أحدث الأخبارالثقافة

البحر الأحمر وأهميته الاستراتيجيه في طبيعة الصراع مع العدو

البحر الأحمر وأهميته الاستراتيجيه في طبيعة الصراع مع العدو !
منذ القدم والفتره التي استخدم فيها الإنسان البحر كانت البشريه تعتمد بشكل كبير على الملاحه البحريه في تسيير تجارتها الى القارات الأخرى لذالك كان لابد أن تعمل كل القوى الصاعده على السيطره المباشره على خطوط الملاحه البحريه والتحكم فيها وكان البحر الأحمر ذات اهميه كبيره من حيث جغرافيا المنطقه التي تحده من جميع الاتجاهات والكثافه البشريه التي تسكنها منذ القدم تشكلت أغلبية سكان المحيط بالبحر الأحمر من العرب وبما أن البحر الأحمر يمتد من قلب الجزيره العربيه مرورا بافريقيا والبحر العربي وخليج عمان ووجود ممرات مائيه تتحكم في مسار خط الملاحه البحريه ابتداء بقناة باب المندب التي تربط البحر الاحمر بالبحر العربي ومرورا بخليج فارس ومضيق هرمز الذي يربط خط الملاحه البحريه مع المحيط الهادي الذي يعد ممر رئيسي لما نسبته 80% من نسبة التجاره وغيرها التي تمر الى قارات أوربا وأمريكا وبقية دول قارة آسيا وما تتمتع به جغرافيا المحيط البحري للبحر الأحمر والعربي وخليج فارس من ثروات أهمها النفط وبقية المعادن والغاز التي يعتمد عليها العالم في تصريف أموره بشكل رئيسي ومطامع القوى الكبرى على السيطره على هذه الثروات كان لابد من التحكم فيها عبر كل الوسائل وبعد الحرب العالمية الثانيه وتربع الماسونيه على سدة الحكم في العالم عملت على الدفع بقطعان اليهود من أوربا الى فلسطين وإعلان دولة تحمل اسم إسرائيل على الأراضي الفلسطينية ترافق مع قيام الكيان انشاء كيانات مواليه للماسونيه في الجزيره العربيه والخليج الفارسي بعد تقسيمه بين هذه الكيانات ورسم حدود وهميه يمكنها من خلال هذه الكيانات التحكم في الموارد الهائله في الجزيره العربيه والخليج الفارسي لضمان ابقاء تدفق الموارد في صالح مشروع الماسونيه وترسيخ جذور كيانهم في فلسطين ومنذ بداية الصراع مع العدو المحتل أراضينا الفلسطينيه أهمية البحر الأحمر وبما أننا في مرحلة صراع قائم مع الماسونيه واهدافها وكياناتها تشكل فرز وظهور قطبين قطب أصبح يمثل الماسونيه واخر يمثل العداله السماوية والإسلام الذي يمثل القطب الآخر أمريكا ومن هم في فلكها والآخر الجمهورية الاسلاميه الايرانيه ومحور المقاومه واحرار العالم من كيانات ومنظمات وأفراد تدور معركة كسر العظم التي تتمثل في إخراج أمريكا من المنطقه ومشروعها المتمثل في كيانات الجزيره العربيه والخليج الفارسي التي جعلت من نفسها خط دفاع متقدم للكيان الصهيوني المؤقت الذي بداء تصدعه وتفككه وكذالك عصر مابعد أمريكا و مع كل الأحداث التي تدور رحاها في العالم هناك علاقه مباشره مع ما نشهده من تعزيز التواجد الأمريكي وحلفه في البحر الأحمر هذه الأيام بعد أن بات جليا عدم قدرة وإمكانية الكيانات التي كان يعتمد عليها في تأمين سيطرته على المنطقه وثرواتها وما تعيشه المنطقه من صحوه اسلاميه وتفكك في البيت الداخلي لكيانات العدو المتمثل في بتي سعود وآل نهيان وآل خليفه وآل حمد في نجد والحجاز والخليج الفارسي وكذالك محاصرت الكيان الصهيوني من قبل المقاومه الفلسطينيه في الداخل وكذالك محور المقاومه نجد أهميته البحر الأحمر وأهمية محورية جبهة الدفاع عنه بين محور المقاومه بما لديها من إمكانيات وقدرات تؤهلها من الدخول في المواجهه المباشره مع العدو بالتعاون مع أحرار شعوب المنطقه وبعد مرور سبعه أعوام من العدوان على شعبنا اليمني وفشل تحقيق الأهداف التي من أجلها سن العدوان ومنها انشاء خط تصدير النفط من نجد والحجاز عبر المهره لإخراج ثروات الإسلام من هذا الخط الى العدو للإسلام والاستغناء من باب المندب ومضيق هرمز لما يمثلاه من أهمية في مرور التجاره العالميه من وإلى العالم وبما أن النفط من أهم ما يحتاجه الغرب لا يمكنها الاستغناء عن ما نسبته كبيره من نفط الجزيره العربيه والخليج الفارسي الذي يتدفق إليها طوال فترة الصراع مع العدو بدون مقابل وتسخير عائدات النفط لصالح الماسونيه في إذكاء الصراع بين شعوب العالم الإسلامي وإضعافها وما نشهده من تنامي قوة الشباب المجاهد في فلسطين المحتله وما يوجهه من ضربات مؤلمه تستنزف قدرات الكيان الصهيوني وتجعله غير قادر على تأمين متطلبات المواجهه وضمان تصدير النفط إليه في حال سقطت الكيانات في الجزيره العربيه والخليج الفارسي في المواجهه التي نشهد تنامي قوتها بين أبناء البحرين والقطيف والعواميه والغليان الذي صاحب عملية التطبيع من قبل هذه الكيانات مع الكيان الصهيوني أوساط شعوب العالم الإسلامي وما يترتب عليه في حال تحولت المواجهه مباشره مع هذه الكيانات مع جموع المسلمين الغيارى على هويتهم ومقدساتهم وما قد تشكله من خطر حقيقي يعصف بهذه الكيانات لقد جعل العدو من ثروات الإسلام سلاح يوجه ضد الإسلام وابقاء شعوب العالم الإسلامي في حالة من الفقر والشتات والقتال والتخلف وبما أن أمريكا دخلت في مواجهه مباشره مع روسيا الاتحادية والصين وكوريا الشماليه الذي يمثلى تحدي حقيقي للاقتصاده وقطبية المحور الواحد المتحكم في العالم نجد الاهتمام الأمريكي بزياده تواجدها في البحر الأحمر لبقاء سيطرتها على الملاحه البحريه والتحكم في العالم من خلال التحكم في واردات النفط التي تتدفق لدول العالم من منطقتنا وابقاء هذه الدول رهن ولائها لنجد من واجباتنا وأولوياتنا في محور المقاومه ان نعمل وفق ما رسمه سماحة السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي حفظه الله لدول محور المقاومه وأهمية العمل الجماعي والتعاون على البر والتقوى والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإقامة الحق ومباينة الظالمين بروح جماعيه وأخوه ايمانيه وانتقاما لشهداء الإسلام الحاج قاسم سليماني وابو مهدی المهندس وصالح الصماد



بقلم ابو روح الله

Related Articles

Back to top button