمن كل من بن المخاء… الخ. وحاولت بريطانيا وسعت جاهده من أجل أن تجعل كل من ثروات اليمن تعمل لمصالحهم كانت مسيطرة على باب المندب وكانت تصدر البن إلى بلادهم وأيضاً كلاً من الغاز والنفط… الخ.

ومن ثم آل سعود الذين كانوا يعملون لصالح أمريكا فقد كانت عينهم منصوبة للغاز والنفط في بلاد اليمن و كان علي عفاش يعمل لصالحهم وقد باع لهم بعض من أراضي اليمن بمقابل راتب سعودي يستلمه كل من مشايخ اليمن على مر السنين من أجل ان يبقوا خاضعين ساكتين
ولا يسعى أي واحد منهم للتمرد ضد بني سعود ولا على علي عفاش، فهذا يدل على الأطماع الأجانب لليمن من قبل مايبدأ العدوان عليها فهذا العدوان الذي نراه هو من اجل أن يحتلوا بقية خيرات اليمن وينعموا.




ومن الخائن علي عفاش إلى الخائن عبد ربه الذي باع جزيرة سقطرى للإمارات والذي تعتبر الآن أحتلت سقطرى التي هي من أجمل المناطق السياحية في العالم فجزيرة سقطرى يوجد فيها أشجار ونباتات وحيوانات برية نادرة لاتوجد في العالم بسبب جشعهم لا يريدون لنا أن نكون دولة عظيمة وممتلئة بالخيرات والأشياء النادرة وهذا كله بسبب تشجيع الخونة لهم والعملاء وأصبحت للإمارات والتي تعتبر الآن من اغنى الدول بسبب السياحة ومازال الجشع داخلها ومستمرون بالعدوان.

فلقد حان الوقت لأبناء محافظة حضرموت وسقطرى وكل المحافظات المحتلة بأن يستيقضوا مما هم فيه وأن يقفوا ضد التحركات الأمريكية في أراضيهم.

فاليمن بشمالها وجنوبها كانت ولازالت مقبرة للغزاه وكل هذا الذي يحدث مسألة وقت لاغير وسينتهي العدوان وسينكشف كل غازي عميل وهذا وعد من الله تعالى ومنا.

#كاتبات_وإعلاميات_المسيرة
#الحملة_الدولية_لفك_حصار_مطار_صنعاء

Related Articles

Back to top button