أحدث الأخباراليمنمحور المقاومة

القانون الدولي شريك بقتل الشعب اليمني

مجلة تحليلات العصر الدولية - احمدالسامعي

التصعيدات الاخيرة التي يقوم بها تحالف العدوان تركيز غاراته الوحشية على مطار صنعاء الدولي واخراجه عن الجاهزية لاسباب غير مقنعة وواهية وايضا قصف الاحياء السكنية بحجة استهداف مواقع تخزين السلاح التابعة لانصار الله في الحقيقة هو عدوان سافر همجي يعمل بضرب الاحياء السكنية المكتضة بالسكان والمؤسسات الحكومية التي تعمل ليلا نهارا لتوفير الخدمات الانسانية والامنية والاقتصادية للتخفيف من معاناة المواطن اليمني جراء العدوان والحصار منذ سبع سنوات وهاهو اليوم يبرر لنفسه ولأسياده انه يستخدم الضربات الجوية وفقا للقانون الدولي.
الغارات التي استهدفت اسرة في محافظة المحويت وغارة أخرى استهدفت سيارة تقل مدنين في محافظة تعز تحالف العدوان شرعن لنفسه باستهدافهم وفقا للقانون الدولي.
صمت الامم المتحدة والمنظمات التابعة لحقوق الانسان شريكة في قتل الشعب اليمني وفقا لما شرعنه القانون الدولي .
استهداف الاحياء السكنية من قوى العدوان هدفه خلق السخط الشعبي وبث الرعب بين النساء والاطفال لزعزعة الثقة ما بين انصار الله والشعب وهذا قد عمل عليه تحالف العدوان في السنين الماضية لكنهم انكسروا وخزاهم الله امام اقدام المجاهدين والمرابطين في الجبهات بل بالعكس رفع من معنويات الرجال المجاهدين وزادو فخرا بأنهم يواجهو اعتى قوى الاستكبار ورفدوا الجبهات بالرجال والمال بل زادت انفسهم الايمان بقضيتهم وهي الدفاع عن الارض والعرض والعزة والكرامة والسيادة ولا ننسى القوة الصاروخية الشريك الاساسي في صناعة النصر التي دايما تثلج صدور كل اليمنيين بالردع والرد القاسي التي يتلاقها العدوان في الجبهات والمطارات وكان آخرها تحرير اخر معاقل قوى العدوان في منطقة اليتمة محافظة الجوف هذا النصر يتوج ويضاف الى قائمة الانتصارات التي يصنعها ابطالنا المجاهدين في مأرب ومناطق الحدود.
العدو الان يلفظ انفاسه الاخيرة ويريد بالتصعيدات الاخيرة ان يحدث فجوة ثقة ما بين الشعب والدولة في صنعاء فهو من يقتل الشعب اليمني وهو من يحاصره جوا وبحرا وارضا .
العدو هو من يصطنع التبريرات ليقتل اليمنيين ويعمل على خروج كل مؤسسات الدولة عن الجاهزية وفقا لما يسميه القانون الدولي.

Related Articles

Back to top button