أحدث الأخبارلبنان

الحرب واقعة لا مفر منها ولبنان لن يستخرِج غاز إلَّا بعدها

كَتَبَ إسماعيل النجار

العصر-لِامَن ينتظرون هوكشتاين الآتي إلينا من خلف المحيطات ويعتقدون بأنه يحمل في جُعبتهِ المَن والسلوَىَ للبنانيين هُم واهمون!
هذا الرجل لا يخرج من جوفهِ عسَل وإنما سموم قاتلة لشعبنا المُخَدَّر صاحب النكتة في النوائب والمصائب،
إسرائيل أبلغته رسمياً موافقتها إعطاء لبنان قسماً من الحقول بشرط ترك المنطقة المتنازع عليها لها وعدم المساس بالحدود البريَة، وهي مُصِرَة على إستخراج الغاز في أيلول ولكن عن مسافات أبعد بقليل من المسافة التي كانت مُقَرَرَة وضع المنصة فيها من قبل، بالإضافة إلى ذلك فإن معلومات وثيقة وردَت حول إرسال رسائل دعم من لبنان للمواقف الصهيونية ضد حزب الله، أُرسِلَت من الداخل اللبناني ومن مرجعيات سياسية معادية للمقاومة “وغيرها؟؟؟” نقلتها إلى تل أبيب سفارات غربية عاملة في لبنان مطالبةً بالرد على حزب الله بقوة إذا ما قصف المنصات،
التقارير الغربية الواردة لا تحملُ في طيَّات أوراقها أي بشائر خير بحَل قريب رغم الحديث الفرنسي عن إنفراجات،
أما في الداخل الصهيوني كَثُرَ الحديث عن تهديدات السيد نصرالله والبعض طالب الجيش والحكومة عدم غض الطرف عن ما تحملُ هذه التهديدات من مخاطر على الإقتصاد الإسرائيلي والهجرة العكسية، والبعض دعا الحكومة الصهيونية التنازل للبنان عن كل ما يريد تجنباً للحرب التي قد تتدحرَج ولا أحد يعرف نهايتها، بينما هدد جنرالات الحرب برد غير متوازن وقاسي لا طاقة للبنان به في حال نشبت الحرب مع حزب الله،


كل السيناريوهات تَشي بأن الحرب واقعة لا محَآلة وأن كافة المحاولات التي تقوم بها تل أبيب لتجنبها لن تجدي نفعاً في ظل إصرار السيد نصرالله على تحقيق كافة مطالب الشعب اللبناني بالحرف،
حزب الله يعلم تمام العلم أن ازمة الرغيف المفتعلة والتي ستتفاقم في بعلبك الهرمل تحديداً هي جزء من الحرب المُعلَنه عليه، وهو يحاول حلحلة الأمور بقوة وصمت من دون أن يؤثر ذلك على تصديه للعدو الصهيوني في أزمة الغاز، ولكن ستخرج الأمور عن السيطرة بعد إطلاق أول صاروخ، رغم أن المقاومة ستحاول جاهدة أن تحصر هذه المعركة بالمياه والغاز فقط، وستضغط بإتجاه تحصيل الحقوق والوقوف عند هذا الحد، لكن النوايا الصهيونية المبيتَة بسرقة نفط وغاز لبنان ستفرض صداماً عسكرياً في البر والبحر والجو ربما لا تنتهي بأشهُرٍ قليلة،
المقاومة في أعلى درجات التأهب والجهوزية، والجيش الصهيوني كذلك الأمر، وأقدامنا دخلت شهر آب اللهاب من بوابة الحَر الخمسيني، والصدام العسكري قادم رغم الوساطة الفرنسية والسبب تملص واشنطن من تعهداتها بإستثناء لبنان وسوريا من قانون قيصر لإستجرار الغاز والكهرباء من الأردن،
فهل تحصل عمليات إغتيال قبل الموعد تُربِك لبنان وكافة القوى السياسية فيه؟
الجواب سيأتي على طبق من فضة قريباً جداً بإذن الله،.

بيروت في…
29/7/2022

Related Articles

Back to top button