أحدث الأخبارالإماراتالخليج الفارسية

الإمارات بين تحذير السَيدَين والسفارة

مجلة تحليلات العصر الدولية - عبدالله علي هاشم الذارحي

*يبدو أن الإمارات مستمرة في التصعيد
العسكري خاصة بعدتحذير السيد القائد
لها اذا استمرت في تصعيدها فأنها غير آمنة وفي كلمته بمناسبةجُمعة رجب قال
“منذ بداية العدوان كانت الإمارات أداة رئيسة لأمريكا وإسرائيل وبريطانيا ووصلت مراحل التصعيد إلى مستويات معينةوكان نهايتها الفشل”وبين هدفهامن
التصعيدقائلا”الإماراتيون يرضون الأمريكيين ويتوددون للصهاينةويتقربون من البريطانيين وينالون سخط الله”

* فرغم التحذير المبكر لها إلا انها لم تكن تتوقع أن ترد صنعاء على كل من أبوظبي ودبي بهجمات عسكرية بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة وبهذه الوتيرة المتسارعة والضربات القوية التي كبدت الإمارات ما يقارب من 10مليار دولار هي إجمالي ما خسرته منذ تنفيذ صنعاء المرحلة الأولى من عمليات إعصار اليمن وحتى اللحظة قبل أقل من ثلاثة أسابيع، يبدو أنها الآن تبحث عن وساطات وتسعى لفتح خطوط اتصال مع صنعاء أملاً في وقف الهجمات عليها نظراً لكون أبوظبي ودبي لا يمكنهما تحمل المزيد من

*هذه الهجمات التي قد تطيح بالبلاد
اقتصادياً في ظل وجود قطر والسعودية المنافسين الإقليميين للإمارات واللذين بدا من تغطيتهما الإعلامية لما تعرضت له الإمارات ارتياحهما لهذه الهجمات والتي من وجهة نظر الدوحة والرياض ستدفع بالمستثمرين والشركات الأجنبية للإنتقال من الإمارات لهذين البلدين المجاورين،

*ومساء امس جدد السيد حسن نصر الله
تحذيره للإمارات وبين سبب استهدافها فقال”استهداف اليمنيين للإمارات هو رد فعل والواضح أن هذا الرد مستمر في حال استمرالتدخل الإماراتي في الحرب”
وقال”الإماراتيون تدخلوا مباشرة في معركة شبوة وهذا أدى لرد الفعل اليمني بقصف الإمارات”وذكر الإمارات بالحل
الذي اعلنه السيد القائد عبد الملك فقال

“حل الموضوع بين اليمنيين والإمارات سهل وأعلنه السيد عبدالملك الحوثي سابقاً وهو بانسحابها من الحرب”وجدد التحذير للإمارات قائلا”التصريحات الأمريكية وإرسال الطائرات والمدمرة البحرية دليل على الهلع والخوف من الضربات اليمنية”ويبدوا ان الإمارات لم
ولن تأخذ كلام السيدين الصادقين مأخذ
الجد وستنجر للتصعيد وتخشىتحذيرات
أسيادهاامريكا وبريطانياوالكيان المحتل،

*بدليل أن السفارة الأمريكية في لإمارات أطلقت اليوم تحذيرا جديدا لرعاياها في الدولة الخليجية الصغيرة متحدثة عن تعرض أبوظبي لهجمات مساء أمس،

*وقالت السفارة الأمريكية في تحذيرها ان هناك تقارير هناك تقارير عن احتمال وقوع هجوم صاروخي أو عبر طائرة بدون طيار فوق أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة اليوم 9 فبراير 2022.

*ونصحت السفارة المواطنين الأمريكيين باتباع إجراءات السلامة المذكورة أدناه على الفور والبقاء في حالة تأهب بحالة وقوع هجمات إضافية في المستقبل.
وكانت قناة برازيلية قد نقلت عن سياح برازيليين تأكيدهم سماع انفجارين على الاقل في ابوظبي،
وعمدت السلطات الإماراتية على التعتيم متحدثة عن انفجار اسطوانة غاز¡¡ بينما
صور الفيديو أثبت عكس ذلك تمام،

*وعليه فإني اتوقع ان الأعاصير اليمنية
ستستمر.ولن تتوقف الابتوقيف الإمارات التصعيد وتعلن انسحابها من اليمن،ولن
يفيدها البحث عن حلول بعدة عواصم
لأن الحل في صنعاءولن تعصمهاأسلاحة ودفاعات امريكا وبريطانيا والكيان
المحتل ووو..الخ من صواريخ ومُسيرات اليمن المُسيرة والمؤيدة بقوة الله تعالى

Related Articles

Back to top button