أحدث الأخبارشؤون امريكية

المكارثية الأمريكية وإنعكاسها على قضايانا

مجلة تحليلات العصر الدولية - أسعد العزوني

ظهرت المكارثية الأمريكية في أوائل خمسينيات القرن المنصرم ،على يد عضو مجلس الشيوخ الأمريكي السيناتور جوزيف مكارثي من ولاية ويسكنسون،الذي إتهم العديد من موظفي الحكومة الأمريكية وبالتحديد وزارة الخارجية بأنهم عملاء للإتحاد السوفييتي،وتقوم المكارثية طبعا بإسناد التهم لأي كان ،بدون تقديم أي دليل.
تم تأطير المكارثية وهي مكافحة الشيوعية بقانون إسمه المكارثية ،الذي عانينا منه نحن العرب الذين ندور في الفلك الأمريكي كثيرا ،مع أن الشرق العاطفي المتدين يصعب عليه قبول الشيوعية كما وصلتنا وما تعنيه حسب تصرفات البعض،وما إنتشارها في الوطن العربي إلا ردا على التشدد المكارثي الذي لفّنا معه ،وإمتلأت سجوننا العربية بالشيوعيين،وأبسط ما يمكن ان يقال عن المكارثية بأنها إرهاب ثقافي يوجه ضد المثقفين.
أنهكتنا الرأسمالية والشيوعية على حد سواء ،فنحن بقبولنا التجزئة ورضانا بدول بحجم الموارس ،كنا عرضة للنهش من هنا وهناك،فلا الرأسمالية التي غرقنا في حبها وقفت معنا في قضايانا العادلة ،لكنها وقفت بالباع والذراع مع مستدمرة إسرائيل الخزرية الصهيونية الإرهابية،ولا الشيوعية التي ناصبناها العداء وقفت معنا أيضا،بل وقفت بكل طاقاتها مع مستدمرة الخزر في فلسطين.
الإتحاد السوفييتي الشيوعي كان ثاني دولة يعترف بالمستدمرة الخزرية،وتعهد بتزيدها بالنفط الروماني بعد ان برزت مشكلة مصفاة حيفا ،إثر توقف النفط العراقي عنها،وكانت مستدمرة الخزر بحاجة للنفط، وقدم الإتحاد السوفييتي عرضه ،ما دعا أمريكا وبريطانيا إلى قطع الطريق على موسكو وتزويد المستدمرة الخزرية بالنفط.
كانت مستدمرة الخزر في فلسطين محل صراع بين الرأسمالية الغربية والشيوعية الشرقية ،بينما نحن لم نجد من ينظر إلينا نظرة إحترام لسهولة إنقيادنا،فقد كانت الرأسمالية ترغب في جعل المستدمرة الخزرية رأس حربة لها في شرقنا العربي،ولذلك قدمت لها كل شيء لدعمها وتأمين بقائها ،وإتفق على ذلك في مؤتمر كامبل الإستدماري الذي إنعقد في لندن عام 1905 بعد إكتشاف النفط في الخليج.
أما موسكو الشيوعية فكانت تطمح بتحويل المستدمرة الخزرية إلى دولة إشتراكية تدور في فلكها،ولذلك أمدتها بكل الدعم المطلوب أيضا،لأننا نحن العرب لم نثبت لموسكو أننا جديرين بالوقوف معنا لأننا كنا رأسماليين أكثر من الرأسماليين أنفسهم.
أطرف نكتة يمكن أن تقال في هذا السياق هي أن أمين عام جامعة الدول العربية عزام باشا قال للوسيط الدولي الكونت برنادوت عام 1948 ،أن على الأمم المتحدة تسهيل عودة 300 ألف لاجيء فلسطيني إلى ديارهم أثناء فترة سريان الهدنة،حتى لا تتفشى في أوساطهم الشيوعية.
روى الكونت بيرنادوت أنه علم من بعض الدوائر ،خاصة بين اللاجئين الفلسطينيين أن هناك دعاية رائجة لصالح إقامة دولة شيوعية في فلسطين ،على النمط السوفييتي حيث لا تمييز بين العرب واليهود في هذه الدولة.

عن الكاتب

كاتب at فلسطين / الأردن | + المقالات

* مواليد : عزون – فلسطين 01/09/1952 .
* المهنة : كاتب وباحث وصحافي .
* الشهادة الجامعية :
- بكالوريس انجليزي / الجامعة المستنصرية ( بغداد ) سنة 1977 .
* الخبرات العلمية :
- محرر / مدير تحرير ( الكويت ) سنة 1983 الى سنة 1990 .
- مراسل ( جريدة الشرق الأوسط – مجلة المجلة – مجلة الرجل – مجلة سيدتي ) مكتب عمان 1996 – 2004 .
- صحافي / محرر ( جريدة العرب اليوم ) 1997 – 2012 .
- الشؤون الدولية والدبلوماسية
- رئيس تحرير جريدة الحياة الاردنية ( اسبوعية ) 2006 .
- كاتب مقال سياسي و محاور جيد ( مقابلات ) سياسية ، اقتصادية ، اجتماعية ( محلي ، اقليمي ، دولي) ،باحث .
-عضو نقابة الصحفيين الأردنيين
-عضو الإتحاد الدولي للصحفيين
-عضو رابطة الكتاب الأردنيين/مقرر اللجنة الوطنية والقومية
- عضو لجنة مقاومة التطبيع النقابية ممثلا لرابطة الكتاب2019
-عضو الأمانة العامة للتيار القومي في رابطة الكتاب
-عضو مؤسس في التيار المهني في نقابة الصحفيين الأردنيين
- مراسل جريدة "الراية "القطرية منذ العام 2007 حتى كورونا
-مراسل/باحث في مجلة البدوماسية/صوت الدبلوماسية اللبنانية منذ العام 2014
رئيس تحرير موقع جلنار الأخباري 2017-حتى اليوم
* المهارات : * معرفة برامج الكمبيوتر :
- مترجم ( انجليزي – عربي ) . - شهادة ( ICDL ) .
- باحث و قاص و روائي . - استخدام برنامج الميكروسوفت وورد .

* الكتب التي تم اصدارها :
1- رواية " العقرب " سنة 1989 .
2- رواية " الشيخ الملثم " سنة 1992 .
3- رواية " رياح السموم " سنة 1992 .
4- رواية " الزواج المر " سنة 2002 .
5- رواية " البحث عن زوج رجل " سنة 2003 .
6 - رواية " حجر الصوان " سنة 2004 .
7- مجموعة قصصية " الارض لنا " سنة 2005 .
8 - مبحث سياسي " انفاق الهيكل " سنة 2011 .
9- مجموعة قصصية قصيرة جدا " زفرات متالمة " سنة 2006 .
10- مبحث سياسي " العداء اليهودي للمسيح و المسيحيين " سنة 2012 .
11-حياتي – سيرة ذاتية 2013-ظاهر عمرو
12- كيلا – رواية 2014
13- الشرق الأوسط الجديد مبحث سياسي- 2014
14-الإنتفاضة الثورة.الطريق إلى الدولة غير سالك ---مبحث سياسي2015
15-داعش ..النشأة والتوظيف- مبحث سياسي 2016
16-قنبلة الهزيمة –مبحث سياسي 2016
17-خراسان –مبحث سياسي 2016
18-المأساة السورية إلى أين ؟- مبحث سياسي 2016
19-داعش تنظيم أجهزة الدول—2017
20-أوراق سرية---2017
* للتواصل :
- البريد الالكتروني : asadalazooni@yahoo.com
- الهاتف المتنقل : 00962795700380

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى