أحدث الأخبارالعراقمحور المقاومة

الصدرُ والأُمّة…لا تراجُع

مجلة تحليلات العصر الدولية - محمّد صادق الهاشميّ

كان التصوّر الحاكم في المحيط الدَّولي والعربي عن شيعة العراق بأنَّهم طائفةسحيقة،ومسحوقة ولايهمها إلّا البُكائيات،ولا يوجد لديها تخطيط وفكر للنهوض،وإثبات الوجود، ونيل الحقوق؛هكذا كان المستكبرين يرون فينا أُمَّةً ميّتة، ذليلة لا تطلبُ أكثر من أَنْ تعيشَ بأدنى حالات القهر،ومصدر هذا الرأي و الفهم الذي تعمّق لدى العقل الغربي،والعربي و سببهُ هو متابعاتهم للسلوك العمليّ لشيعة العراق الاعتزاليّة،وإلى تقبُّل الشيعة للأمر الواقع بعد الحرب العالميّة الثانية إلى مراحلَ متأخرة منه،ومن هنا انطلق المخطّط الصّهيوني، الطّائفي لسحقهم وإعدام العلماء،وتعطيل الحوزات، وتشريد الملايين،وإعدام القيادات،ومطاردة الثائرين،ومحاصرة الباقين.

كان الشهيد الصدر الأوّل مدركاً لمخطّط الغرب، ويعرف كم تحمل عقولهم من أفكارٍ خطيرةٍ،ورؤيةٍ ظالمةٍ عن شيعة العراق، وهذا البُعد الذي أدركه الشهيد الصدر مبكّراً هو السبب في نهضته السياسية وخلع لباس الخوف،وإعلان النهضة،والثورة،وقد وطَّن نفسه لأجل تضحيةٍ قلَّ نظيرها بثبات عالٍ و مهما كلّفت المواقف من ثمن لأجل أن يدفع بالشيعة إلى واقعٍ أعلى وأفضل وإنهاء مراحل السكوت،والعبودية، والقتل،والتوهين،وفقدان الكرامة.

الصدرُ استلهم التأريخ وآفاق المستقبل،وأطلق مقولته الشهيرة الخالدة ((ذوبوا في الإمام الخميني كما ذاب هو في الإسلام)) ليربط مصير الشيعة في العراق بعجلة النهوض الخميني والانتقال بشيعة العراق إلى مرحلة الثورة ثم الدولة فكان المُبادِر بشجاعة عالية وفهم لأهداف ثورة الامام الخميني بعمق استلهم فيه تجارب العقود المعقّدة، ومُستشرِفاً مستقبل الأُمة.

أُمّة العراق اليوم، والثائرين، والشرفاء، والمكافحين والأبطال ممن تَرَسَّموا خطّ الصّدرَيْن،والإمام الخمينيّ مازالوا على العهدِ،ويبقون قوّة مدافعة عن التشيّع الذي ارتقى قمّة المجد، وأبى البقاء في التهميش، والخوف،والسكون والسكوت والذل والهوان والمسكنة. بكَ أُيُّها الصّدرُ كُنّا ونكون.

عن الكاتب

مدير at مركز العراق للدراسات ومركز الهدى للدراسات | + المقالات

ولد في العراق عام 1965
حكم بالموبد زمن الطاغيةوقضى فترة ١١ سنة في الاعتقال
درس الشريعة الاسلامية وحضر دروس البحث الخارج اية الله الشيخ هادي ال راضي.. فقة، وأصول على يد المرحوم على رضا الحائري
حصل على الماجستير والدكتوراه من جامعة المصطفى العالمية
من مؤلفاته المطبوعة
الثقافة السياسية للشعب العراقي
سنة العراق بعد ٢٠٠٣
شيعة العراق بعد ٢٠٠٣
المنهج الأمني في نهج البلاغة
عشرات المقالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى