أحدث الأخباراليمنمحور المقاومة

المحافظات الـمحتلة مُدن يسكنها وحوشٌ على هيئةِ بشر

مجلة تحليلات العصر الدولية - نوال عبدالله

الأمان في بلدِ الحكمة و الإيمان غاب وتلاشى في المُدنِ المحتلة بسبب من؟! الجملة واضحة والإجابة معروفة وجريمة عبدالملك السنباني ليست حديثة اليوم كما أنها ليست نهاية جرائمهم، يقولون أنَّ عدن محافظة محررة ويستتب فيها الأمن و الأمان،وتُراعى فيها حقوق الإنسان، والخدمات متوفرة، والعيش بهدوءٍ وسكينة و و و الخ، خزعبلات ليس لها أساس من الصحةِ، فحين يتلفظون بكلماتٍ وعبارات عقيمة ويكسوها السقم، حتماً سيجيب على حديثكم المزعوم المشاهد والأفعال التي نشاهدها بأم أعيننا.

مطار صنعاء الدولي تم إغلاقه منذُ بدء العدوان بتخطيطٍ مُحكم ومؤامرات مسبقة، ليتم تنفيذ مخططاتهم بكل سهولة، بل جعلوا منهُ وسيلة يعلقون نجاحهم الوهمي متوهمين أن الشعب سيركع لهم ركعة الولاء والتسليم المطلق.

تم تعطيل حركة مطار صنعاء الدولي محددين مطار عدن الدولي الذي يخضع لدول العدوان بالسمعِ والطاعة، لتُطبق مقولة عدن بلدٌ محررة على الساحة، أتعلمون ماذا تعني محررة؟ تُستباح فيها الدماء، والقتل مباح والنهب والسرقة والدمار ، لايوجد قوانين تردعهم ولا سلطة توقفهم عند حدهم ليس هناك جزاء يُطبّق على المجرم أو القاتل بل يصفق لهم، من قِبل دول تحالف الشر حيث تمد أكياس فارغة، مرتصون صفوف متخالفة يقفون بتذللٍ وخنوع ، طالبين حفنات من المالِ مقابل أعمالهم الإجرامية ، محرره تلك المحافظات لدرجة أنها صارت غابة تسكنها الوحوش الآدمية ، ومن دخلها وقع في مصيدة مُحكمة الإغلاق وسيكون عقابه إمَّا القتل أو التعذيب .

تشتت وضياع، عنصرية، طائفية، هذا ما أراد النظام الصهيو سعودي لبلد السعيدة أن تكون لتصبح أرضنا صفقة أطماع، و بدلاً من طرد المحتلين، لنكون يد واحدة،صفٍ واحد، درع حصين، جبل شامخ يرفض مرور من تسول لهُ نفسه في احتلال الأرضِ، ماحدث عكس ذلك تماماً فُتِحَ لهم المجال، بدلاً من أن نُحارب الغازي المحتل، حاربوا أبناء جلدتهم أبناء بلدهم.

كما قال سيدي القائد حفظه الله نحن في زمن كشف الحقائق، غربلة البشر ليُميز الله الخبيث من الطيب، فمنهم من باع روحه بثمنٍ بخس ، ومنهم من باع روحه لله وانطلقوا إلى ساحاتِ الجهاد ليصدِّرون أروع البطولات، عازمين على تحريرِ الأراضين المحتلة بأرواحهم فداءً لتحيا اليمن حُرَّةٌ أبية رافضين الخنوع والذل والمهانة، باعوا أنفسهم لله ولنصرة دينه.

إلى المحافظاتِ التي تُسمي نفسها محررة نقول لكم تحررتم من محاكم الدنيا وصرفت لكم بطائق إعفاء عن جرائمكم، فلا نجاة لكم من المحكمة الأبدية التي لايشترى فيها ولايُباع ، هناك حاكم أسمه حاكمٌ عادل يمهل ولايهمل لكم الخزيٌ في الدنيا وعذاب خالد في الأخرة.

Related Articles

Back to top button