أحدث الأخبارالعراقشؤون امريكيةمحور المقاومة

“الانتخابات العراقية بعين أمريكية”

مجلة تحليلات العصر الدولية - ماجد الشويلي

تضاعفت أهمية الانتخابات العراقية لدى الأمريكان مع تزايد حاجتها للحفاظ على مكتسبات الاستقرار في المنطقة ، بما يحفظ أمن اسرائيل في الدرجة الاساس ويخفف من وطأة ضغوطاتها على إدارة بايدن . هذا من جهة ومن جهة إخرى ليمنحها أريحية كافية لتمرير مشاريعها في المنطقة بأدوات خليجية ، كمشروع التطبيع بواجهة عقائدية وفكرية اطلق عليها مشروع ابراهام.
ورغم أن العراق لازال يمثل أهمية ستراتيجية وحيوية كبيرة لدى الأمريكان ، لكن المنطقة وبما يعرف (بالشرق الأوسط) لم تعد تمثل الأهمية القصوى لهم ، أو بتعبير أدق _لتواجدهم العسكري فيها _على خلفية تمركز مجابهة الصين في صدارة أولوياتها.
ومن هنا جاء الدفع الأمريكي بالحكومة العراقية الحالية لعقد أكثر من مؤتمر وقمة ، وإبرام جملة من الاتفاقيات الغاية منها هو ضمان مصالح شركاء الولايات المتحدة الامريكية ومنعهم من التوجه شرقاً للصين، حتى وان استنزفت هذه التحالفات والصفقات الاقتصادية مقدرات العراق كلها.
فالمتمعن بطبيعة تلك القمم التي استضافها العراق والتحالفات التي تشكلت عقبها ، لايجد فيها مصلحة ستراتيجية حقيقية للبلاد ، وليس فيها حلولاً واقعية لأزماته. بل هي حول لحلفاء واشنطن التقليديين في المنطقة أولاً وآخراً.
وما الاهتمام في الانتخابات العراقية من قبل الجانب الأمريكي الى للإبقاء على العراق بقرة حلوب لمنظومة التطبيع المتهرئة والحيلولة دون تحوله لإضافة نوعية لمحور المقاومة.
الأمريكان يترقبون نتائج الانتخابات بتوجس وقلق بالغ ، متمنين بقاء الهيكل الحكومي الحالي لما بعد الانتخابات الحالية لترسيخ الاطر التي صاغوا بها العلاقات العامة في المنطقة ، وجعلت من العراق مرتكزاً لها
لضمانا لمصالحها ومصالح حلفائها على حساب مصالح البلاد الستراتيجية .

عن الكاتب

كاتب at العراق | + المقالات

كاتب ومحلل سياسي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى