أحدث الأخبارالثقافة

اللغة العربية بيومها العالَمي وأيام العالِم

مجلة تحليلات العصر الدولية - عبدالله علي هاشم الذارحي

تقرر الإحتفال باللغة العربية في هذا
اليوم 18ديسمبر من كل عام لأنه اليوم الذي أصدرت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها رقم 3190 في كانون الأول/ ديسمبر عام 1973، والذي يقر بموجبه إدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة.
جاء هذا القرار بعد اقتراح قدمته بعض الدول العربية خلال انعقاد الدورة 190 للمجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو؛

*ومنذ ذلك الحين لليوم والعالم يحتفل
باليوم العالمي للغة العربية..وهذا العام
حلت اللغة العربية في المركز الخامس
ضمن اللغات الأكثر انتشار وتحدثا في
العالم..حيث يتحدث بها أكثر من422
مليون نسمة في العالَم…
فماهي اللغة العربية؟وما تاريخها؟وماهي
أسمائها ومميزاتها؟وما أهميتها؟وأين موقعهابالقرأن الكريم؟وحاليا ومستقبلا؟
سأحاول الإجابة عم سبق بهذه السطور:-

*اولا:- تعريف اللغة العربية وتاريخها-
اللُّغَةُ : أصَواتٌ يُعَبِّر بها كل قوم عن أغراضهم. والجمع : لُغًى، ولُغاتٌ. يقال: سِمعتُ لُغاتِهم: اختلافَ كلامهم.،

*ثانيا تاريخ اللغة العربية:
تعتبر اللغة العربية من اللغات السامية
ويقال انها اول لغة للإنسان.. والبعض يقول ان تاريخها يرجع الى بعد الطوفان
وهنا ك من حدد ظهور اللغة العربية الفصحى في القرن السادس الميلادي.

*واتّفق الرُّواة والنسّابون على أنّ آدم عليه السلام أبو البشر وأوّلهم، وقد تكاثر أبناؤه وعمّروا الأرض من بعده حتّىخرج سيدنا نوحٌ من نسله،وبعد حادثةالطوفان المشهورة هلك أغلب البشر، أمّا من تبقّى منهم فلم يُعقّبوا نسلاً، وبذلك أصبح سيدنا نوح أباً ثانياً للبشر، كما اتّفق النسّابون على أنّ أُمَم العالم قد تفرَّعوا من نسل نوح بعد ذلك؛حيث أنجب ثلاثة أبناءٍ، وهم: حام، وسام، ويافِث، وقد كان سام -الابن الثاني- أبا العرب،..

*ثالثا:- أهم الأسماء التي أطلقت على اللغة العربية:
1- لغة القرآن الكريم: فهي اللغة التي نزل بها القرآن على النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم.
2- لغة الضاد: أطلق العرب على اللغة العربية اسم لغة الضاد، لأنه حرفٌ تختصّ به اللغةالعربيةدون سواهامن اللغات،

*رابعامميزات اللغة العربية:-
اللغة العربية لغة متميزة وفريدة، فهي تختلف تماماً عن بقية اللغات الحية الأخرى حيث تمتلك اللغة العربية العديد من المزايا الهامة:- مثل ثراء المفردات والمترادفات والتضاد والمحسنات البديعية واللفظية والتشبيهات،حتى نجد أن كل كلمة في العربية قد يكون لها عشرات المترادفات، وهذا عكس اللغات الأخرى التي تعاني من فقر في وجود مفردات … نهايك عن الإسم ومشتقاته..
وعلامات الترقيم..وتصريف الأفعال..
والتشكيل ومخارج الحروف المتعدة…ِ والنقط وو.الخ.ماسبق وغيره الكثير الكثيرمن المميزات والخصائص التي تميزت واختصت وتفردت اللغة العربية بها دون غيرها من لغات العالم،

*خامسا أهمية اللغة العربية:-
هذه الأهمية تتمثل بالدور التاريخي الذي لعبته اللغة العربية عبر العصور،فهي لغة
القرأن الكريم الذي أنزله الله تعالى
“بلسان عربي مبين”علىنبينا محمد(ص)
بالتالي فإنها لغة كل المسلمين لإرتباطها
بالعبادات والشعائر الإسلاميةووو…الخ،
فقد كانت دائمًا أداةً لإنشاء جميع العلوم والمعارف المختلفةونقلها إلى الحضارات الأخرى عبر الأزمنة المختلفة،

*كما سادت العربية لعدة قرونٍ لأنها كانت لغة السياسة والعلم والأدب، لذلك كان لها تأثيرٌ مباشرٌ أو غير مباشر ٍفي العديد من اللغات الأخرى في العالم الإسلامي، مثل: الأوردية والتركية والكردية والفارسية والماليزية والألبانية والإندونيسية وبعض اللغات الإفريقية.ك الهاوسا والسواحيلية، وبعض لغات الدول الأوروبية وخاصةً المتوسطية منها كالإسبانية والبرتغالية والمالطية والصقلية وغيرها،

*كماأن اللغةالعربيةكانت ولا زالت وسيلةً مهمّةًللارتقاءبكل العلوم والثقافة والأدب وبالحوار وإرساء أسس السلام العالمي،
كماانها تعتبر اللغة الخامسة ظمن اللغات الأكثر تحدثا بها ضمن لغات عشر عالمية
ويتحدث باللغة العربية اكثر من 422 مليون نسمة يتواجدوان بكل العالَم،

