أحدث الأخباراليمنمحور المقاومة

الغارديان: تواطؤ حكومة بريطانيا بقتل المدنيين في اليمن أخطر من حفلات الشراب

مجلة تحليلات العصر الدولية

لندن- ”: نشرت صحيفة “الغارديان” مقال رأي للكاتب أوين جونز تساءل فيه عن سبب إفلات حكومة بريطانيا من التواطؤ في حرب اليمن. وقال الكاتب إن هناك فضيحة أكبر من فضيحة الحفلات في داونينغ ستريت وفي عالم عادل كان يمكن أن تطيح برئيس الوزراء.

ففي هذا الأسبوع قام التحالف الذي تقوده السعودية بغارات أدت لمقتل عدد من اليمنيين، وكان من بينهم مدنيون. وفي الشهر الماضي مات حوالي 32 مدنيا نتيجة النزاع المستمر. وتعاني البلاد من حرب أهلية منذ عام 2014.

ويقوم التحالف الذي تقوده السعودية ومنذ 7 أعوام بدك هذا البلد الفقير بالقنابل، الكثير منها صنع في بريطانيا. ومن خلال التحالف العسكري مع نظام السعودية فإن الحكومة متواطئة وبشكل مباشر مع هذه الجرائم. وربما كنت معذورا لو لم تعرف شيئا عن هذا: فاليمن كما ترى، لا يهم. فقد تم وضع شعبه في قاع هرم الموت، ولا يهتم الإعلام البريطاني كثيرا أو يحاول التدقيق في الذبح الذي تتواطؤ فيه الحكومة مباشرة.

وزادت الغارات السعودية في اليمن، فمنذ تشرين الأول/ أكتوبر، بعد تصويت مجلس حقوق الإنسان لمنع التحقيق في جرائم الحرب بعد ضغوط حثيثة من الرياض. وأضاف أن اليمن لم يعد أسوأ أزمة في العالم، ليس لأن مأساة اليمنيين انتهت بل ولأن حصار الغرب على أفغانستان بات الإنشغال الرئيسي.

وفي أيلول/ سبتمبر حذرت الأمم المتحدة من أن ملايين اليمنيين “على بعد خطوة من الجوع” في “وقت وصل فيه اقتصاد البلد لمستوى جديد من الإنهيار”، في وقت تم فيه قطع حصص المساعدة لثماني مليون يمني جائع. لكن الحكومة حافظت على تحالفها مع النظام السعودي الذي يلاحق المعارضين ويخيف النساء ويقدم بكلمات وزير الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون “دعما ماليا سريا ومساعدة لوجيستية” للإرهاب. وهذا هو نظام قطع صحافي إربا إربا في سفارة بالخارج وحرق أطفالا كانوا يسافرون بحافلة في اليمن، فيما يصل إلى “جريمة حرب”، حسب هيومان رايتس ووتش

Related Articles

Back to top button