أحدث الأخبارالإسلامية

الحرب على الإسلام

مجلة تحليلات العصر - أ. أحمد أبو عايض

نحن الآن في حرب استئصالية على الإسلام ، فالهجوم اليوم على الإسلام كبير ، سواء في بلاد المسلمين أو في بلاد الغرب ، وما قاله الرئيس الفرنسي مؤخرا خير شاهد على ذلك .

والملاحظ أنهم بدأوا يحاربون بعض الحركات الإسلامية ، وقد تكفلت دول في إعلان الحرب عليها بدعم غربي خفي ، فدعموا بعض الحركات المتشدده لمحاربت الفكر الإسلامي الوسطي في منهجه ، بمعنى الحرب على جزء من الإسلام وسيأتي الدور على الكل .

كل هذا يحصل لأن الغرب يرى أن الحركات الإسلامية السياسية هي الأخطر عليهم في هذه الفترة ، أما بالنسبة لمن يتحالفوا معهم اليوم سيحين محاربتهم فيما بعد ، أو أن الحرب بدأت عليهم ، فقد أعلن وزير خارجية دولة عربية أنهم عزلوا آلاف من الخطباء في تلك الدولة بسبب تطرفهم ، وأن الدولة ستجري تغيير جذري شامل على مقررات التعليم لتخليصها من التطرف ، وهذا يعني أنه سيأتي الدور على المتشددين ، بينما يستخدمونهم في الحرب على الإسلام السياسي .

فالغرب يدرك أن أصحاب الفكر المنغلق والمتشدد لن يقبله الشباب في هذا العصر ؛ ويرون أن المتشددين أحسن من غيرهم ففتواهم تسير مع الحاكم فيما يريد ، فهم خير من أولئك الذين يقولون للحاكم توقف لسنا معك في هذا الأمر ؛
فهم الآن يستخدمون هذا الطرف ضد ذلك الطرف ، ولكن مخطط الغرب هو الحرب على الإسلام من الإسلام نفسه ، حتى يقضي بعضهم على البعض ، والغرب سيقضي على البقية .

➖➖➖➖٢٠٢٠/١٠/٦م
✍️ أ / أحمد أبو عايض

Related Articles

Back to top button