أحدث الأخبارالعراق

العراق:الاغلبية بمنأى عن النزاع الجاري

حيدر الموسوي

العصر-يتشارك اغلبية الشعب على مختلف مشاربهم وانتمائهم بنفس المطالب والافكار فلا يختلف اثنان عن طلب الكهرباء والصحة وتوفير الخدمات العامة والاساسية لديمومة واستمرار الحياة بطريقة غير منهكة ومتعبة
ولا احد يفضل ان يعيش حياة قاسية بلا مأوى او عمل او دخل جيد
الاغلبية شاركت ما بعد التغيير في بناء البلد واعطت الدماء والتضحيات من خلال المشاركة الفاعلة في كل الدورات الانتخابية والتصويت على الدستور ورفض قانون ادارة الدولة الانتقالي الذي وقتها اعرض عليه المرجع السيستاني
هذه الاغلبية كانت تنتظر ادارة حكم ارد لها جزء بسيط من معاناتها ايان ظلم الدكتاتورية السابقة والارهاب الدامي لسنوات ما بعد التغيير ، وكان لتلك الاغلبية مواقف في محاربة الارهاب من خلال مشاركة ابنائها وتلبية فتوى الوجوب الكفائه للحفاظ على المقدسات وتحرير البلاد من الزمر. التكفيرية



لكن لم يتم الاستجابة الى معاناتها رغم ان مطالبها واضحة وليس لها اعتراض على الاشخاص الذين يتسنمون مناصب عليا في الدولة بقدر ما انها تعترض على الاداء في تحسين الخدمات وتلبية المطالب
منذ عام ٢٠١٨ واندلاع الحراك الاحتجاجي والى يومنا هذا الجميع يتحدث وينوب عنهم ويتكلم بمفردة الشعب يقول والشعب يريد والشعب والشعب الخ
غير ان هؤلاء الناطقين باسم الشعب لم يأتي على مسامعهم انهم هل فعلا يتحدثون نيابة عن هذه الملايين من الافراد والجماعات ام انهم يحاولوا ايهام الرأي العام الداخلي والخارجي بانهم يمثلون الشعب ويعبرون عن اراداتهم
في طبيعة الانظمة الديمقراطية لكل دول العالم المتقدمة والنامية حينما يكون النظام برلماني يعني هناك ممثلين عن الشعب هم يتحملوا مسؤولية تشريع القوانين ورقابة الحكومات التي تنبثق من رحمها وتوافق على تشكيلها وبالتالي يعد البرلمان هو الممثل الشرعي رسميا للجماهير وان كانت هناك اغلبية مقاطعة
وارادة الناس تأتي عبر التصويت وصندوق الاقتراع لاختيار من يمثلها وله الحق الكلام باسمها
اما اختزال البلد بعناوين معينة واسماء تمثل جماعات او جزء معين فهي تمثل جمهورها ولا تمثل راي الاغلبية
وهنا يجب العودة وفق الديمقراطيات المتقدمة
الى لعبة الدستور والقانون في تصويب وتقويم الخلل
من دون ذلك لا يمكن الانابة عن الجميع براي معين
خاصة وان هذه الاغلبية غير معنية باي نزاع سياسي وان كان هناك جماهير حزبية مختلفة فيما بينها
بل هي مستاءة جدا مما يحدث خاصة في ظل تعطيل الحياة وارباك المشهد وتضرر الصالح العام مما يحدث

Related Articles

Back to top button