أحدث الأخبارايران

القيادة الإدارية الاستثنائية في إيران تدشن ١٣٣ إنجازا نوويا تحت ظروف الحصار

مجلة تحليلات العصر الدولية - د.محمد العبادي

القيادة الإدارية الاستثنائية هي تلك القيادة الإدارية المتميزة التي تستطيع تحقيق الأهداف والإنجازات الكبيرة في ظل الظروف الصعبة وغير المعتادة ، وهذا ما نشاهده في القيادة الايرانية .
ليس عبثا ان يطلق القائد الخامنئي تسمية معينة في بداية كل عام جديد من السنة الهجرية الشمسية الايرانية ، وفي هذه السنة أطلق على العام الحالي ب( عام الإنتاج ، الدعم ، إزالة الموانع ) .
إن هذه النعت للعام الجديد يأخذ بنظر الإعتبار السياسات المتبعة في البلاد ، والتقارير وتلخيصاتها واستخلاصاتها ، والتقييمات للعمل من قبل المسؤولين ، وملاحظة الإمكانيات الواقعية للبلاد ، وماتم التخطيط له ، وماتم إنجازه بالفعل ، أو ماهو في طور الإكتمال والإنجاز .
ان القيادة في ايران راهنت على شعبها واعتبرته أهم ثروة تملكها ، ثم لفتت عنايتها إلى التعليم بمختلف فروعه العلمية وأقامت قواعدها عليه ؛ فزرعت أجيالها المتعلمة في منشآتها الصناعية والزراعية والتجارية والمالية المتنوعة ، ثم حصدت زرعها وذاقت طعم جهودها من الثمرات المختلفة.
لقد إفتتح الرئيس الإيراني عبر الفيديو في اليوم الوطني للتكنولوجيا النووية(١٣٣) إنجازا نوويا جديدا ، وبزيادة قدرها( ١٨%) عن العام الماضي حسب ما قاله بهروز كمالوندي الناطق بإسم منظمة الطاقة النووية الإيرانية .
وقد تم إفتتاح تلك المشاريع في المحافظات؛ ( أراك- خنداب) ، و( اصفهان- نطنز) ، و ( ألبرز – هشتكرد) ، و( قم – فردو) ، و(طهران).
المشاريع التي تم إنجازها تدخل في مجالات عديدة كالصحة ومايرتبط بها مثل المركبات الدوائية ، والأدوية الإشعاعية والليزر وغيره ، وايضا من تلك المجالات ما يتعلق بإنتاج الطاقة النووية مثل تشغيل ( ٦) مشاريع للتكنولوجيا النووية في مجال التخصيب ، وبعض تلك المشاريع يختص بالصناعة مثل الليزر ثلاثي الأبعاد المختص بطباعة الفلزات ، وهناك مشاريع تختص بالزراعة وغير ذلك .
ان هذه الإنجازات النووية الوطنية ورائها معرفة وتخطيط ، وتوجيه ، ومتابعة ، وموارد بشرية ومالية ، وعمل دؤوب ، وعزيمة وإصرار على إكمالها .
إن هذه الانجازات تقف خلفها عناصر علمية ومعرفية كثيرة ، ولاشك أنها ستؤثر على تنمية المجالات الأخرى بشكل ملحوظ ، فبناء المشاريع يؤدي إلى توفر فرص العمل والإنتاج والتجارة والنقل وغيره ؛ الأمر الذي يعني أن إيران تتقدم وتنمو رغم ظروف الحصار الظالم المفروض عليها .

عن الكاتب

كاتب at العراق | + المقالات

العراق - ميسان
حاصل على شهادة الدكتوراه في تاريخ التشيع
استاذ في جامعة المصطفى العالمية منذ سنة 2003.
أشرف وناقش رسائل الماجستير وأطروحات الدكتوراه
طبع له ثمانية كتب في دور نشر مختلفة، والعشرات من البحوث والمقالات السياسية والثقافية والتاريخية والحديثية والكلامية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى