أحدث الأخبارايرانمحور المقاومة

الموقف العربي و الايراني و التركي حيال الاعتراف ب دونيتسك و لوغانسك

مجلة تحليلات العصر الدولية - د. جواد الهنداوي

سارعت الجمهورية العربية السورية بالاعتراف بهما كدولتيّن مستقلتيّن ، وهي اول دولة عربية تسابقت مع الزمن للاعتراف وللتعبير ،بهذه المناسبة ، عن أمريّن :
عن عمق تحالف استراتيجي مصيري مع روسيا ، وعن حجم و تراكم ما اصاب سوريا الدولة و الشعب من ضرر و معاناة جراء السياسة الامريكية و الغربية . أولمْ تعترف امريكا بأسرائيلية الجولان السوري المحتل ،خلافاً للقرارات الدولية ؟ أولمْ تعترف امريكا بالقدس عاصمة لاسرائيل انتهاكاً للقرارات الدولية ؟
ما يجمع سوريا و ايران و روسيا هو ايمانهم المطلق بأستهدافهم من قبل التوسع الامريكي و الناتوي ،
و اتذكّر جيداً جواب وزرير الخارجية الروسية وهو يستقبل في موسكو وفد المعارضة السورية ، لسؤال احدهم ” لماذا تدعمون ،لهذه الدرجة النظام السوري ؟ وكان جوابه ” نحن ندافع في سوريا عن الامن القومي الروسي ” .
علاقة التحالف الاستراتيجي مع روسيا وعلاقة الخصومة او العداء مع المعسكر الامريكي و الناتوي هو في الحساب لدى الدول التي اعلنت رسمياً اعترافها .
لن تُقْدِمْ دولة عربية اخرى على الاعتراف بالدولتيّن ،
لسببيّن : ولادة الدولتيّن سببهما صراع روسي -امريكي -ناتوي ، روسيا تحاول صّدْ زحف حلف الناتو تجاه حدودها الشرقية ، وتمنع من انضمام اوكرانيا اليه .
والسبب الثاني هو أنَّ العالم يعيش الآن بداية النزاع المسلّح و السياسي ، وقابل للتدهور ولمزيد من التوغل الروسي في الاراضي الاوكرانية .
اعتقدُ بأن موقف المتابعة و الترقّب و الصمت هو سيد الحلول في الوقت الحاضر ، لن تُخاطر دولة عربية حليفة او صديقة لامريكا بأدانة التدخل الروسي ، لاهميّة الدور الروسي في المنطقة وللعلاقات الروسية الجيدة مع كافة الدول العربية ، و لانحسار الدور الامريكي في المنطقة .
كيف سيكون موقف ايران ؟
اصدرت الخارجية الايرانية يوم ٢٠٢٢/٢/٢٢ ، بياناً يدعو الى ضبط النفس ،وفي ذات الوقت ،ادانت تدخل الناتو واعتبرته ادى الى تعقيد الوضع .
جزءٌ من البيان حيادي ،حين يدعو الى ضبط النفس ،والجزء الآخر انحيازي بوضوح لجانب الحليف الروسي ، ويتبنى السبب الروسي للأزمة ، حين يدين تدخل الناتو ، ولكن لا اعتراف بالدولتيّن .
لن تستعجل ايران بالاعتراف ،لاسيما و الازمة في بداياتها ،ستنتظر وتراقب و تتابع ، وعلى الاقل تنتظر انجاز الاتفاق النووي . اعتراف ايران بالدولتينّ الآن سينظرْ له استفزاز لامريكا وللغرب ، والحليف الروسي يتفهم ذلك جيداً .
اسرائيل في موقف حرج ، فالاعلام الاسرائيلي يُدين ويهاجم روسيا ، و قلوب ساسة اسرائيل مع امريكا ولكن عقولهم تمنعهم من ادانة رسمية صريحة لروسيا ، وقد شّذَ عن السرب وزير خارجية اسرائيل حين صرح قائلاً بانَّ اسرائيل ستقف بالصف الامريكي اذا اندلعت الحرب الروسية الاوكرانية .
سبب امتناع اسرائيل من وقوف صريح و رسمي ضّدَ التدخل الروسي في اوكرانيا هو خوفها من ان ترّدَ روسيا بمنع حركة الطيران الاسرائيلي في سماء سوريا .

Related Articles

Back to top button