أحدث الأخبارشؤون امريكية

الترامبية تفجر أمريكا..ناشفيلد نموذجا

مجلة تحليلات العصر - أسعد العزوني

شهدت الساحة الأمريكية تحولا أمنيا تجاوز إطلاق النار على السود وسلب المحلات ،إلى التوتر العرقي منذ أن وطئت قدما المقاول ترمب أرض البيت الأبيض قبل أربع سنوات،وعندها شهدنا تحولات جذرية داخلية وحتى خارجية ،إذ أن ترمب سنّ قوانين عنصرية ضد المسلمين وغيرهم ،وبنى جدارا إسمنتيا لعزل المكسيك،كما أنه أتاح إقتناء الأسلحة لكل من هب ودب من الأمريكيين ،وهذه ليست صلاحية صانع قرار بل هي أجندة ينفذها صانع القرار للوصول ببلاده إلى مثل هذا اليوم.
أتت سياسة المقاول ترمب أكلها عندما أيقن أنه لن يعود إلى البيت الأبيض،فهاج وماج وأشعل التويتر رسائل متفجرة ،تفيد أن بايدن سرق الإنتخابات وزوّرها،وإستخدم كل الوسائل المشروعة وغير المشروعة كي يثبت وجهة نظره ،وتتحول النتيجة لصالحه ،لكنه لم يفلح حتى أن الجمهوريين إنفضوا من حوله وطالبوه بالإذعان للواقع ،لكنه لم يرعوي ،وأمر مؤيديه بالنزول إلى الشوارع مدججين بأسلحتهم في مظاهرات لم تشهدها أمريكا ،وإنتهى به المطاف مؤخرا إلى التوسل لأتباعه الوقوف معه ونجدته كي يستعيد سدة البيت الأبيض،وقالها صراحة “إما أنا أو الفوضى”.!!؟؟
فجر اليوم وبالتوقيت الأمريكي جرى ترويع الأمريكيين بإنفجار مروع في مدينة ناشفيلد عاصمة ولاية تينيسي،نجم عن إنفجار إرهابي لسيارتين ،وظننت للوهلة الأولى وأنا أشاهد الحدث على الشاشة أن الإنفجار وقع اما في أفغانستان أو العراق أولبنان أو سوريا ،لكنه كان في مدينة ناشفيلد الأمريكية،وأول انطباع تكوّن لدي هو أن المقاول ترمب نجح في تحويل امريكا من أقوى دولة في العالم إلى دولة من دول العالم الثالث التي تنام على تفجير إرهابي وتصحوا على آخر بسبب سوء سياسة حكامها ،وهذا يعني أنه نجح في تنفيذ المقاولة التي كلفه من أتوا به رئيسا في البيت الأبيض عام 2016،وهو تفكيك الولايات المتحدة ،على غرار ما فعلته أمريكا بالإتحاد السوفييتي السابق عام 1991 على يد الجاسوسين غورباتشوف ويلتسين،وهو بذلك ينزل أمريكا مكرهة عن عرشها .
عوّدتنا أمريكا أن تقوم هي بتفجيرنا وقتلنا ،ونهب ثرواتنا وإستباحة فضاءاتنا لصالح مستدمرة إسرائيل الخزرية الصهيونية الإرهابية التلمودية ،لكنها اليوم وعلى يد المقاول ترمب ،تفجر نفسها …ناشفيلد نموذجا،اللهم لا شماتة.

عن الكاتب

كاتب at فلسطين / الأردن | + المقالات

* مواليد : عزون – فلسطين 01/09/1952 .
* المهنة : كاتب وباحث وصحافي .
* الشهادة الجامعية :
- بكالوريس انجليزي / الجامعة المستنصرية ( بغداد ) سنة 1977 .
* الخبرات العلمية :
- محرر / مدير تحرير ( الكويت ) سنة 1983 الى سنة 1990 .
- مراسل ( جريدة الشرق الأوسط – مجلة المجلة – مجلة الرجل – مجلة سيدتي ) مكتب عمان 1996 – 2004 .
- صحافي / محرر ( جريدة العرب اليوم ) 1997 – 2012 .
- الشؤون الدولية والدبلوماسية
- رئيس تحرير جريدة الحياة الاردنية ( اسبوعية ) 2006 .
- كاتب مقال سياسي و محاور جيد ( مقابلات ) سياسية ، اقتصادية ، اجتماعية ( محلي ، اقليمي ، دولي) ،باحث .
-عضو نقابة الصحفيين الأردنيين
-عضو الإتحاد الدولي للصحفيين
-عضو رابطة الكتاب الأردنيين/مقرر اللجنة الوطنية والقومية
- عضو لجنة مقاومة التطبيع النقابية ممثلا لرابطة الكتاب2019
-عضو الأمانة العامة للتيار القومي في رابطة الكتاب
-عضو مؤسس في التيار المهني في نقابة الصحفيين الأردنيين
- مراسل جريدة "الراية "القطرية منذ العام 2007 حتى كورونا
-مراسل/باحث في مجلة البدوماسية/صوت الدبلوماسية اللبنانية منذ العام 2014
رئيس تحرير موقع جلنار الأخباري 2017-حتى اليوم
* المهارات : * معرفة برامج الكمبيوتر :
- مترجم ( انجليزي – عربي ) . - شهادة ( ICDL ) .
- باحث و قاص و روائي . - استخدام برنامج الميكروسوفت وورد .

* الكتب التي تم اصدارها :
1- رواية " العقرب " سنة 1989 .
2- رواية " الشيخ الملثم " سنة 1992 .
3- رواية " رياح السموم " سنة 1992 .
4- رواية " الزواج المر " سنة 2002 .
5- رواية " البحث عن زوج رجل " سنة 2003 .
6 - رواية " حجر الصوان " سنة 2004 .
7- مجموعة قصصية " الارض لنا " سنة 2005 .
8 - مبحث سياسي " انفاق الهيكل " سنة 2011 .
9- مجموعة قصصية قصيرة جدا " زفرات متالمة " سنة 2006 .
10- مبحث سياسي " العداء اليهودي للمسيح و المسيحيين " سنة 2012 .
11-حياتي – سيرة ذاتية 2013-ظاهر عمرو
12- كيلا – رواية 2014
13- الشرق الأوسط الجديد مبحث سياسي- 2014
14-الإنتفاضة الثورة.الطريق إلى الدولة غير سالك ---مبحث سياسي2015
15-داعش ..النشأة والتوظيف- مبحث سياسي 2016
16-قنبلة الهزيمة –مبحث سياسي 2016
17-خراسان –مبحث سياسي 2016
18-المأساة السورية إلى أين ؟- مبحث سياسي 2016
19-داعش تنظيم أجهزة الدول—2017
20-أوراق سرية---2017
* للتواصل :
- البريد الالكتروني : asadalazooni@yahoo.com
- الهاتف المتنقل : 00962795700380

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى