أحدث الأخبارالسعوديةشؤون امريكية

السعودية تخضع للقيادة الأمريكية

خديجة المري

العصر-هَاهُو النظام السعودي الآن أصبح خاضع ذليل للقيادة الأمريكية، وكل زمام أموره في أيديهم، لقـدأصبح اليوم في حيرة وضياع، وطبَّع مع الأمريكان، ودنَّس شعائر الدين والٳسلام، هـاهو النظام السعودي المُتصهين قد تجرأ بالسماح لمُراسل القناة الصهيونية للتجول في الأماكن المُقدسة ، وكل هذا مُستفز لمشاعر المُسلمين في مختلف أقطار العالم العربي والإسلامي.

ياللخزي وياللعار بأن يُوصل اليهود إلى الشعائر المُقدسة، وهذا إن دل على شيء فأنما يدل على تلبس النظام السعودي بالإسلام، وانسلاخ منهُ كافة القيم والمبادئ والأخلاق والدنائة والحياء، كيف يتجرأ لمثل هذا العمل الذي يُغضب الله ورسوله، ويُغضب ويستفز كل حر مُومن يُدافع عن الدين ومبادئ الإسلام والقُرآن..!

ان زيارة مُراسل القناة الصهيونية إستهداف واضح لمشاعر المُسلمين، واستهداف واضح وجلي للحج بِكل ماتعنية الكلمة من معنى، وهدفهم من وراء ذلك كله؛ هي السيطرة وإستهداف الشعائر المُقدسة وأبرزها: فريضة الحج التي يُخططون للسيطرة عليها عليها منذُ زمنٍ طويل وإلى اليوم، ويُحاولون القضاء على كل الشعائر الدينية والإسلامية ، وهذا دليل على عدم أهليَّة النظام السعودي الصهيوني لولاية بيت الله الحرام، الذي بات اليوم مُنعدم فيه ذرة من الدين والإسلام، وهو يخضع وينجر في صف الأمريكان، ووأسفاه لما حدث لن نسكت عنه مهما كان.


الصمتُ لاجدوى منهُ واللامُبالاه لكل الساكتين لمثل هذا الحدث والجريمة الكُبرى، لابد من إتخاذ المُوقف الجاد والحازم أمام ماحدث وكان ظاهراً للعلن فما حدث فهو جُرمـاً كبيراً لايُغتفر.

على كل الشعوب الإسلامية أن يهبوا هبة رجلٍ واحد، وأنّ يخرجوا إلى كل الساحات تنديداً واستنكاراً لرفض سياسية النظام السعودي الصهيوني الأمريكي الذي يستهين بالمٌقدسات الإسلامية ولم يُراعي حرمتها.

يجب على كل البلدان والأقطار الإسلامية عدم السكوت لمثل هذا الإجرام الخطير، فالشعائر المُقدسة لابد من تقديسها وحمايتها وصيانتها من أيدي اليهود والصهاينة لقوله تعالى«وَمّنَ يٌعَظمَ شِْعَائِرَٱللَّهِ فَٲنّهَامٌنَ تْقًُوَى الُقلوبَ».

كل الشعوب الإسـلاميـة كافة لن تسكت لمثل هذا الحدث والجريمة النكرى، والشعب اليمني خاصة لن ولن يسكت لمثل هذا الإجرام الذي بات اليوم يُشكل الخطورة القصوى للسيطرة على الإسلام والمُسلمين.

سَيخرج الشعب اليمني جميعاً ويرفض هذا العمل الٳجرامي ويُعلنه أمام الملأ، ولابُد من تطهير كافة الأراضي الإسلامية المُقدسة من دنس اليهود الصهاينة والأمريكان الذين يسعون في الأرض وينشرون الرذيلة والفساد ولابُد من إزالة الغدة “السرطانية” أمريكا الشيطان الأكبر وتطهير كل البلدان من الصهاينة والأمريكان حتى ينتشر في الأرض الآمن والسلام ولابُد للشعب اليمني من السير والوُصول قــدمـاً إلى الأمام، ليقهر ويكسر قرن الشيطان ويطُوف بِبيت الله الحرام ويصرخ ويهتف “بالشعار” قـريباً إن شاء الله تعالى فهم يرونهُ بعيداً ونحنُ نراهُ قـريبــاً.

#كاتبات_وإعلاميات_المسيرة
#الحملة_الدولية_لفك_حصار_مطار_صنعاء_الدولي

Related Articles

Back to top button