أحدث الأخبارالإماراتالبحرينالخليج الفارسية

النظام البحريني فاق ألإماراتي تطبيعا

مجلة تحليلات العصر الدولية - عبدالله علي هاشم الذارحي

*بعد الزيارة الأخيرة لرئيس الأحتلال الصهيوني لأبوظبي والتي شكلت ضربة قاصمة لكل عربي ومسلم في كل بقاع العالم ها هي البحرين استقبلت رئيس وزراء الكيان الصهيوني في المنامة وهي اول زيارة رسمية لمسؤول كبير من اسرائيل يزور المنامة.

*تاتي هذه الزيارةمن اجل تثبيت النفوذ الإسرائيلي في الخليج والشرق الأوسط بعد ان كانت اسرائيل في عزلة تامة عن العالم العربي¡¡إلا ان دول الخليج وفي مقدمتها الإمارات والبحرين كانتا اولى الدول التي رحبت بالكيان الصهيوني وإقامة معهم علاقات لم تكن تل ابيب تحلم بهاعلى مر قرون وهذه فرصة لهم من اجل الوصول الى الأهداف الخبيثة والتدميرية في المنطقة وخاصة الدول العربية التي تقاطع الكيان الصهيوني والتي لها موقف موحد من الإحتلال والمعاداة لها وانها رمز للفاشية والعنصرية وووو….الخ،

*وبالتدقيق في الرسائل السياسية لتوقيت زياراة الجانبان ضد حقوق الشعب الفلسطيني والبحريني تجد أن
التواريخ والمناسبات غني عن ألف تحليل لما يحدث بين النظامين¡¡ففي

١٤ فبراير ٢٠٢٢: تزامنا مع الذكرى الحادية عشر لإعتصامات دوار اللؤلؤة الحاشدة.. رئيس وزراء الكيان المختل الإسرائيلي يزور المنامة¡¡ وفي

٢ نوفمبر ٢٠٢١: في ذكرى “وعد بلفور” المشؤوم: ولي عهد البحرين يلتقي رئيس وزراء الكيان الصهيوني المحتل!!

وبـ ٣٠ سبتمبر ٢٠٢١: تزامنا مع ذكرى انتفاضة الأقصى، وزير خارجية “إسرائيل” يائير لابيد يفتتح سفارة الكيان في البحرين!! وفي

٦ مايو ٢٠٢١: تزامنا مع يوم القدس العالمي، آخر جمعة من شهر رمضان، رئيس جهاز الموساد الصهيوني، يوسي كوهين، في قلب المنامة¡¡ وفي

٣٠ مارس ٢٠٢١: في ذكرى “يوم الأرض” وصل إلى الأراضي المحتلة، سفير حكومة البحرين في “اسرائيل”
خالد الجلاهمة¡¡هذه ليست علاقة دبلوماسية، وحسب.. التطبيع مضاد للاصلاح في البحرين، ويضر بأمن الخليج، ويعادي أهلنا في فلسطين..

*فما سبق يدل على ان حكام البحرين
فاقوا في التطبيع أمراء الإمارات¡
فألبحرين اليوم تقدم التنازلات الكبيرة ولوعلى حساب دينهم وعلى حساب المقدسات الإسلامية ودماء الشهداء لكي يثبت حكمهم ومولاتهم لإسرائيل!!
ماجعلهم يستنجدون بالإسرائيلي لكي يكون لهم عونا في ارساء الحكم في
المنامة وقمع أحرار مقاومة التطبيع،

*خاصة ان هناك معارضة قوية من قبل الشعب البحريني ضد نظام آل خليفة الإستبدادي والقمعي والذي يسعى الى فرض سياسات صهيونية امريكية في مملكة البحرين ما جعل الشعب البحريني يقوم بثورة ضد حكمهم منذ سنوات ولازالت تلك الثورة متقدة لليوم رغم القتل والإعتقالات التي طالت كل المعارضين لهم ولسياساتهم بالمملكة
والمنطقة ككل ¡¡ولكن العاقبة للمتقين

Related Articles

Back to top button