أحدث الأخبارالعراقمحور المقاومة

المقاومة والاحتلال قواعد الاشتباك ……

مجلة تحليلات العصر الدولية - عباس الزيدي

لجات قوات الاحتلال في الاونة الاخيرة الى استخدام جملة من التكتيكات التي هي موضع رصد ومتابعة فصائل المقاومة العراقية
مع تعزيز ذلك بقاعدة من المعلومات الرصينة التي تشمل جميع قواعد ومصالح الاحتلال والاطراف المتعاونة مع الاحتلال في العراق والمنطقة ومع حرص المقاومة على عنصر المفاجئة وتحقيق المباغتة الا انها اظهرت قسم من التكتيكات بطريقة ذكية من خلال بعض العمليات كرسائل تحذيرية لقادم الايام لاتقتصر تلك الرسائل على موضوعة انسحاب تلك القوات او عدمها بل يشمل تحركات ومخططات الاستكبار في غرب اسيا ومايدور في خلدهم من استهداف لمحور المقاومة
وسائط المعركة ( برا وبحرا وجوا ) المستخدمة في المنازلة ورغم اهميتها وتاثيرها في حسم كثير من المواقف الا ان العامل الاول يبقى لصمود الرجال والاساليب المستخدمة المعروفة بقواعد الاشتباك
التي لاتخلوا من تحقيق عنصري المفاجئة والمباغتة
المقاومة مدرسة كبيرة وعملاقة وذات تجارب عميقة حصدت من خلالها انتصارات كثيرة حيث استطاعت من خلال رصدها ومتابعتها لفنون القتال ان تتحكم وتضع نهايات للعديد من المواقف المحرجة خصوصا فيما يتعلق بالمبادئة وقواعد الاشتباك
ان قوات الاحتلال تعي وتعرف حجم وتاثير المقاومة وصلابة رجالها وحجم الخسائر التي سوف تطال قواتها حسب ما كشفته العمليات الاخيرة ولكن الذي ما لاتعرفه هو الذي نتحدث عنه والذي سيشكل مفاجئات لاتعد ولاتحصى من حيث الضربات النوعية على مستوى التكتيك والاستراتيجية والذي بدوره سينعكس على مجمل المعادلات السياسية والعسكرية والامنية في المنطقة والعالم
وقد اثبتت مدرسة المقاومة في كثير من مجريات الاحداث التي شهدها العالم بانها لاعب قوي ومؤثر ذات اثر وتاثير
فانتظروا …… اني معكم من المنتظرين

Related Articles

Back to top button