أحدث الأخبارشؤون اوروبييةفلسطينمحور المقاومة

المانيا والانحياز الكامل للاحتلال

مجلة تحليلات العصر الدولية - مصطفى الصواف

الحكومة الالمانية اتخذت قرارا بحظر رفع راية حماس والجبهة الشعبية في اي مسيرات للتضامن مع القضية الفلسطينية في محاولة لارضاء الكيان الصهيوني بشكل سافر ،وهذا الامر لا اعتقد انه يؤثر على حماس والجبهة الشعبية بقدر ما يدين التصرف الالماني ويفضح انحيازه ،المسألة اسهل مما يفكر به الالمان والاحتلال وان رايات حماس والشعبية من السهل تحويلها الى ملابس يرتديها المتظاهرون في شوارع المانيا او عصب توضع على الرأس الى جانب البلوزات او القمصان التي يمكن ان يرتديها المتظاهرون ،وبذلك تصبح التظاهرة اجمل واشمل في التعبير عن الانتماء لحماس الجبهة وبدوره يعبر عن الانتماء لفلسطين.
ولذلك يصبح القرار الالماني كأنه لم يكن بل يزيد من عشق فلسطين وحماس والشعبية ، اتمنى ان يصل هذا الامر الى كل محب لفلسطين ولحماس والشعبية ،عندها ستعض الماني لانحيازها للجانب الصهيوني والصهاينة ندما على قرارهم ،فبدلا من رفع بعض الرايات تصبح المسيرة لوحة فنية تحمل شعارات حماس والشعبية.

عن الكاتب

كاتب at فلسطين / غزة | + المقالات

مصطفى حسني الصواف، واحد من أشهر الإعلاميين الفلسطينيين، يقطن مدينة غزة، ولد في خمسينات القرن الماضي. درس الإعلام في جامعة القاهرة، ويعد من أقدم الإعلاميين الفلسطينين في قطاع غزة، يمارس مهنة الإعلام منذ ثمانينات القرن الماضي، عمل مراسل ومحرر صحفي لعدد من وسائل الإعلام المختلفة، فلسطينية، وعربية، وعالمية، أهمها مراسلة شبكة بي بي سي، ومدير مكتب صحيفة النهار المقدسية في تسعينات القرن الماضي، وهو مؤسس ورئيس تحرير سابق لأول صحيفية يومية تصدر من قطاع غزة، يعد خبيراً في الشأن الفلسطيني، وفي شؤون المنظمات الفلسطينية، له مئات الكتابات والتحليلات الخاصة بالشأن السياسي والفلسطيني، ويكتب عموده اليومي في صحيفة فلسطين التي تخرج من قطاع غزة، ويدير حالياً مكتب الجيل للصحافة والنشر في غزة.

ادرجته الحكومة والمخابرات الإماراتية على قوائم المطلوبين لديها بعد ان وصف شيوخ الإمارات بالصبية واتهم اوباما بالتخطيط لضرب سوريا خدمة لإسرائيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى