أحدث الأخبارشؤون آسيوية

القنصلية الفخرية في الصحراء ليست مصلحة أردنية

مجلة تحليلات العصر - أسعد العزّوني

القراءة الصحيحة الوحيدة والأكيدة للخبر الذي كشف عن موافقة الأردن على إقامة قنصلية فخرية له في منطقة العيون المغربية في الصحراء،هي أن هذه الخطوة ليست مفيدة للأردن ،ولا تشكل له اختراقا مميزا يعود عليه بالفائدة،بل هي نكوص مستغرب عن الثوابت الأردنية العروبية المشهود لها تاريخيا،وربما تم تناسي أن الأردن كان من أكبر الداعمين للثورة الجزائرية التي طردت المستدمر الفرنسي وطهرت الجزائر من دنس الإحتلال الإحلالي،وبكل الفخر أتذكر أنني كنت مسؤولا عن صندوق دعم الثورة الجزائرية في مدرسة عزون الثانوية للبنين أوائل ستينيات القرن المنصرم.
أجزم أن هناك عملية تضليل تمت بعيدا عن المبدأ السياسي الثابت للأردن،وأن هناك من زيّن الخطوة بناء على تشبيك مكشوف مع جهات خارجية باتت مكشوفة في عدائها لكل ما هو عربي وإسلامي،وتناصب الجزائر الشقيقة العداء لرفضها التطبيع مع الصهاينة،والغريب في الأمر أن هذه الجهة التي لا تكاد ترى بالعين المجردة ،وجهت تهديدا مروعا للجزائر صاحبة المواقف القومية المشهود لها،وهنا تكمن المأساة ان السياسة الخارجية الأردنية ،ولأسباب ربما تكون معروفة قد أصبحت مرتهنة ،وهذا ما لا يقبله جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين الذي يتعرض لضغوط سياسية ومالية من الجهات الأربع ،لثبات الموقف الأردني،ولكن هناك من يشوه المسيرة بسبب علاقاته المشبوهة مع المراهقة السياسية في الخليج التي أخذت على عاتقها ضرب وتدمير القيم العربية والإسلامية في المنطقة لصالح الصهيونية والماسونية.
لا يمكن لجلالة القائد عبد الله بن الحسين أن يوافق على هكذا مشروع تدميري في علاقات الأردن الخارجية،ولا سيما مع دولة شقيقة مثل الجزائر ،إرضاء لسفه البترودولار،وإرتهانا لموقف المراهقة السياسية في الخليج ،نظير مصالح شخصية ضيقة ،تلحق الضرر بسمعة الأردن الخارجية ،خاصة في هذا الوقت الذي يقود جلالة الملك عبد الله بن الحسين ألف معركة ومعركة ،للدفاع عن سيادة وكرامة الأردن ،وحفاظا على المقدسات العربية في القدس المحتلة ،من خلال تمسكه بالوصاية الهاشمية عليها ،والتي يحاولون جاهدين انتزاعها منه ،لتهميش الهاشميين،وإضعاف موقف الأردن كي يقبل بالكونفدرالية وحكم الساقط دحلان،ناهيك عن أن الأردنيين الأحرار لن يقبلوا طعن الجزائر الشقيقة.

عن الكاتب

كاتب at فلسطين / الأردن | + المقالات

* مواليد : عزون – فلسطين 01/09/1952 .
* المهنة : كاتب وباحث وصحافي .
* الشهادة الجامعية :
- بكالوريس انجليزي / الجامعة المستنصرية ( بغداد ) سنة 1977 .
* الخبرات العلمية :
- محرر / مدير تحرير ( الكويت ) سنة 1983 الى سنة 1990 .
- مراسل ( جريدة الشرق الأوسط – مجلة المجلة – مجلة الرجل – مجلة سيدتي ) مكتب عمان 1996 – 2004 .
- صحافي / محرر ( جريدة العرب اليوم ) 1997 – 2012 .
- الشؤون الدولية والدبلوماسية
- رئيس تحرير جريدة الحياة الاردنية ( اسبوعية ) 2006 .
- كاتب مقال سياسي و محاور جيد ( مقابلات ) سياسية ، اقتصادية ، اجتماعية ( محلي ، اقليمي ، دولي) ،باحث .
-عضو نقابة الصحفيين الأردنيين
-عضو الإتحاد الدولي للصحفيين
-عضو رابطة الكتاب الأردنيين/مقرر اللجنة الوطنية والقومية
- عضو لجنة مقاومة التطبيع النقابية ممثلا لرابطة الكتاب2019
-عضو الأمانة العامة للتيار القومي في رابطة الكتاب
-عضو مؤسس في التيار المهني في نقابة الصحفيين الأردنيين
- مراسل جريدة "الراية "القطرية منذ العام 2007 حتى كورونا
-مراسل/باحث في مجلة البدوماسية/صوت الدبلوماسية اللبنانية منذ العام 2014
رئيس تحرير موقع جلنار الأخباري 2017-حتى اليوم
* المهارات : * معرفة برامج الكمبيوتر :
- مترجم ( انجليزي – عربي ) . - شهادة ( ICDL ) .
- باحث و قاص و روائي . - استخدام برنامج الميكروسوفت وورد .

* الكتب التي تم اصدارها :
1- رواية " العقرب " سنة 1989 .
2- رواية " الشيخ الملثم " سنة 1992 .
3- رواية " رياح السموم " سنة 1992 .
4- رواية " الزواج المر " سنة 2002 .
5- رواية " البحث عن زوج رجل " سنة 2003 .
6 - رواية " حجر الصوان " سنة 2004 .
7- مجموعة قصصية " الارض لنا " سنة 2005 .
8 - مبحث سياسي " انفاق الهيكل " سنة 2011 .
9- مجموعة قصصية قصيرة جدا " زفرات متالمة " سنة 2006 .
10- مبحث سياسي " العداء اليهودي للمسيح و المسيحيين " سنة 2012 .
11-حياتي – سيرة ذاتية 2013-ظاهر عمرو
12- كيلا – رواية 2014
13- الشرق الأوسط الجديد مبحث سياسي- 2014
14-الإنتفاضة الثورة.الطريق إلى الدولة غير سالك ---مبحث سياسي2015
15-داعش ..النشأة والتوظيف- مبحث سياسي 2016
16-قنبلة الهزيمة –مبحث سياسي 2016
17-خراسان –مبحث سياسي 2016
18-المأساة السورية إلى أين ؟- مبحث سياسي 2016
19-داعش تنظيم أجهزة الدول—2017
20-أوراق سرية---2017
* للتواصل :
- البريد الالكتروني : asadalazooni@yahoo.com
- الهاتف المتنقل : 00962795700380

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى