أحدث الأخبارالخليج الفارسيةالسعودية

المملكة العربية السعودية تحالف إعدام الشرعية اليمنية

مجلة تحليلات العصر الدولية - احمد محمد سعيد

الحلقة الثانية

قلنا فيما سبق أن دول ماسمي (التحالف العربي) بقيادة المملكة العربية السعودية جاءت في العام 2015م الى اليمن وهي تحمل اهداف معلنة أهمها

دعم إعادة الشرعية اليمنية وانهاء الانقلاب الحوثي وقطع اذرع إيران وإزالة التمدد الفارسي في اليمن

فكان اعلان سفير المملكة العربية السعودية من العاصمة الامريكية منتصف ليل ٢٠١٥/٣/٢٦م بداية انطلاق (عاصفةالحزم) كما اسموها لهذه الأهداف

وهي أهداف معلنة قيل إنها بطلب من الشرعية اليمنية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي الذي صرح أنه لا علم له بذلك

لكن الأهداف المعلنة تلك لم تكن إلا ستار لأهداف خفية سعت المملكة العربية السعودية وحليفتها الامارات العربيه المتحده وخططت لتحقيقها منذ بداية تدخلهم في اليمن ومنها

13/ بعث وتغذية وزرع النعرات والنزعات الشطرية والجهوية والمناطقية في المناطق الجنوبية المسمى (محرره)
وانشاء كيانات شطري وجهوية وبناء وحدات عسكرية وأمنية بشعارات شطرية حهوية وتقديم الدعم اللا محدود لهذه الكيان لحساب ماتسمى شرعية

14/التقليص المتعمد لدور ماسميت (الشرعية) واضعافها في المناطق الجنوبية والشرقية والغربية المسمى (محرره) وصولا إلى استخدام القوة لمحاربتها وإخراج وطرد عناصرها من ما سميت(العاصمة المؤقته) عدن ومن كل المناطق المسمى محرره الى العاصمة السعودية الرياض والمنافي الاخرى

15/ تمكنت المملكة العربية السعودية وحليفتها الامارات العربيه المتحده من إبراز دور الجهات الشطرية والكيانات التابعة لهما لفرض الامر الواقع كما حدث لفرض الانتقالي الجنوبي في الاتفاقية الندية مع ماتسمى الشرعية في إتفاقية الرياض

16/ عمدت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة الى محاربة كل ماسميت قوات الشرعية في المناطق المسمى محرره وتقليص نفوذها لحساب جيوش الكيانات الشطريه والجهوية التابعة لهما

17/ عمدت المملكة العربية السعودية وحليفتها الامارات العربيه المتحده الى إعطاء أفضلية الدعم للجيوش التابعة لهما وللكيانات الشطرية والجهوية الخارجة عن ماتسمى شرعية

18/ عمدت المملكة العربية السعودية وحليفتها الامارات العربيه المتحده الى إعطاء أفضلية في العدة والعتاد والغذاء والراتب للجيوش الشطرية والتابعة لهما وتقزيم كل الوحدات التابعة لما تسمى الشرعية

19/ منحت المملكة العربية السعودية وحليفتها الامارات العربيه المتحده تمييزا خاصا وافضلية للجيوش الشطرية والجهوية التابعة لهما من خلال إعطاء راتبا شهريا للجندي بلغ 270000 ريال بينما الراتب الشهري للجندي في قوات ماتسمى الشرعية لايتعدى 58000ريال
بمعنى أن الجندي الشطري والجهوية التابع للسعودية والامارات يتقاضى راتبا شهريا يفوق أربعة أضعاف راتب جندي ماتسمى (الشرعية)

20/عمدت المملكة العربية السعودية وحليفتها الامارات العربيه المتحده الى تاخير صرف الرواتب لما تسمى القوات الشرعية لأكثر من ثمانية أشهر

21/ حولت المملكة العربية السعودية وحليفتها الامارات العربيه المتحده كل مناطق الجنوب والمناطق المسمى(محرره)الى بؤرة صراع وحروب واشتباكات وتوسيع النفوذ للجيوش الشطرية والجهوية التابعة لهما ضد قوات ماتسمى (الشرعية) في عدن وأبين وشبوة وسقطرى وحضرموت والمهرة والساحل الغربي

22/ عمدت المملكة العربية السعودية وحليفتها الامارات العربيه المتحده الى عمل استحداثات عسكرية في الجزر اليمنية ميون وسقطرى وسمحا ودرسا وانشاء مطارات و موانئ عسكرية ومعسكرات خاصة بهما وبحلفائها امريكا وبريطانيا وإسرائيل دون الرجوع لماتسمى (الشرعية)

23/ عمدت المملكة العربية السعودية وحليفتها الامارات العربيه المتحده الى انزال قوات ضخمة وعتاد متطور في الأراضي اليمنية واحتلال مناطق واسعة من الحدود اليمنية في كلا من الربع الخالي والمهرة وحضرموت وشبوة حيث منابع النفط ومناجم الذهب لتجريفة واستنزافة ومنع الاستثمار فيه دون علم ماتسمى الشرعية اليمنية

24/ تمكنت المملكة العربية السعودية وحليفتها الامارات العربيه المتحده من تمكين القوات الأجنبية وجعل الأراضي اليمنية المسمى محرره مستباحة للاجنبي كما حدث للقوات الأمريكية والبريطانية الإنزال والاستيلاء على أجزاء من المهرة وسقطرى وجزيرة ميون ومنع الصيادين اليمنيين من الاصطياد أو ارتياد البحر في تلك الشواطئ تحت ذرائع محاربة الإرهاب وإيران دون علم ماتسمى الشرعية

25/ عمدت الامارات العربية المتحدة وبتماهي سعودي الى تفويج الأجانب من مختلف الجنسيات -بما فيها الإسرائيلية -الى الشواطئ والجزر اليمنية مثل سقطرى وبتاشيرات دخول وأسطول نقل إماراتية دون الرجوع للجهات الحكومية في ما تسمى (شرعية)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى