أحدث الأخبارفلسطين

القدس هي قضيتنا المحورية لن نتخلى عنها….

بسم الله الرحمن الرحيم

القدس هي قضيتنا المحورية
لن نتخلى عنها….

بقلم الدكتور عبدالله المنصوري اليمن مسؤول العلاقات العامة بملتقى كتاب العرب والأحرار لمحور المقاومة الأبي

القدس هي قضيتنا المحورية نحن دول محور المقاومة…
وجميع أحرار العالم الذين يأبون الضيم ..
اكبر قضية عالمية عالقه الى اليوم هي قضية فلسطين التي عجز العالم انصاف شعب بكله بمظلوميته
نحن من هنا نوجة رسالة للمتخاذلين والمتقاعسين ….
والمطبعين…
القدس كشفت زيف ادعاءات الكثيرين باسم الإسلام …
والمسلمين …
اليهود والمنافقين يدركون انه لن يستمر الإحتلال الإسرائيلي الغاصب مدى الحياة …
انهم واهمون …


طالما والقدس حية في قلوبنا
القدس عقيد ه
القدس عندنا دين..
وهل به من يتنازل عن دينه وعقيدته
مستحيل انه يكون مؤمن
مظلومية فلسطين
كشفت وجة النظام العالمي القائم الكهنوتي المستبد
قضية فلسطين عومها النفاق العربي المتخاذل والمتلبس بالإسلام الاموي
يوم القدس العالمي هي الشاهد على صدق الإيمان والتوجه
كيف تصلي الأمة الإسلامية بلا قبلة لها ..
ولا قضية…
استطاع الصهاينه ..
إحتلالها …
لكن لن يستطيعوا طمسها ومحيها من قلوب المؤمنين
الإمام الخميني قدس سره الشريف احرج العالم كله…
واسس يوما عالميا للقدس الشريف حتى لاتكون قضية الفلسطينين او الحكومتين غزة ورام الله
شعر الإمام الخميني قدس سره الشريف بالتخاذل والخذلة
وبذات من ملوك الجزيرة العربية
الذين ينصبون انفسهم خدام للحرمين الشرفين
عبدالعزيز بن سعود وهو يكتب بخط يده تعهدا على نفسه…
انه ليس عنده مانع ان تكون فلسطين للمساكين اليهود وانه ملتزم بالسمع والطاعة لمملكة بريطانيا حتى قيام الساعة….
هذه الدولة التي قتلت الكثيرين من شعوب العالم تحت مسمى يذودون عن محارم الله والشريعة الإسلامية
دمرت وحدة وترابط الامة وتقتل من يبغض اليهود …
المملكة السعودية بعباية اليهود تقاتل من اجل بقاء اليهود وتجذيرهم بفلسطين عملة على اضعاف الدول المجاورة لفلسطين مثل سوريا ولبنان والعراق ….

جاءت تسمية يوم القدس العالمي من الإمام الخميني قدس سره الشريف لم تكن من باب الصدفه او ماشابه ذالك
بل جاءت بحرقة المسؤولية التي كان الامام الخميني يحملها وتحرك لها
وجهز الجيش واسماه جيش القدس لانه يدرك جيدا حتمية زوال إسرائيل وامريكا بالمنطقة
وحتي لاتعتبر فلسطين قضية الفلسطينين فقط
فقال انها قضيه عالمية
ولن يستطيع اليهود محوها لانها مجذرة بكتاب الله الحكيم
وهذا مادفع الامام الخميني قدس سره الشريف لثقته بنصر الله وعودة الحق لاهله
وهو يعلم علم اليقين ان الاقصى باتعود بنا او بابناءنا الى حاضرة المسلمين المحمديون الحقيقيون
مهما كانت التضحيات في سبيلها
نحن مع يوم القدس الموعود والحقيقي والموعد الحق
وقد اقترب الاجل ودنى الوعد الحق
وان عدتم عدنا
وقال وجئنا بكم لفيفا
اذا استطاع الصهاينه محو سورة الاسراء من كتاب الله سنؤكد قدرتهم على البقاء
لكن عاجزين من محو كلام الله الذي لايؤتيه الباطل من بين يديه ومن خلفه

وهذا ماجعل الامام الخميني يتحرك من دافع القرآن الكريم والمسؤولية الملقاة عليه وعلى الامة الاسلامية

وانه من اصول الدين
خمسة اشياء
وهي ١_ التوحيد
٢_العدل
٣_ النبوة
٤_ الامامة
٥_المعاد

والكثيرين يدركون مامعنى المعاد


والذي يثق بهذه الاصول الخمسة هو من يدرك جيدا مامعني المعاد والموعد الحقيقي
اسال الله العظيم ان يحقق بنصره ووعده ماوعدنا به ونشهده بأم اعيننا
وان يتقبل منا صيامنا وقيامنا
وخروجنا بهذا اليوم العالمي نبتغي به وجهه الكريم
لبيك ياقدس لبيك يا قدس لبيك يا قدس
لبيك يافلسطين لبيك يااقصي ياحرم الإله

ندعوا محبين الاقصي ثالث الحرمين الشريفين
للخروج المشرف يوم غد الجمعة ٢٨ / رمضان المبارك /١٤٤٣هجرية

بقلم الدكتور عبدالله المنصوري اليمن

عن الكاتب

كاتب ومحلل سياسي at اليمن | + المقالات

شيخ ومجاهد وكاتب ومحلل سياسي من اليمن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى