ايران

القمر نور/ دروس ومؤشّرات

مجلة تحليلات العصر

بقلم: د. محمّد صادق الهاشمي

24 / 4 / 2020م.

القمر «نور» الذي أطلقته الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى مدارات الكرة الأرضية ليؤدّي وظائفه العسكرية والاستطلاعية والمعلوماتية وهو يمرّ فوق بلدان اُوروبا التي ينهار اقتصادها، وتتفكك منظومتها، ويتعامد على أرض فلسطين، ويطوف على مفاعلات ديمونة ، هذا القمر هو وحده يصحّ عليه مقولة: « إنّ ما قبله ليس ما بعده، وهنا في هذه المناسبة عدد من الدروس:

أوّلاً: القمر الصناعي « نور » وضع الخطّ الثوري عموماً وإيران في قلب الحدث العالمي ، وجعل المسلمين في مركز القرار، وأسمعوا صوتهم من اليوم إلى العالم بأسره شرقا وغرباً، والقوّي منهم والضعيف بأنّ الأمّة الإسلامية قد تحوّلت من الثورة إلى الدولة، وهي تتجه إلى تأسيس الحضارة، وأنّ عالم الهزيمة والخوف قد ولّى وإلى الأبد؛ فإنّ عالم الأقوياء لا يسمع إلّا الصوت القوّي.

ثانياً: إنّ الخليج الذي يمتلك 40% من نفط وثروات العالم قد وصلته الرسالة واضحةً بأنّ إيران قد حوّلت نفطها وقدراتها الاقتصادية إلى مشاريع صناعية، ونقلت إيران من دولة تنتمي إلى خريطة العالم الثالث إلى أحد الدول العملاقة بإسلامها، وصدق قرارها، وتحرر اقتصادها، وخروجها من أيّ تبعية , فأموال الخليج تسلّم إلى بني صهيون من قبل الحكّام العرب فهم { يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ} ، وأموال الخطّ التحرري الإسلامي يرسم حدود الأرض والسماء بعزّة وكرامة، ويوسع مساحة الإسلام والمسلمين .

ثالثاً: أثبتت إيران من خلال الصاروخ (نور) أنّها على مستوى الخليج باعدت الشقّة بينها وبين الأنظمة الخليجية التي انفقت الترليونات لأجل التسليح وفق مبدأ « التوازن العسكري» ، وليس بينها وبين إسرائيل فقط ؛ فإنّ ّإيران اليوم لا يمكن لكلّ أنظمة الخليج مهما دسّت أنفها في تراب الذلّ، ولامست جباه الحكام العرب أحذية بني صهيون لتوفير التوازن الأمني مع إيران ليعلوا َجودهم إيران أو يوازيه إلّا أنّه بعد هذا القمر حسُمت المعركة لصالح القوى الاسلامية الثورية التحررية، ولا يمكن لأنظمة الخليج ولو اشترت كلّ أسلحة الغرب أن يرتفع هامها إلى أسفل كعب المقاومة بالقوّة والسلاح والاستعداد.

رابعاً: إنّ إسرائيل التي كانت تراهن في وجودها على نظرية التفوّق الجوّي والتطوّر النووي والفضائي فهي اليوم وأكثر من أيّ وقتٍ مضي أدركت أنّها أمام خصمٍ عنيدٍ وعتيدٍ وعالمٍ ومقاومٍ بتقنيات عالية، وفي احلك الظروف ينهض لتلامس هامته السماء، وترسو أقماره في مدارات الفضاء التي كانت حكراً على اليهود والنصارى.

خامساً: القمر (نور) لكلّ المسلمين والمقاومين إلّا أنه يقول لهم، ويقول صانعُه: إنّ المقاومة عِلْمٌ وتطوّر وتنميةٌ وصبرٌ وجهادٌ وعقلٌ مدبّرٌ ومختبراتٌ وتجاربُ علميةٌ وتقنياتٌ وجامعاتٌ.

ويقول (نور) للمسلمين: إنّ عمامة آل محمّد ، والحوزة العلميّة ، ومرجعية السيّد الخامنئي رسمت أصدق وأنجح التجارب، فكم فرقٍ بين مدرسة آل البيت (ع) ومدرسة الوهابية والسلفية علماء السلطان، عمامة لا تعرف إلّا الهوان والعمالة لإسرائيل واذلال المسلمين .

نعم إنها إيران الثورة والدولة والحضارة في الأرض وفي السماء .

يصح القول بعد ( نور) قد تغيّر التوازن الأمني والعسكري في الخليج والمحيط الإقليمي، والدولي . وبعده أدركت أمريكا أنّ إيران لا تقهر، وأنّ تجربتها في تقدّمٍ، ولا تتوقّف في أشدّ الظروف، وأنّها سترسم خريطة العالم والمنطقة.
سوف تضطر امريكا للعودة الى الاتفاق النووي ويدرك الخليج انه امام قوة عليه ان يعرف حجمها وحجمه. انتهى

 

  • الآراء المطروحة تمثل رأي كاتبها ولا تمثل رأي المجلة بالضرورة.

 

  • تستطيعون أيضاً المشاركة بأرائكم وتحليلاتكم السياسية :

عن الكاتب

مدير at مركز العراق للدراسات ومركز الهدى للدراسات | + المقالات

ولد في العراق عام 1965
حكم بالموبد زمن الطاغيةوقضى فترة ١١ سنة في الاعتقال
درس الشريعة الاسلامية وحضر دروس البحث الخارج اية الله الشيخ هادي ال راضي.. فقة، وأصول على يد المرحوم على رضا الحائري
حصل على الماجستير والدكتوراه من جامعة المصطفى العالمية
من مؤلفاته المطبوعة
الثقافة السياسية للشعب العراقي
سنة العراق بعد ٢٠٠٣
شيعة العراق بعد ٢٠٠٣
المنهج الأمني في نهج البلاغة
عشرات المقالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى