أحدث الأخبارشؤون آسيويةشؤون امريكية

الصين تتوعد.. هل ترضخ أميركا وتمنع بيلوسي من زيارة تايوان؟

العصر-توعدت الصين أميركا في حال إجراء رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، زيارة إلى تايوان، فيما عبّر مسؤولون في البيت الأبيض والبنتاغون عن قلقهم من الزيارة التي تشكل “استفزازا لا داعي له”، وقد تمهد لأزمة واسعة بين البلدين.

وتصاعد التوتر بين الصين والولايات المتحدة بشأن تايوان التي تتمتع بحكم ذاتي، وتعتبرها بكين جزءا من أراضيها متوعدة بضمّها بالقوة إذا لزم الأم.
وقالت الصين إنها مستعدة لإشعال حرب إذا أعلنت الجزيرة استقلالها.
ونقلت صحيفة “فايننشال تايمز” عن مصادر مطلعة، قولهم إن نانسي بيلوسي ستترأس وفدا برلمانيا أميركيا يزور تايوان في أغسطس المقبل، بعدما ألغت زيارة في أبريل بسبب “كوفيد 19”.
واعتبرت صحيفة “غلوبال تايمز” الصينية أن “زيارة بيلوسي ستكون خطوة استفزازية بشكل صارخ ضد الصين، وستثير توترا أكثر خطورة من أزمة مضيق تايوان في عام 1996، وستتسبب في انتكاسة كبيرة للعلاقات الصينية الأميركية”.
ونقلت شبكة “سي إن إن” الإخبارية عن مسؤول أميركي أن “الصين يمكن أن ترد على الزيارة أيضا من خلال تحليق طائرات مقاتلة إلى منطقة الدفاع الجوي التايوانية المعلنة من جانب واحد، مما قد يؤدي إلى رد من تايوان والولايات المتحدة”.
وأرسلت الصين طائرات حربية إلى منطقة الدفاع الجوي التي أعلنتها تايوان عدة مرات في الأشهر الأخيرة، وهو عمل لا ينتهك أي قانون دولي، ولكنه عادة ما يؤدي إلى اتخاذ تايوان إجراءات دفاعية احترازية، بما في ذلك في بعض الأحيان الدفع بطائراتها المقاتلة.
عملية عسكرية وليس زيارة تشريعية
وقالت الخبيرة الأميركية المختصة في الشؤون الدولية والاستراتيجية، إيرينا تسوكرمان، إنه حال تمت الزيارة ستكون بيلوسي أعلى مسؤولة تشريعية أميركية تصل إلى تايوان منذ ربع قرن.


وأضافت تسوكرمان لموقع “سكاي نيوز عربية” أن “بيلوسي ترغب في إظهار القوة، وطمأنة حلفاء الولايات المتحدة، لكن ما يثير القلق أنها تخطط لاستخدام طائرة عسكرية في رحلتها، التي يعتقد البنتاغون أنها قد تؤدي إلى تفاقم التوترات وتُفسر من قبل بكين على أنها استفزاز أو عمل عدواني بخلاف استخدام طائرة مدنية. قلقهم هو أن ينظر إلى هذه الزيارة على أنها عملية عسكرية وليست زيارة تشريعية عادية”.

Related Articles

Back to top button