أحدث الأخبارالإماراتالخليج الفارسية

الخريف الاماراتي

مجلة تحليلات العصر الدولية - محمد صالح حاتم

سبع سنوات منذ بداية العدوان على الشعب اليمني من قبل التحالف السعوصهيواماريكي ودولة الامارات لم تتعرض لضربات صاروخية وهجمات مسيرة من قبل القوات الصاروخية ووحدة الطيران المسير اليمني، وظلت آمنه ولم يتعرض اقتصادها لخسائر طيلة السبع السنوات.

لكن اليوم مع تنفيذ عملية اعصار اليمن التي نفذتها القوات المسلحة اليمنية في العمق الاماراتي والتي استهدفت مطارات ابوظبي ودبي ومجمع الصفيح النفطي ومواقع حساسة آخرى فقد بدأت الامارات بجني ثمار تصعيدها وغطرسته وقتلها للابرياء المدنيين في اليمن طيلة السبع السنوات.
فعملية أعصار اليمن التي نفذت باربعة صواريخ مجنحة نوع قدس2 استهدفت مصفاة النفط في المصفح ومطار أبوظبي، فيمت كان الصاروخ الخامس ذوالفقار البالستي فقد استهدف مطار دبي، بالإضافة إلى عدة طائرات مسيرة نوع صماد3 فقد استهدفت اهداف حساسة وهامة في العمق الاماراتي، هذا الاعصار لن يتوقف عند هذه العملية؛ سيليها عدة هجمات وسيتم قصف المطارات والقواعد العسكرية والموانئ الاماراتية وعلى رأسها ميناء دبي وجبل علي، وكل الشركات والمنشآت الاقتصادية الحساسة وكل
المنشآت النفطية في الامارات، وإن على جميع
المواطنين الاماراتيين والاجانب أن يبتعدوا عن كل هذه المواقع لانها اصبحت اهدافا ًمشروعه للقوة الصاروخية اليمنية ووحدة الطيران المسير، وكذلك الشركات العالمية التي تتخذ من دبي وابوظبي ان ترحل باستثماراتها من دولة الامارات لانها من اليوم اصبحت غير آمنه.

فالتحذيرات التي اطلقتها القيادة الثورية والسياسية والعسكرية اليمنية فقد حان الوقت لتنفيذها،وإن على بن زايد أن يتحمل نتائج جرائمة وغاراته الجوية بحق اليمنيين، وتصعديه ودعمه لمليشياته ومرتزقته في مختلف الجبهات وأن يكف آذاه، ويوقف تدخلاته وانشطته الاحتلالية في الاراضي و المياه والجزر اليمنية ووتوقف نهب ثروات اليمن، لان الاعصار اليمني لن يتوقف وسيعصف بأقتصاد وآمن واستقرار الامارات، وسينتهي الربيع الاماراتي وقد بداء موسم الخريف الاماراتي لتآكل وتحصد ثمار عدوانها على اليمن.

Related Articles

Back to top button