أحدث الأخبارالخليج الفارسيةالسعودية

الكذبة الكبرى شرعية الدنبوع وشرعية مرادخة بني سعود

مجلة تحليلات العصر الدولية - وعدالله اليمني.

تحت مسمى إعادة الشرعية الزائفة وهي الكذبة الكبرى التي خدعت بها مملكة قرن الشيطان العالم عامة وبعض المغفلين من أبناء الشعب اليمني الذين وقعوا في شباكها واستخدمتهم كمرتزقة ووقودا لحربها لتنفذ بهم اجنداتها الصهيونية وأطماعها الإستعمارية

‏وعلى مايبدو ان هناك جهل كبير في اوساط الشعب اليمني مكنها من تمرير خدعتها، من جهة وتعمد تدليس من جهة اخرى حول مصطلح الشرعية.وقد استخدمت دول العدوان ماكنتها الإعلامية الهائلة لتمرير هذه الخدعة الكبرى.

ووفقاً للدستور اليمني لا يمتلك رئيس الجمهورية الحق بالاستعانة بأي قوات أجنبيه في الصراع الداخلي وتسقط شرعيته بمجرد تعاونه مع الخارج ويدان بالخيانة العظمى.

لذلك نؤكد مرارا وتكرارا أن على دول العدوان تسليم الخائن الفار عبدربه منصور هادي وكل القيادات الخائنة والعميله التي خانت وطنها وشعبها وارتمت في احضان دول العدوان ليحاكمهم الشعب اليمني وفقا لدستور والقوانين النافذه في الجمهورية اليمنية لينالوا جزاءهم العادل نظير ماإقترفته أياديهم الآثمة بحق شعبهم ووطنهم.

وهذا ماينبغي على دول العدوان عمله،وإيقاف عدوانها وحصارها وسحب قواتها ومرتزقتها من اراضي وبحار وجزر الجمهورية اليمنية بمافيها جيزان ونجران وعسير، فقد الغت السعودية بإعتدائها على اليمن كل الإتفاقيات والمعاهدات التي بينها وبين اليمن.
هذا ارادت السلامة فعليها ان تنفذ تلك الشروط اولا لإثبات صدق ادعائها للسلام ،وإلا فإن الشعب اليمني ماض في انتزاع حقوقه وتحرير ارضه بحول الله وقوته،ولن يتوقف عند حدود الجمهورية اليمنية إن استمرت السعودية بغطرستها ،بل سيمتد إلى تحرير الحرمين الشريفين وتحرير شعب نجد والحجاز من براثن صهاينة العرب المتمثلين في مرادخة بني سعود الذين اثبتت اعمالهم القذرة واجرامهم وجرائمهم ومؤامراتهم وحروبهم ضد شعوب الامة العربية والإسلامية بأنهم يهود وصهاينة زرعوا فيوغفلة من الزمن لتدمير الأمة واضعافها خدمة لإسرائيل ومشاريعها الإجراميه واطماعها الاستعمارية فيةالمنطقة،وعلى أبناء الأمة ان يعوا ويفهموا هذه الحقيقة الموكدة،والعمل على إزالة مرادخة بني سعود من أرض الحرمين،بعد ثبتت يهوديتهم بكل وضوح.بفضل الله تعالى الذي فضحهم وكشف حقيقتهم ويهوديتهم التي اخفوها عقود من الزمن تحت لباس اسلامي زائف وألقاب براقة وخادعة وصوروا انفسهم كذبا ودجلا وتضليلا بأنهم خدام للحرمين الشريفين،وهم اليهود المجرمين المحاربين للمسلمين والمخربين للدين.وعدوانهم على اليمن وتآمرهم على سوريا وليبيا والعراق ولبنان وفلسطين وتحالفاتهم مع امريكا واسرائيل وتطبيعهم معها وقتلهم للمسلمين،في كل بقاع الأرض.أثبت تلك الحقيقة الدامغه.والواضحة بأنهم يهود مجرمين،وعلى ابناء الامة العربية والاسلامية العمل على ازالتهم ونزعهم من ولاية الحرمين وإقامة الخد عليهم جزاءا لما إقترفته أياديهم الآثمة بحق الامة وشعوبها..والعاقبة للمتقين.

 

Related Articles

Back to top button