أحدث الأخبار

العراق:ميزان الحراك الشعبي

✍️ماجد الشويلي

مركز أفق للدراسات والتحليل السياسي

العصر-قلتها مراراً وتكراراً ؛ إن الإحتكام الى الشارع لتغيير الأنظمة الديمقراطية
لا يكون الا عن طريقين
الأول :-هو صناديق الإقتراع
والثاني :-هو الثورة .
ولا يمكن لأي حراك شعبي أن يكتسب شرعية ومشروعية (الثورة )مالم يشترك به؛
أبناء الوطن جميعهم وهم يتحركون تحت قيادة واحدة وهدف موحد.
والقيادة وهي إما أن تكون متعلقة بشخصية كاريزمية أو قيادة جماعية ائتلافية أو توافقية.
وأما الهدف فهو إما أن يكون مرحلياً
أو دفعوياً !!
ولابد للهدف أن يكون مشروعاً ومتماشياً مع المواثيق والمعاهدات والأعراف الدولية.
كما ينبغي أن يكون هدف التغيير واضحا ويحمل مواصفات وخصائص خاصة



تتعلق إما بتقديم البديل الأفضل للوضع القائم ، أو بتقديم الحلول الناجعة للأزمة الراهنة بنحو يحمل معه ضمانات النجاح وتطمينات اجتماعية ناجمة عن وثوقية تامة بالقيادة.
وإلا ستنقلب نتائج التحرك بشكل عكسي وتكون ثمرة الحراك هو إمعان بتكريس الأزمة.

Related Articles

Back to top button