*سادسا موقع اللغة العربية في القرأن:-
طالما انها لغة القرأن بالتالي فإن الله قد
علم أبونا آدم اللغة العربية ولغات أخرى
بدليل قوله تعالى(وعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا) ويُستدل من هذه الآية؛ أنّ سيدنا آدم عليه السلام كان يتحدّث مع غيره أثناء وجوده في الجنة وبعد النزول إلى الأرض لكنها لم تأتِ بإشارة إلى لغةٍ محدّدة تكلّم بها، لكن الكثير من علماء المسلمين ومنهم ابن عباس رضي الله عنه ذهبوا إلى أنّ لغته في الجنة كانت العربيّة وهي لغة القرآن الكريم، وعندما عصى الله تعالى سلبّه إياها، فتحدّث السريانيّة ولما تاب أعاد الله له العربيّة..وهي لغة اهل الجنة،
قال تعالى(دَعۡوَىٰهُمۡ فِیهَا سُبۡحَـٰنَكَ ٱللَّهُمَّ وَتَحِیَّتُهُمۡ فِیهَا سَلَـٰمࣱۚ وَءَاخِرُ دَعۡوَىٰهُمۡ أَنِ ٱلۡحَمۡدُ لِلَّهِ رَبِّ ٱلۡعَـٰلَمِینَ)[ يونس 10]

*ولحكمة الله وجدت ان لفظ اسم “لغة”
تحديدالم يرد بالقرأن الكريم¡¡ لكن الله تعالى أورد بأيآت القرأن افعالا مشتقةمن
اللغة حيث تكرر لفظ(اللغو5كرات)ولفظ
(الغوا..كرة واحدة)واللغو والغو ..يدلان
على الكلام.فـ (لَغِيَ) فعل: ثلاثي لازم، متعد بحرف) لَغِيتُ، أَلْغَى، مصدر لَغىً.
ف(لَغِيَ) فِي قَوْلِهِ : أَخْطَأَ وَقَالَ بَاطِلاً،أي تَكَلَّمَ بِلاَ رَوِيَّةٍ،وبما ان اللغة هي اصوات
صادرة عن الإنسان فقد ذكر القرأن هذا
وحذر المؤمنين من ان لايرفعوا اصواتهم
فوق صوت النبي..قال تعالى(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَرۡفَعُوۤا۟ أَصۡوَ ٰ⁠تَكُمۡ فَوۡقَ صَوۡتِ ٱلنَّبِیِّ وَلَا تَجۡهَرُوا۟ لَهُۥ بِٱلۡقَوۡلِ كَجَهۡرِ بَعۡضِكُمۡ لِبَعۡضٍ أَن تَحۡبَطَ أَعۡمَـٰلُكُمۡ وَأَنتُمۡ لَا تَشۡعُرُونَ)[الحجرات2]صدق الله العظيم،

*كما ان الله تعالى عبر عن اللغة العربية
باللسان العربي.ومعلوم ان اللسان هو أهم عضو في نطق الكلام العربي وغيره..كما
ذكرالشفتين والحلقوم والأسنان وجميعها
تعتبرمخارج حروف اللغةالعربية وغيرها،

*علماان”عربي”و”عربيا”تكرارا11كرة في
القرأن الكريم..وبكل الآيات يدلان علىان القرأن نزل بلسان العرب -اللغة العربية-
(قُرۡءَانًا عَرَبِیًّا غَیۡرَ ذِی عِوَجࣲ لَّعَلَّهُمۡ یَتَّقُونَ)
[الزمر28]فالرقم28يدل على عددحروف
اللغةالعربية(إِنَّا جَعَلۡنَـٰهُ قُرۡءَ ٰ⁠ نًا عَرَبِیࣰّا لَّعَلَّكُمۡ تَعۡقِلُونَ)[الزخرف3]فـ الرقم30يدل على
اجزأه الثلاثين..وبما انه نزل بلسان قوم
الرسول(ص)قريش الذين كانوا يتباهون
بلغتهم العربية زبنظم السعر والمعلقات
غير انهم عجزوا ان يأتوا بمثله اوسورة
بل حتىآية¡رغم كونه نزل عربي وبلغتهم
وليس اعجمي هذا يدل على انه معجزة
خالدة بكل مجال لاتنقضي عجائبه،
وهو الكتاب الوحيد الذي فيه كل شيئ
ولهدا تكفل الله بحفظه ولغته دون غيره،

*ختاما اقول:- لولا خشية الإطالة لبينت
المزيد عن اللغة العربية في يومهاالعالمي
الذي يقتصر على اقامة فعاليات متعددة
هنا وهناك…¡¡لكنها لغة كان لهاشأن عظيم
في الماضي والحاضر والمستقبل..غيران
واقع العرب المخزي انعكس سلبا على
لغتهم التي هي لغةالعالِم التي يفترض أن تكون لغة العالَم بأسره..هذا ليس تعصبا
للغتي كوني عربي بل لأن هذه الحقيقة..

**عموما اتمنى ان اكون فبما سبق قد لامست جزء ممايتعلق باللغة العربية،فإن
اصبت فمن الله وان اخطأت فمن نفسي
طالبا منكم المسامحة عن خطأي وعن
الإطالة..وعم ببالكم خطر عند قرآتكم
لمقالي هذا على امل تعليقاتكم عما ورد
لإثراءالمقال بأقولكم ودمتم ودامت لغتنا
لغة القرأن في ازدهار للعلوم ونماءللعقول
واهتمام بهامن كل مسؤل..والله الموفق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى