أحدث الأخبارالسعوديةفلسطين

التطبيع خيانة

رحاب القحم

العصر-السعودية تكسر حواجز الأسلام بكل وقاحة وتطبع مع اليهود ونهاية التطبيع يكون الخيبة والخذلان من قبل العدوان الصهيوني، والسعودية بفعلتها هذا التي فتحت اجواءها للكيان الصهيوني الأمريكي والتي لم تحترم المقدسات ولا مشاعر المسلمين واستفزازهم باستقبال امريكا واسرائيل بالأحضان هذا يسمى انتحار سياسي ووطني ولن يستبرى المطبع من”نجاسة”التطبيع، قال تعالى: وَلَن تَرْضَىٰ عَنكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَىٰ حَتَّىٰ تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّـهِ هُوَ الْهُدَىٰ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّـهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ﴿١٢٠﴾ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ أُولَـٰئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَن يَكْفُرْ بِهِ فَأُولَـٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ ﴿١٢١﴾ صدق الله العظيم
من يراهن على أمريكا فهو يراهن على سراب، ومن يتغطى بها بات عرياناً، ومن حقائق التاريخ أن أمريكا تقاتل بعملائها ولاتقاتل عنهم، وتضحي بهم ولاتضحي من أجلهم بل تستخدمهم وقت الحاجة، وترميهم بعد الاستغناء عن خدماتهم، وما دخلت بلداً إلا أفسدته وخربته، لاتبني لهم دولةً ولاجيشاً ولاهم يحزنون.


أهدافهم سياسية تخريبية تتناقض مع هوية الشعب العربي ودوره التاريخي في دعم القضية الفلسطينية، وأضاف مرة أنّ الكيان الصهيوني لا يعترف بصداقات أو تحالفات..يريد الهيمنة والتبعية وتخريب المجتمعات وتدمير الدول، كل نظام عربي طبع علاقاته مع الكيان الصهيوني دفع خسائر سياسية واقتصادية وأمنية باهظة..
لأن الإحتلال يريد الأنظمة ذليلة محتقرة يسهل توظيفها لصالح بقاء قوته، وهذا له إسقاطات سياسية وستكون له نتائج مرعبة وسيكون الثمن الذي سيأخذه الاحتلال اكبر مما يتصوره المنبطحون أو أصحاب السذاجة السياسية.

#كاتبات_وإعلاميات_المسيرة
#الحملة_الدولية_لفك_حصار_مطار_صنعاء

Related Articles

Back to top button