أحدث الأخبار

السعودية تضاعف قواتها وتسحب ألوية المرتزقة كدروع بشرية لحماية حدودها من القوات المسلحة اليمنية الذين ينفذون عملية تحرير وإعادة الاراضي اليمنية المحتلة

مجلة تجليلات العصر الدولية - عبدالله حزام محمد ناصر

_وهكذا تكشف الحقائق يوم بعد يوم وفي الايام القادمة ستكشف حقيقة شرعية العمالة والإرتزاق بمثل ماكشفت حقيقة وحقائق وطنيتهم الكاذبة أمام الشعب اليمني خلال العقود والفترات الماضية حتى أنهم جعلو أنفسهم دروع بشرية لحماية القوات الغازية والمحتلة ومساعدتهم لإحتلال الشعب اليمني وحماية المصالح الإمريكية الصهيونية.!!

_وعندما كشفت حقائقهم تحرك الشعب اليمني لمواجهة أدوات العمالة والإرتزاق وطرد المحتلين والغازي من الاراضي اليمنية فكشفت شرعيتهم الكاذبة والمزيفة فكيف للشرعية تساعد المحتل والغازي للإحتلال إوطانهم والسيطرة على نهب ثروات شعوبهم.!!

_وهكذا مصير المرتزقة والعملاء الخونة بعد تعرضهم للهزيمة والتنكيل وطردهم من المحافظات الشمالية سيطردون خلال الإيام القادمة القليلة بإذن الله تعالى من المحافظات الجنوبية,
اليوم تبداء تكشف وتفضح حقيقة حماية شرعية الفنادق يوم بعد يوم,
اليوم قوات ماتسمى التحالف العربي العبري تعلن عن إتفاقيات جديدة وسحب قوات ألوية مرتزقتها الإرهابية من المحافظات شبوة ومأرب وسئيون وحضرموت وإبين وغيرها من المناطق الجنوبية لسحبها إلى الحدود السعودية لحماية المملكة من اليمنيين.!!

_تشكيل تحالف جديد تضم قوات ألوية من المرتزقة التي كانت ماتسمى حماية الشرعية فاليوم تسحب تلك القوات إلى الحدود السعودية اليمنية لحماية المملكة وهكذا قيمة العمالة والإرتزاق تكون دمائهم رخيصة جدآ ولاقيمة له,
اليوم التحالف السعودي الإمريكي والإماراتي الصهيوني أفتضح عالميآ اين الشرعية التي تكلمتم عنها لحمايتها.!!

_فإلايام القادمة ستكشف حقائقهم وتفضح إدعاياتهم الكاذبة والمزيفة,
فالمعركة القادمة ستكون بين القوات المسلحة من الجيش واللجان الشعبية اليمنية من أجل إعادة الإراضي والمناطق اليمنية المحتلة والمنهوبة “نجران ” و “عسير” و “جيزان” وبين قوات المملكة الصهيونية الإمريكية السعودية ومن مرتزقتهم من أجل حمايتها من اليمنيين,
اليوم يامرتزق ياخائن وطنك تحرك إلى الحدود لحماية إسيادكم وين ماتسمى شرعية فنادقكم وهكذا دمائكم رخيصة لاقيمة لها.!!

_كان عليكم العبرة والعظة عن ماحدث لمرتزقة السوريين بعد الهزيمة والتنكيل وتلقيهم أقوى الضربات من الجيش السوري وتطهيرهم وطردهم من كافة الإراضي السورية بعد الهزيمة لهم,
فهم اليوم على الحدود التركية السورية والحدود الإسرائيلية السورية لحماية الحدود التركية الإسرائيلية فكانت نهاية ودماء مرتزقتهم رخيصة لاقيمة لها. وإنما إذاه تستخدم في يد أعداء الامة الإسلامية من الامريكيين والإسرائيليين.
فسينياريو الذي حدث لمرتزقة السورين يتكرر من جديد لمرتزقة اليمنيين لحماية المملكة الصهيونية الإمريكية السعودية من الخطر القادم والمعركة القادمة مع القوات المسلحة اليمنية من الجيش واللجان الشعبية ونكتفي بهذا وسلامتكم…الخ.!!
بقلم المجاهد
أبوعمار العصيمي.
_كاتب _ سياسي.
_وعضو ملتقى كتاب العرب الأحرار.
_ومستشار رئيس الحملة الدولية لفك الحصار عن مطار صنعاء الدولي.

_حصار _ مطار _ صنعاء _ موت _ ومعاناة _ لليمنين.

الله اكبر.
الموت لأمريكا.
الموت لإسرائيل.
اللعنة على اليهود.
النصرللإسلام.

Related Articles

Back to top button