أحدث الأخبار

الشعوب تريد إستعادة الأموال المنهوبة

مجلة تحليلات العصر الدولية - خالد العراسي

بعد ان ينتهي تحالف الشر والظلام العالمي بزعامة رأس الشر امريكا من استخدام العملاء والخونه وبعد انتهاء صلاحيتهم يعمل على فضحهم ، لكنه لا يفعل ذلك بشكل مباشر وانما بطرق ملتوية بحيث لا يبدو بأنه من فضحهم ، فيلجئ العملاء اليهم لحمايتهم وتغطية الفضيحة التي بدأت تنتشر وغالبا يكون للقصة بقية تحتوي على تفاصيل دقيقة وحتى لا تظهر هذه التفاصيل تهرع امريكا لاحتواء الموضوع مقابل مصادرة ارصدت الخونة الموجودة في بنوك سويسرا
ولكم ان تتخيلوا الموقف
يشغلوهم كعملاء وخونة لاوطانهم دون أن يدفعون لهم أجور مقابل خيانتهم فالمقابل محصور في ايصالهم الى مناصب حساسة ثم حمايتهم واتاحة الفرص لهم للنهب وممارسة الفساد المالي ثم بعد أن ينتهوا من استخدامهم ويصبحون أمام شعوبهم كروت محروقة يفضحون جزء من خساستهم ونذالتهم وحقارتهم وفسادهم المالي والاخلاقي فيهرع العميل لطلب الحماية والنجدة من سيده الذي قضى عمره في خدمته فيتوارى الجزء الأكبر من الفضائح مقابل مصادرة الاموال المنهوبة من ثروات الوطن الذي خانوه وباعوه .

وهناك طريقة اخرى لمصادرة الاموال المنهوبة أو جزء منها وهي فرض عقوبات وتجميد الارصدة فلا يجرؤ الخائن على المطالبة باطلاق الارصدة المجمدة لأنها ثروة غير مشروعة بينما هو يدعي الوطنية والشرف أمام الشعب ، هذا بالنسبة لخونة الامس ولربما استفاد خونة اليوم من تجارب سابقيهم وفضلوا الاستثمار
بدلا عن ايداع المنهوب في بنوك سويسرا ودبي .
لكن ذلك لن يعفيهم من المسائلة فثروات الشعوب المنهوبة حقوق لا ولن تسقط بالتقادم .
الفترة القادمة سنشهد خلالها موجة من الفضائح للخونة وناهبي ثروات الاوطان .

Related Articles

Back to top button