أحدث الأخبارشؤون آسيويةشؤون امريكية

اللوبي اليهودي –الصيني يخطط لسقوط أمريكا من بكين

مجلة تحليلات العصر الدولية - أسعد العزّوني

مخطيء من يظن أن السلاح النووي هو السلاح الحامي لمستدمرة إسرائيل الخزرية الصهيونية التلمودية الإرهابية ،فهو سلاح ردع ،لكنه يهددها في نفس الوقت ،بسبب صغر مساحة الإقليم ،بمعنى أنه في حال إستخدام القنبلة النووية ،فإن يهود المستدمرة سيكونون من أهدافها ،ولذلك نراهم يصنّعون قنابل نووية تكتيكية صغير تناسب المساحة المستهدفة،وهم حاليا يرون في مفاعل ديونة خطرا عليهم ،بسبب تسريباته الإشعاعية الخطيرة التي تقتل منهم الكثير لكنهم يتكتمون ،وقد أجبروا الخبير فعنونو على إلتزام الصمت حيال واقع المفاعل بالدرجة الأولى.
إن سلاح الصهيونية القذر هو اللوبيات التي يقومون بإنشائها في المجتمعات التي يعيش فيها يهود،وتستخدم أسلحة قذرة لتحقيق مصالح يهود ،مثل المكائد والمؤامرات وكتابة التقارير المضللة والتشبيك مع القوى المحلية الموالية والمعارضة ،كما هو واضح في بروتوكولات حكماء صهيون التي فضحت سياساتهم وطريقة تعاملهم مع الحكومات والشعوب.
يعلم الجميع أن “الإيباك “هو أخطر مركز ضغط صهيوني في واشنطن ،يليه معهد دراسات وبحوث الشرق الأوسط الإعلامية “MEMRI” الذي إشتكى عليّ عام 2012 وتسبب في فصلي التعسفي من جريدة “العرب اليوم “،ومن ثم إغلاقها ،وحاليا هناك لوبي صهيوني يعد الأخطر في مسلسل اللوبيات الصهيونية في العالم ،وهو اللوبي الصهيوني في بيجين ،وهو جماعة سرية يهودية –صينية تحضّر لسقوط امريكا من بيجين.
لا نكشف سرا إن قلنا أن مستدمرة يهود الخزر في فلسطين ،تواصل عملية الإنتقال من الحضن الأمريكي إلى الحضن الصهيوني ،ولما كانت أمريكا البنك المركزي للمستدمرة ،وهذا ما تفتقده الصين ،فإنهم عجّلوا بتطبيع العلاقات مع
إمارات الساحل المتصالحة لتعوضهم عن نقص التمويل الأمريكي الذي سيستمر حتى العام 2028.
التحول من حضن إلى حضن هو ديدن يهود الذين عاشوا في كافة حقب التاريح كقراد الخيل بالنسبة للحضارات التي سادت ثم بادت ،إذ أنهم تحالفوا مع كورش الفارسي ضد نبوخذ نصر في العراق،وبعده تحالفوا مع الرومان ،وعاشوا آمنين مطمئنين بين ظهراني المسلمين ،وإستغلوا بريطانيا العظمى التي أرادت التخلص منهم لإقامة مملكة انجليزية مسيحية خالصة خالية من اليهود ،كما كان صناع القرار الغربيين يفكرون بذلك ،بعد أن ضاقت المجتمعات الأوروبية ذرعا بالفساد والإفساد اليهودي،وبعد أن قويت سواعدهم في فلسطين بسبب الدعم البريطاني لهم ،طالبوا بريطانيا بالإنسحاب من فلسطين وإعتبروها دولة محتلة،وارتموا فورا في الحضن الأمريكي ،وها هم يعبثون في أمريكا ،ويتحولون عنها إلى الصين،وقد حاولوا إستقطاب فرنسا لصالحم لكنهم أدركوا أن بريطانيا وفرنسا عاجزتان عن حمايتهم،فكان اللجوء إلى أمريكا بعد دراسة مستفيضة للواقع الأمريكي ،وجعلوا من أمريكا ليس بقرة هولندية منفردة بل حولوها إلى حظيرة أبقار هولندية يحلبونها كل حين حلبا جائرا ،وأيعن التحالف الصهيو- أمريكي بعد حرب حزيران 1967.
ربما يتساءل البعض عن يهود الصين ومن هم ،فقد جاؤوا إليها من دول الجوار هربا من الظلم والبطش خاصة بعد الثورة البشفية في روسيا أواخر العام 1917،وإستوعبهم المجتمع الصيني المسالم ،وهم من اليهود السفارديم الشرقيين الأقل درجة من اليهود الإشكنازيم الغربيين،وكان الدخول عن طريق التجارة ،وهاجر منهم إلى فلسطين المحتلة حتى العام 1950 ما مجموعه أربعون ألفا،وبقي منهم عدة آلاف إمتازوا بالنشاط،ومعروف ان الصين إندفعت نحو العرب منذ مؤتمر باندونغ ،لكنها نكصت بعد ذلك وتحولت لإسرائيل ،بسبب فشل العرب في إقامة علاقات مصالح مع الآخرين،ونجحت إسرائيل من خلال لوبياتها وعملائها في أمريكا من تأمين أسرار الصناعات العسكرية الأمريكية للصين.
إنفضح الطابق بعد إندفاع العرب بإتجاه مستدمرة الخزر بعد مؤتمر مدريد 1991 ،ووجدتها الصين فرصة للتقرب من إسرائيل،والعكس صحيح إذ إندفعت إسرائيل أيضا بإتجاه الصين وعاندت أمريكا في ذلك،وقد هددت واشنطن بقطع العلاقات بين وزارة الدفاع الأمريكية ووزارة الحرب الإسرائيلية،إلا أن إسرائيل والصين ضربا بعرض الحائط التهديدات الأمريكية ،وتبلورت العلاقات الثنائية إلى علاقات تحالف.
قام هذا التحالف على التعاون العسكري والتبادل التجاري والمصالح المشتركة بشكل عام وهذا ما لا يتقنه العرب مطلقا،وجاءت مبادرة الحزام والطريق لتعمق هذا التحالف ،إذ قامت مجموعة شانغهاي للموانيء عام 2014 بالإتفاق مع إسرائيل لتوسعة ميناء حيفا ليصل إلى جبل الكرمل ،وتعمق التبادل والتعاون العسكري وأضيف إليه التعاون الثقافي والتعاون الإقتصادي ،وهناك برامج أكاديمية دراسية إسرائيلية في الصين والعكس صحيح وكذلك مراكز دراسات مشتركة،وجامعات ومختبرات علمية مشتركة ،والسؤال :ماذا فعل العرب للإستفادة من الصين؟ لا شيء سوى أنهم كانوا يحملون حقائب الدولارات لرشوة الصين بالصويت ضد إيران بدلا من الإنحياز ضد إسرائيل،ويعلنون في نشرات الأخبار أنهم بحثوا القضية الفلسطينية مع الصين ،وهذا محض إفتراء وكذب .

