أحدث الأخبارالإماراتالخليج الفارسيةاليمنمحور المقاومة

الإمارات جنت على نفسها في سقطرى

مجلة تحليلات العصر الدولية - عبدالله علي هاشم الذارحي

*الشعب اليمني يطالب بردع الإمارات نتيجة الأعمال الإجرامية التي يقوم بها النظام الإماراتي بحق الشعب اليمني
من قتل وسفك للدماء وإزهاق للأرواح البريئة بل والعمل على تمزيق أواصر البنية المجتمعية لهذا الشعب عن طريق سلخ الهوية الوطنية للمواطنين اليمنيين وتجريدهم من حق المواطنة اليمني.

* بدليل ما هو حاصل اليوم في جزيرة
سقطرى بتجنيس العديد من المواطنين بالجنسية الإماراتية..

*بالإضافة إلى طمس الحضارة والهوية التاريخية لليمن عن طريق طمس النقوش والمعالم الأثرية ومحو كل ما يتعلق بإنتماء الجزيرة للهوية اليمنية بل وإجتثاث الأشجار التي تعتبر رمزا ومعلما من المعالم السياحية التي تزخر بهاسقطرى كشجرة دم الأخوين وغيرها.

* ناهيكم عن تسليم الإمارات جزيرة سقطرى للكيان المحتل!!فقدكشفت وسائل إعلام دولية يوم الأربعاء الفائت
عن بدء شركات إسرائيلية أعمال التوسعة في مطار جزيرة سقطرى، أقصى جنوبي اليمن.

*وأكدت الوسائل الإعلامية أن شركتي ” يوسي أبراهام”و” ميفرام “الإسرائيلية باشرت أعمالها لتوسيع مطار حديبو.
بغرض استخدامه من قبل كيان الإحتلال كمركز للعمليات الإستخباراتية البحرية والجوية.

*علماأن مؤسسة خليفة الإماراتية أبرمت عقداً مع شركات إسرائيلية ؛ لتوسيع مطار سقطرى، في إطار مساعي الإحتلال للسيطرة على طرق الملاحة الدولية ونهب ثروات الجزيرة الإستراتيجية.

*كل تلك الأعمال الإجرامية وغيرها
تستوجب الرد المزلزل لكي يعيد لهم توازن التفكير وجادية التعامل مع القوى المتواجدة في الميدان من الجيش واللجان الشعبية والمتمثلة بحكومة الإنقاذ في صنعاء.

*خاصة وأن السيد القائد عبد الملك قالها
يوما في كلمته ” استمرار الإمارات في العدوان و احتلال اليمن يشكل خطورة عليها وهي تتحمل مسؤولية ذلك..”
*نعم والكل يعرف ابوجبريل اذا حذر
ونتمنى الآن زيارة البالستي والمسير
لأبو ظبي ودُبي.لجعل زجاجهايتكسر.

* فعندما سيقوم الطيران المسير والقوة الصاروخية من ضرب الأهداف المشروعة والحساسة في دويلة الامارات سيعتبر رد طبيعي ومنطقي للتعجرف الإماراتي والمؤامرة الدنيئة التي يحيكوها ضد الشعب اليمني أرضا وإنسانا للعام السابع على التوالي.

*ومايحدث في الساحل الغربي وشبوة من قبل قوات العمالقة- العمالة- التي
تدعمها الإمارات يجعلنا نطالب بإلحاح
القوة الصاروخية وسلا ح الطيران المسير بسرعة تنفيذ عملية ردع عاجلة.

*لعُقر دار عيال زايد كونهم لم يحترموا ما تعهدوا به بعدم التدخل في الشأن الداخلي اليمني ولا بد من أن يتلقون جزاء ما اقترفوه ويقترفوه من دناءة وأعمال إجرامية بطول اليمن وعرضه
وحين تنفيذ عملية الردع قريبا إن شاء
الله سنقول”الإمارات جنت علىنفسها؛^

Related Articles

Back to top button