أحدث الأخبارالخليج الفارسيةالسعوديةلبنانمحور المقاومة

السعودية: تكفير وإرهاب من عبد ناصر الى السيد نصرالله

مجلة تحليلات العصر الدولية - شوقي عواضة

لم يكن نشوء الكيان السّعودي أقلّ دمويّةً وإرهابيّةً من قيام أميركا التي قامت على أنقاض الهنود الحمر ولا أقلّ إجراماً من نشوء الكيان الصّهيوني الذي قام على أجساد الفلسطينيين، بل كان أكثر إرهاباً وإجراماً وقتلاً وتمثيلاً وتنكيلاً بالبشر. وما يميّزه عن الكيانين الأميركي «والإسرائيلي» يجعله أكثر خطورةً على الأمّة حيث أنّ آل سعود المنحدرين من أصلٍ يهوديٍّ يعود لجدّهم مردخاي بن ابراهام بن موشي الدونمي من يهود الدونمة وفق ما أثبته الكاتب الشّهيد ناصر السعيد في كتابه «تاريخ آل سعود».

وعليه فإنّ هؤلاء اليهود الذين أسّسوا الكيان السّعودي بدعمٍ بريطاني تكمن خطورته في الحقائق التّاريخية الآتية:

1 ـ تبنّيهم للهوية العربيّة وهم يهود في الأصل واتخاذ الإسلام ستاراً للحكم وقيام كيانهم الوظيفي والحليف للكيان الصّهيوني.

2 ـ اغتصابهم لشبه الجزيرة العربيّة بدعم بريطانيا التي دعمت قيام الكيان الصّهيوني الذي اغتصب فلسطين.

3 ـ قيام الكيان السّعودي على الغزوات وارتكاب المذابح والمجازر بحقّ القبائل العربيّة كما حصل في فلسطين من غزواتٍ ومذابحَ على يد عصابات الهاغاناه وشتيرن وغيرها.

4 ـ ضرب واستهداف كلّ عناصر القوّة في الأمّة لا سيما تيّارات المقاومة وتشتيتها وتحويل مسار الصّراع مع الكيان الصّهيوني إلى صراعاتٍ وحروبٍ داخل الأمة.

عبر التاريخ أثبت الكيان السعودي بكلّ ملوكه وحكّامه الذين توالوا على الحكم هذه الحقائق.

فالسعوديّة التي استدرجت الرئيس جمال عبد النّاصر للحرب في اليمن لم تكن مهمّتها سوى إشغال الرئيس المصري عن استكمال المواجهة مع العدو الصّهيوني فقد كشفت وثائق للمخابرات الأميركيّة والبريطانيّة و»الإسرائيليّة» نشرت مؤخّراً عن حقائق هامّة تتعلّق بدورٍ خطيرٍ قام به الملك فيصل بالتنسيق مع أميركا قبل حرب 1967 للتآمر على عبد النّاصر وهزيمته، وكشفت عن اتصالاتٍ سرّيةٍ أجراها السعوديون بالإسرائيليين بهدف دعمهم مباشرة أو من خلال واشنطن لضرب عبد الناصر وتحجيم دوره القومي، وفرض الهزيمة المعنويّة عليه بعد الهزيمة العسكريّة عام 1967 وهو ما جرى فعلياً…

كذلك الأمر اليوم أعادت السّعودية نفس السيناريو من خلال ما يسمّى بالرّبيع العربي لاستنزاف سورية قلعة المقاومة وحصنها وإشغال المقاومة بعد انتصاري 2000 و2006 ومحاولة تفتيت قدراتها لكنّها فشلت وأسقط مشروعها، ومحاولة استعادة العراق من محور المقاومة، والسّيطرة على اليمن الذي أذلّ طواغيت آل سعود وحلفائهم.

لم تتغيّر مسلكية آل سعود منذ نشوء كيانهم الوظيفي حتى اليوم وهذا ليس تحليلاً ولا توقعاً بل وقائع تاريخيّة موثّقة عبّر عنها الزّعيم الراحل جمال عبد النّاصر في محطاتٍ كثيرةٍ. فمن خطاب له في الثالث والعشرين من كانون الأول/ ديسمبر عام 1962 قال «سقط لنا 136 ضابطاً وعسكريّاً جزمة كلّ واحد منهم أشرف من تاج الملك سعود والملك حسين».

وفي الثّاني والعشرين من تموز/ يوليو من العام نفسه كشف عبد الناصر عن التّعاون بين الاستعمار والنظام السّعودي قائلاً «لاحظنا في السنة الأخيرة تعاوناً مطلقاً بين الرجعية العربيّة وقوى الاستعمار ويوجد تعاونٌ وتضامنٌ بينهم في العمل ضدّ القومية العربيّة وقوى الثّورة والتّحرر العربي. صفقات السّلاح التي تستهدف العرب ولا تستهدف عدو العرب».

أمّا عن قضية فلسطين وآل سعود فكان للزعيم عبد الناصر رأي يقول «أنا لا أتصوّر بأيّ حال من الأحوال أن المملكة السعودية تستطيع أن تحارب في فلسطين وفيها قاعدة أميركية وفيها قاعدة بريطانيّة.

لم تكن مواقف الرئيس جمال عبد الناصر حينها طائفيّةً ولا مذهبيةً ولا عشائريةً أو عنصريّةً وهو العربي الذي عمّد عروبته بالدّم، وهو المسلم الذي تقدّم لمقاومة المحتلّ الصهيوني لأرض فلسطين، وهو السني الذي ثار في وجه الظالمين والمستبدّين وفي مقدمتهم آل سعود.

تلك المواقف لم تكن إلا تعبيراً عن واقعٍ وحقيقة دامغة كشفت دور آل سعود ومؤامراتهم على الأمّة. وما قاله الأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصر الله في خطابه الأخير في ذكرى الشّهيدين قاسم سليماني وأبي مهدي المهندس هو نفس الحقيقة التي عبّر عنها الرئيس عبد الناصر منذ أكثر من خمسين عاماً، ولا يزال نفس الكيان يتآمر على الأمة ولكي لا يعطي البعض صبغةً طائفيةً أو مذهبيّة لكلام السّيد نصر الله نقول لهم راجعوا مواقف الرّئيس عبد الناصر التي ردّ عليها آل سعود بتكفيره في الثالث والعشرين من كانون الأول/ ديسمبر من عام 1962 حيث نشرت صحيفة «عكاظ» السّعودية على صفحتها الأولى وبالخط العريض فتوى لفقهاء البلاط الملكي تقول (جمال عبد الناصر كافر بالإجماع) عنوان يختصر عقليّة الكيان السّعودي وحكّامه المستعربين الذين لم ولن يتغيّروا. اليوم يكفّرون الشّرفاء ويتهمونهم بالإرهاب وكلّ ذلك لن يغيّر من حقيقة تقول بأنّ الكيان السعودي الذي قام على المذابح والقتل هو أصل الإرهاب وليس أقلّ خطورة من إرهاب العدو الصّهيوني، وأنّ الوهابيّة التي غزت بدواعشها دمشق وبغداد لا تقلّ عدوانية عن عصابات الهاغاناه وشتيرن، وان شيوخ الوهابيّة هم كفقهاء التلمود، وأنّ كيانكم السرطاني سيزول كما سيزول الكيان الصّهيوني والآتي من الأيام سيُنبّئ بذلك…!

Related Articles

Back to top button