عن الكاتب

كاتب at فلسطين / الأردن | + المقالات

* مواليد : عزون – فلسطين 01/09/1952 .
* المهنة : كاتب وباحث وصحافي .
* الشهادة الجامعية :
- بكالوريس انجليزي / الجامعة المستنصرية ( بغداد ) سنة 1977 .
* الخبرات العلمية :
- محرر / مدير تحرير ( الكويت ) سنة 1983 الى سنة 1990 .
- مراسل ( جريدة الشرق الأوسط – مجلة المجلة – مجلة الرجل – مجلة سيدتي ) مكتب عمان 1996 – 2004 .
- صحافي / محرر ( جريدة العرب اليوم ) 1997 – 2012 .
- الشؤون الدولية والدبلوماسية
- رئيس تحرير جريدة الحياة الاردنية ( اسبوعية ) 2006 .
- كاتب مقال سياسي و محاور جيد ( مقابلات ) سياسية ، اقتصادية ، اجتماعية ( محلي ، اقليمي ، دولي) ،باحث .
-عضو نقابة الصحفيين الأردنيين
-عضو الإتحاد الدولي للصحفيين
-عضو رابطة الكتاب الأردنيين/مقرر اللجنة الوطنية والقومية
- عضو لجنة مقاومة التطبيع النقابية ممثلا لرابطة الكتاب2019
-عضو الأمانة العامة للتيار القومي في رابطة الكتاب
-عضو مؤسس في التيار المهني في نقابة الصحفيين الأردنيين
- مراسل جريدة "الراية "القطرية منذ العام 2007 حتى كورونا
-مراسل/باحث في مجلة البدوماسية/صوت الدبلوماسية اللبنانية منذ العام 2014
رئيس تحرير موقع جلنار الأخباري 2017-حتى اليوم
* المهارات : * معرفة برامج الكمبيوتر :
- مترجم ( انجليزي – عربي ) . - شهادة ( ICDL ) .
- باحث و قاص و روائي . - استخدام برنامج الميكروسوفت وورد .

* الكتب التي تم اصدارها :
1- رواية " العقرب " سنة 1989 .
2- رواية " الشيخ الملثم " سنة 1992 .
3- رواية " رياح السموم " سنة 1992 .
4- رواية " الزواج المر " سنة 2002 .
5- رواية " البحث عن زوج رجل " سنة 2003 .
6 - رواية " حجر الصوان " سنة 2004 .
7- مجموعة قصصية " الارض لنا " سنة 2005 .
8 - مبحث سياسي " انفاق الهيكل " سنة 2011 .
9- مجموعة قصصية قصيرة جدا " زفرات متالمة " سنة 2006 .
10- مبحث سياسي " العداء اليهودي للمسيح و المسيحيين " سنة 2012 .
11-حياتي – سيرة ذاتية 2013-ظاهر عمرو
12- كيلا – رواية 2014
13- الشرق الأوسط الجديد مبحث سياسي- 2014
14-الإنتفاضة الثورة.الطريق إلى الدولة غير سالك ---مبحث سياسي2015
15-داعش ..النشأة والتوظيف- مبحث سياسي 2016
16-قنبلة الهزيمة –مبحث سياسي 2016
17-خراسان –مبحث سياسي 2016
18-المأساة السورية إلى أين ؟- مبحث سياسي 2016
19-داعش تنظيم أجهزة الدول—2017
20-أوراق سرية---2017
* للتواصل :
- البريد الالكتروني : asadalazooni@yahoo.com
- الهاتف المتنقل : 00962795700380

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى