أحدث الأخبارسورياشؤون اوروبييةمحور المقاومة

القوات الروسيّة : بقاءٌ طويل في سوريا و انسحاب سريع من كازاخستان

مجلة تحليلات العصر الدولية - د. جواد الهنداوي

في كلا الحالتيّن ( حالة دخول القوات الروسية في سوريا ، وحالة دخولها في كازاخستان ) ، برّرَ الرئيس بوتين دخول قواته بغطاء شرعي ؛ بدأَ سلاح الجو الروسي بتوجيه ضربات جوّية في سوريا ،بتاريخ ٣٠ سبتمر عام ٢٠١٥ ،وذلك بناءاً على طلب الرئيس بشار الاسد دعم عسكري روسي ، و موافقة مجلس الاتحاد الروسي باستخدام القوات الروسية خارج البلاد .
دخلت القوات الروسية كازاخستان بتاريخ ٢٠٢٢/١/٦ ، وبناءاً على طلب الرئيس توكاييف ، وبموجب معاهدة طاشقند او معاهدة الامن الجماعي بين روسيا و كازاخستان و ارمينيا و قيرغيزستان وروسيا البيضاء وازبكستان وطاجيكستان ، و الموقعّة بتاريخ ١٩٩٢/٥/١٥ ، والتي انبثق منها منظمة معاهدة الامن الجماعي في عام ٢٠٠٢. و اسّسَ هذا التكتل الاسيوي ،عام ٢٠٠٩ ، قوة ردع سريع قوامها ٢٠ الف مقاتل غالبيتهم من الجيش الروسي ، و قوة حفظ سلام وعديدها ٣٦٠٠ مقاتل . و يرى المراقبون بأنَّ هذه المنظمه هي اشبّه بناتو مصغّر .
بدأت القوات الروسية انسحابها ،يوم امس ( ٢٠٢٢/١/١٦ ) وستكمل انسحابها يوم ٢٠٢٢/١/٢٢ .
دخلت القوات الروسية الى كازاخستان ،بأعتبارها قوات حفظ سلام تابعة لمنظمة معاهدة الامن الجماعي ، وليس بغطاء القوات المسلحة الروسية او بعنوان الجيش الروسي ، ولهدف القضاء على اعمال الشغب و التخريب التي طالت مؤوسسات الدولة . تدخل عزّزَ دور المنظمة ، وايضاً عزّزَ ثقة الدول الاعضاء في المنظمة في الدور الروسي .
رغم ادراك روسيا وكذلك دولة كازاخستان بالابعاد وبالاهداف السياسية للتمرد الداخلي الذي واجهته كازاخستان ، و بوجود تدخل خارجي يستهدفُ دولة مركزية كبيرة و مؤثرّة في اسيا الوسطى ،بموقعها الاستراتيجي ، وبثرواتها ، لمْ يبقْ الروس قواتهم التي دخلت كازاخستان بعنوان قوات منظمة معاهدة الامن الجماعي . الانسحاب السريع للروس من كازاخستان كذّبَ توقعات وزير خارجية امريكا حين قال ” من دروس التاريخ الحديث هو أنّه بمجرد وجود الروس في منزلك ، يكون من الصعب جداً في بعض الاحيان اقناعهم في المغادرة ” ( وفقاً للكاتبة نرجس كاسينوفا ،لمقال نشرته في واشنطن بوست ، ترجمة رائد صالحة ،جريدة القدس العربي ،في ٢٠٢٢/١/١٥ ) . الانسحاب السريع طمأّن ايضاً الشعب الكازاخستاني الذي عبرّ عن خشيته من ان يتحول هذا التواجد للقوات الروسية الى نوع من الغزو او الاحتلال . الانسحاب السريع يعبّر ايضاً عن حرص روسيا الشديد على مصداقية التزامها وتعهداتها ، وايضاً على مصداقية و مكانة منظمة معاهدة الامن الجماعي .
روسيا ليست بحاجة الى تمديد او اطالة زمن بقاء قواتها في كازاخستان لانتهاء المهام الموكلة اليها ، ولتقديرها بسهولة معالجة ايّة تداعيات امنية او ارهابية او تآمرية قد تحدث في المستقبل في كازاخستان .
الانسحاب السريع للقوات الروسية هو ايضاً رسالة للغرب ،الذي يتفاوض مع الروس في الوقت الحاضر حول الحشود العسكرية الروسية على الحدود الشرقية المتاخمة لاوكرانيا ، مفادها بأنَّ لا اطماع جغرافية لروسيا في دول الجوار ، وانما لروسيا هواجس و اعتبارات أمنيّة مِنْ التوسّع الجغرافي لحلف الناتو ،الذي يقترب ،يوماً بعد يوم من الحدود الروسيّة .
حالة تواجد القوات الروسية في سوريا كانت و لاتزال غاية استراتيجية روسيّة للوصول ميدانياً وعسكرياً الى الشواطئ الدافئة للبحر المتوسط ، غايّة تحققّت بفضل مشروع الارهاب ، الذي خطط له ونفذه الثلاثي ( الامبريالية والصهيونية و الرجعيّة ) ، وتورطوا و تحيّروا في نتائجه ( نفوذ اكثر لايران في المنطقة ، قوة وخبرة وتجربة لحزب الله ، تماسك وصمود الدولة السوريّة ، رغم تدهور الحالة المعاشية و الاقتصادية ، تهديد وجودي لاسرائيل ، بعد ان كان سابقاً تهديد امني ) .
روسيا حاربت الارهاب في سوريا ،ليس فقط دعماً للدولة السورية ، و انما ايضاً دفاعاً عن امنها القومي و مصالحها الاستراتيجية . استخلصت روسيا عبّرة من التاريخ القريب ،حين وظفّت امريكا وحلفائها ارهاب القاعدة لمحاربة الاتحاد السوفيتي في افغانستان ، و ساهمَ الامر في تفكّك الاتحاد السوفيتي ، روسيا لا تريد ،اليوم ،ان يكون ارهاب داعش و النصرة و غيرهما ينقضّ على حلفائها في أسيا ( سوريا و ايران ) ،ثُّم يتمدّد نحوها .
بقاء القوات الروسيّة في سوريا ليس محدود بزمن ،طالما الارهاب و الاحتلال الامريكي و الاحتلال التركي والاحتلال الاسرائيلي واقعٌ ويترسّخ بسرقة الثروات وبالتغيير الديموغرافي والثقافي واللغوي لقرى ومدن سورية .
بقاء القوات الروسيّة في سوريا ليس محدود بزمن طالما منطقة الشرق الاوسط والدول العربية تنتظران مصيرٌ جغرافي و اقتصادي و امني جديد يختلف عن نتائج اتفاق سايكس -بيكو ،عام ١٩١٦ ، والذي أُبرِمَ بين المملكة المتحده و فرنسا و بمصادقة الامبراطورية الروسيّة .

عن الكاتب

رئيس at المركز العربي الاوربي | + المقالات

* سفير سابق لجمهورية العراق
* رئيس المركز العربي الاوربي للسياسات و تعزيز القدرات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى